الخميس 09 نيسان/أبريل 2020

المرجعية الشيعية في العراق .. المخفي والمعلن

الأربعاء 05 شباط/فبراير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الدين ليس صلاة ومواعظ وتجارة كلام ، أنما الدين هو خدمة الراعي لرعيته .. كاتب المقال
تنويه : أقر أن هذا المقال المختصر هو غير تام وغير كامل ، ومن المؤكد أن مضمونه لا يشمل كل المرجعيات ، وذلك لأنه غير مشخصن ، ولكنه مجرد أشارة مقتضبة وعامة عن وضع المرجعية في العراق بعد 2003 .
الموضوع :
* بعيدا عن عقيدة الأسلام كدين ، وبغض النظر عن دعوة محمد وحقيقتها .. ، ولكن من الضروري أن نقول أنه في زمن رسول الأسلام وآل بيته والأئمة الأثنى عشر والصحابة والتابعين .. أنهم كانوا بين الناس ، ويأمون الناس في صلاتهم ، ليس من حاجز بينهم وبين العشيرة أو القبيلة ، يحكمون و يستشار برأيهم ، يشكى أليهم نزاعا فيقضون ، في الغزو هم الأولون ، وفي السبي والغنائم يتقدمون على الأخرين .. وبالنسبة لتوزيع الغنائم ، ودون الدخول في حيثيات هذا الأمر ، يتبعون / عموما ، الآية التالية ( وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ إِنْ كُنْتُمْ آمَنْتُمْ بِاللَّهِ وَمَا أَنْزَلْنَا عَلَى عَبْدِنَا يَوْمَ الْفُرْقَانِ يَوْمَ الْتَقَى الْجَمْعَانِ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدير 41 / سورة الأنفال ) ، (( والتي تفسيرها وفق ” الطبري ” القول في تأويل قوله : فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ وَلِذِي الْقُرْبَى وَالْيَتَامَى وَالْمَسَاكِينِ وَابْنِ السَّبِيلِ . قال أبو جعفر : اختلف أهل التأويل في تأويل ذلك . فقال بعضهم قوله: فأن لله خمسه ، مفتاحُ كلامٍ ، الدنيا والآخرة وما فيهما ، وإنما معنى الكلام : فإن للرسول خمسه .. )) . فهكذا / بشكل أو بأخر ، كانت آلية توزيع الغنائم قديما .
* أما دور ونهج أئمة المسلمين في العراق ، مراجع الشيعة تحديدا / على سبيل المثال وليس الحصر – ومراجع السنة ليس بأفضل منهم ، فمراجع الشيعة في واد والناس في واد أخر ، يأخذون الخمس ، وفق الآية أعلاه ، ثم يرجعون على ما تبقى منه لينهبوه هم أو مريديهم أو من حسبوا عليهم – من أعوان وخدام ومرددين ومقلدين و .. ، وبالنتيجة جل الأموال تذهب الى أيران بطريقة أو بأخرى ، وذلك لفقدان الولاء الحقيقي للعراق ! ، مرجعية فضلها على المذهب فقط في طبخ القيمة ، واللطم والتطبير وتسيير مواكب الزيارات لكربلاء والنجف ، وتحليل المتعة ، ونشر البدع : كتقبيل أحذية الزوار ، التمرغل بالتراب والطين ومسيرة الزحف على الأرض وصولا لكربلاء والنجف ، أما وضع الشعب فعلى حاله جائع هالك ، مغييب العقلية !! . مرجعية لم تنصف الشعب من جور وظلم ولصوصية ونهب الحكام الجدد !! ، بل ألتزمت الصمت ، فبالأحرى هي : ” مرجعية مغيبة ” ، يتاجرون بالدين .. مرجعية / معظمهم ، قابعين في خلوتهم ! لا يصلون مع الناس ولا يظهرون أليهم ، هناك ستار وحاجب ووكلاء بين المرجعية وبين الرعية ، لذا الرعية تاهت حافية من لهثها على لقمة العيش ، والراعي في خلوته يعد ويحسب مما أتاه من الخمس ! .
* أين المرجعية من مقولة ” الساكت عن الحق شيطان أخرس ” – وهو حديث عن رسول الأسلام – غير مؤكد ، ولكنه ورد في مصدر ” الرسالة القشيرية ” للإمام أبي القاسم القشيري ( ص 62 : باب الصمت ) / نقل من موقع التالي https://www.saaid.net ، وبغض النظر أن كانت هذه المقولة حديثا لرسول الأسلام أم لا !! ، لماذا تصمت المرجعية عن قول الحق لحكومة فاسدة ظالمة جائرة ! ، ألا أذا كان هناك تلاقي للمصالح ، من قبل كل الأطراف / بما فيها أيران ، في ظلم وسحق الشعب العراقي ، وتجهيله وتغييبه بنفس الوقت ! . آخيرا ، لم لا تصدر المرجعية فتوى تحث على الأنقلاب على الطغمة القابعة في المنطقة الخضراء ! ، لأستئصال الشر من جذوره .. ولكن كل هذا يستوجب : ” مرجعية ناطقة ” وليس ” مرجعية صامتة ” كصمت الموتى ! .




الكلمات المفتاحية
المخفي والمعلن المرجعية الشيعية في العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.