الأحد 24 كانون ثاني/يناير 2021

سيرة حياة مصطفى الكاظمي.. المرشح لمنصب رئيس الوزراء

الجمعة 31 كانون ثاني/يناير 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

السيرة والتكوين:
مصطفى عبد اللطيف مشتت الملقب ب “ألكاظمي”من مواليد بغداد العام 1967.. كان حاصلاً على الشهادة الإعدادية من بغداد.. ترك العراق في أوائل الثمانينيات بعد صدور قرار بإعدام كل من ينتمي بحزب الدعوة الإسلامية.. ويقول متابعون إن ألكاظمي انتسب فعليا لحزب الدعوة في الثمانينات من القرن الفائت.
ـ عاش خارج العراق معارضاً لنظام صدام حسين.. لا يمتلك جنسية غير الجنسية العراقية.
ـ التحق العام 2010 في قسم القانون بجامعة أهلية / قسم الدراسات المسائية.. وحصل على شهادة البكالوريوس في القانون العام 2014.
ـ متزوج من ابنة مهدي العلاق الذي كان مديرا لمكتب رئيسي الوزراء المالكي وألعبادي.. ولديه طفلتان..
ـ فيما نفى مهدي العلاق مدير مكتب رئيس الوزراء في 17 / 2 / 2016 ما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي بشأن صلة القرابة بينه وبين مصطفى ألكاظمي.. وقال العلاق في تصريح لـ (الجورنال نيوز): “إنني لم التق بالكاظمي في أية مناسبة سابقة قط.

ألكاظمي.. صحفياً:
ـ عمل ألكاظمي إعلامياً قبل سقوط نظام صدام في فضح انتهاكات نظام صدام.. من خلال كشف ممارساته الفاشية ضد أبناء الشعب العراقي.
ـ متخصص في قضايا الدفاع عن الديمقراطية وحقوق الإنسان..
ـ لديه خبرة في مجال توثيق الشهادات الحية.. وأرشفة الأفلام الوثائقية المرتبطة بالممارسات القمعية..
ـ اختير العام 2000 من قبل الاتحاد الأوروبي، كأفضل كتاب كتبه لاجئ سياسي.
ـ بعد العام 2003 عاد ألكاظمي الى العراق.. يعيش في السليمانية وهو قريب من الحزبين الكرديين.
ـ عمل صحفيا.. وركزت مقالاته على ملفات السلم المجتمعي في العراق.
ـ أدار كاظمي من بغداد ولندن مؤسسة “الحوار” الإنساني.. وهي منظمة مستقلة تسعى لسد الثغرات بين المجتمعات والثقافات.. والتأسيس للحوار بدلاً عن العنف في حل الأزمات من خلال تعاون يقطع الحدود الجغرافية والاجتماعية.
ـ كاتب عراقي متخصص في الدفاع عن الديمقراطية و حقوق الإنسان.
ـ لديه خبرة واسعة في مجال توثيق الشهادات الحية وأرشفة الأفلام الوثائقية المرتبطة بالممارسات القمعية.
ـ تم اختياره العام 2000 من قبل الاتحاد الأوروبي كأفضل كتاب كتبه لاجئ سياسي.
ـ يكتب في موقع أميركي اسمه المونتير وكتب تقارير عديدة منها:
استهداف ديالى خدمة مجّانيّة لـ”داعش”.
كيف يتغلغل الإرهابيّون إلى أعماق المناطق الشيعيّة؟
المناطق المحرّرة تحتاج إلى خطّة أعمار عاجلة
التدخّل التركيّ ومحاذير الوقوع في الأجندات الطائفيّة
الرايات… أدوات جديدة للصراع في العراق
ـ يميل م ألكاظمي إلى إشاعة ثقافة التنور والتنوع والتعايش الاجتماعي ولم يعرف ألكاظمي بظهوره في وسائل الإعلام إلا ما ندر.
ـ صدرت له كتب منها: (مسألة العراق) وكتاب (انشغالات أسلامية).. وكتاب (علي ابن أبي طالب الإمام والإنسان).
ـ أسس المجلة “الأسبوعية”.. في العراق العام 2007 بدعم برهم صالح..”رئيس الجمهورية الحالي.. وأصبح ألكاظمي رئيس لتحرير هذه المجلة .. أما صاحبها فهو برهم صالح.

ألكاظمي مديراً للمخابرات:
عين حيدر ألعبادي رئيس الوزراء مصطفى ألكاظمي مديراً عاماً للمخابرات.. في 7 حزيران 2016 إبان سيطرة تنظيم “داعش” على مدن عراقية.. بعد إقالة مديرها اللواء زهير ألغرباوي.. وكان ألكاظمي وكيلا لجهاز المخابرات لشؤون العمليات.. منذ أشهر قبل هذا التاريخ.
ـ تقول المصادر أن ألعبادي اتصل بـ “ألكاظمي” وطلب منه تولي منصب وكيل رئيس جهاز المخابرات لشؤون العمليات إلا إن ألكاظمي كان متردداً.. وبعدها وافق .

ألكاظمي.. إقالات.. وتصفيات وإلغاء “شعبة إيران”:

أول عمل قام به ألكاظمي بعد تسلمه جهاز المخابرات..بدأ بعمليات طرد ونقل وإقصاء.
ـ واستمرّت حملة الإقالات والإبعاد في جهاز المخابرات للشهر الثاني على التوالي.. وشهد الجهاز الذي أشرفت على تأسيسه وكالة المخابرات الأميركية “سي آي أي” بدلاً من الجهاز السابق الذي حُلَّ بعد غزو العراق العام 2003.. عمليات طرد ونقل وإقصاء.. وفقاً للانتماء الطائفي أو الحزبي لكل شخص، حسبما أكدت مصادر سياسية متطابقة.
في هذا السياق.. كشف مسؤول قريب من مكتب رئيس الحكومة حيدر ألعبادي إنّ “حملة الإقالات.
ـ وطالت مدراء عامّين وضباطاً كباراً في الجهاز.
ـ وإلغاء شعبة إيران في الجهاز بشكل كامل.. بينما تمّ توزيع ضباطها على مديريات.
ـ والغاء ووحدات أخرى مقابل افتتاح ست محطات استخبارية متخصصة بالعمل على دول عربية عدّة”.
ـ وتمّ إبعاد الفريق قاسم عطا عن منصب مدير شؤون العمليات الخاصة بالجهاز، إلّا أن الأخير نجح في التوسط والعودة إلى وزارة الدفاع بمنصب إداري عام.
ـ كما تمّت إقالة 300 ضابط برتب ومناصب متفاوتة”. وبيّن أنّ “من بين الضباط المقالين مدير شعبة إيران وأحد المقربين من السفارة الأميركية وهو العميد محمد طالب
ـ وتحويل أكثر من 400 ضابط ومنتسب آخرين إلى دوائر أخرى كوزارات الكهرباء والبيئة والتخطيط من دون سابق إنذار، بعد أن تمّ سحب المركبات التي سبق أن منحت لهم للاستخدام الشخصي”.

ألكاظمي.. والمواقع الالكترونية:
يشير سلايدر ثابت.. سونار في مقالة له بعنوان: ” مصطفى ألكاظمي.. رجل الظل. المهووس بأضواء الجيوش الإلكترونية.. في 03/02/2019.. جاء فيها:
على عكس المعتاد والبديهي.. يلهث “رجل الظل” مصطفى ألكاظمي.. رئيس جهاز المخابرات العراقي.. وراء أضواء الجيوش الإلكترونية التي يدفع لها أموالاً.. مقابل تلميع صورته إعلامياً.. ويضيف صاحب المقال قائلاً:”وهو الذي يفرض عليه عمله الابتعاد كليا عن الإعلام ومزاولة مهماته خلف الكواليس”.
ويضيف المقال:
ـ جنّد ألكاظمي 14 صفحة على موقع “فيسبوك” لتلميع صورته أمام الرأي العام وإظهاره بصورة البطل الخارق، فكتبت تلك الصفحات جميعا جملة واحدة تقول “تحية لرجل الظل الأقوى في العراق السيد مصطفى ألكاظمي رئيس جهاز المخابرات الوطني العراقي”.
ـ ومن بين تلك الصفحات “الزمان برس، الزوراء برس، صوت سامراء، أحرار العراق، موسوعة العراق، سومر نيوز، العراق الآن، وكالة سكاي برس، المدى برس”.
واللافت في الأمر أن هذه الصفحات ذاتها نفذت سابقا حملة إعلامية مشابهة لتلميع صورة وزير الاتصالات نعيم الربيعي عندما شارك في مؤتمر وزراء الاتصالات في مصر.. فصورته كأسطورة تاريخية لأنه شارك في هذا المؤتمر!
ـ الجدير بالذكر أن الربيعي كان يعمل في جهاز المخابرات قبل تسنمه وزارة الاتصالات.. وتربطه علاقة متينة ب ألكاظمي ما زالت مستمرة.. ما يشير الى أن رؤوسا كبيرة في الجهاز تنفق جزءا من المال العام على هذه الصفحات لتوفر لها الدعم الإعلامي.

ألكاظمي .. صديق لإيران وأمريكا والأكراد:
ـ يتمتع ألكاظمي بعلاقات جيدة بكل من الولايات المتحدة الأميركية وإيران.. فيما يؤكد آخرون أنه أصبح مقربا من إيران بحكم انتماءه لحزب الدعوة.. وله علاقات بارزة مع قيادات إيرانية.. وحزب الله اللبناني.
ـ ألكاظمي.. وهو قريب من الحزبين الكرديين.. ولديه علاقات طيبة مع المسؤولين في واشنطن.. يجمعُ النقائض ولا يستطيع إدارتها.. فهو قريب من الذي يدفع أكثر.

ـ عُرف عن ألكاظمي تصريحاته المؤيدة والمدافعة عن إيران خلال سنوات عمله كصحافي. وكان آخر تصريحاته الرسمية عقب أيّام من توليه منصب رئيس جهاز الاستخبارات مطلع تشرين الأول/ أكتوبر 2016، حين تحدّث من إيران عمّا وصفه بـ “دور طهران الكبير ومرشدها في إحلال السلم العالمي”.
في مقابل ذلك.. أكدت مصادر مطّلعة داخل جهاز الاستخبارات، إن”إلغاء شعبة إيران.. وهي الشعبة التي شكّلتها واشنطن العام 2004 داخل الجهاز وأشرف على تأسيسها الضابط في الاستخبارات الأميركية (سي آي أي) مايكل تيلر.. قد تمّ بشكل تدريجي”.
ـ إنّ “مهام الشعبة هي متابعة النشاط الإيراني في العراق.. ورصد تحركات أعضاء السفارة الإيرانية في بغداد وقنصليتها في النجف.. ورفع تقارير مستمرة عن لقاءاتهم”.
إن هذه الشعبة تضمن قسمين: الأول في المبنى الرئيسي للجهاز بالمنطقة الخضراء.. المعروف باسم (العمارة الصفراء).. والثاني في مبنى جهاز المخابرات القديم الواقع في حي دراغ بمنطقة المنصور.. وسط بغداد”.
ـ وسبقت أوامر إغلاق الشعب عمليات تصفية طاولت عدداً من ضباطها.. من بينهم ستة ضباط قتلوا في وقت واحد خلال تواجدهم بمجلس عزاء من خلال تفجير مفتعل”.
ـ وأكدت المصادر أنّه “في مقابل ذلك تمّ فتح ست محطات رصد خارجية تعني بشؤون ست دول عربية.. بعضها لا تمثيل دبلوماسياً للعراق معها”.
وأضافت أنّ “هذه التغييرات الكبيرة في الجهاز تعني إعادة هيكلته من جديد.. وفقاً لرؤية جديدة، تصبّ في صالح إيران بشكل أساسي”.

ألكاظمي .. المرشح لرئاسة الوزراء:
يعتزم رئيس الجمهورية برهم صالح ترشيح مصطفى ألكاظمي لمنصب رئيس الوزراء في الأول من شباط 2020.. إذا لم تستطع الكتل السياسية ترشح احد مقبول من قبل المنتفضين.
والحقيقة إن ألكاظمي مرشح من قبل الكتل السياسية خاصة كتلة الحكمة التي يتزعمها عمار الحكيم.. وكتلة النصر التي يتزعمها حيدر ألعبادي.
وهناك معلومات تشير الى إن السيد مقتدى الصدر رشح ألكاظمي السيد مقتدى الصدر ورشحه بديلا عن مرشّح الحشد الشعبي أسعد ألعيداني.. الذي يرفضه المحتجون في العراق بسبب ولائه للإيرانيين.
فيما كشف مصدر سياسي مطلع عن تراجع زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر عن دعم ترشيح مصطفى ألكاظمي لرئاسة الحكومة الانتقالية، والتوافق مع تحالف الفتح على محمد توفيق علاوي.

ألكاظمي يرفض ترشيحه:
رفض مدير المخابرات العراقية مصطفى ألكاظمي.. ترشيحه لرئاسة الحكومة.. في 18 ديسمبر2019.
وطُرح اسم ألكاظمي رفقة قائمة مصغرة لترؤس الحكومة.. بعد رفض شعبي لغالبية الأسماء التي يتم طرحها بشكل غير رسمي.. وبخاصة من الشخصيات الحزبية أو ممن تسلمت مناصب في الحكومات المتعاقبة بعد 2003.
وبهذا الصدد.. سُئل النائب فائق الشيخ علي في مداخلة على حسابه بتويتر.. عن ترشح ألكاظمي لرئاسة الحكومة العراقية.. حيث أجاب، “ألكاظمي” لا يقبل، يقول هذه محروقة”.

الكتل السنية والكردية وسائرون توافق على ترشيح ألكاظمي:

أفادت مصادر سياسية مطلعة.. عن شبه توافق بين سائرون.. والحكمة.. والكتل الكردية.. والسنية.. على اختيار مصطفى ألكاظمي لرئاسة الوزراء.. مبينا إن تحالف الفتح متمسك بترشيح محمد توفيق علاوي لرئاسة الحكومة.
وقال المصدر إن “الاجتماعات الأخيرة بين الكتل السياسية انتهت بالتوافق على ترشيح مصطفى ألكاظمي لرئاسة الحكومة بدعم من تحالف سائرون والحكمة”.




الكلمات المفتاحية
رئيس الوزراء سيرة حياة مصطفى الكاظمي

الانتقال السريع

النشرة البريدية