السبت 25 يونيو 2022
40 C
بغداد

المتظاهرون دمروا البلد وعطلوا الدوام وحرقوا الشوارع

عبارة عقيمة يرددها ناكروا الجميل ، والعبيد ليرضوا اسيادهم ويظهروا مافي خلجاتهم من قيح ليرموه بتُهم ومنشورات باطلة تنم عن حقد دفين ،هدفه اجهاض ثورة اكتوبر العظيمة التي خرج بها الاحرار لنيل الحرية ، والتخلص من امراء الفساد وعبيدهم الذين عاثوا بالأرض سرقة ونهب لكل خيرات العراق طيلة فترة ١٧ عاما ً ..متناسين في ذلك الثمار التي قطفتها ثورة اكتوبر وحتماً تلون البعض واصطف مع المتظاهرين ليأكلوا من ثمراتها وينكروا بعدها الجميل و يشوهو صورة الثورة، ونسوا ثمار الثورة العظيمة : ومنها :
١- اقالة حكومة عبد المهدي نزولاً لرغبة الجماهير.
٢- إلغاء مجالس المحافظات والمجالس المحلية التي تعتبر حلقة زائدة بل وتعرقل حياة المواطن .
٣- تعديل قانون الانتخابات الذي صوت عليه البرلمان مؤخراً.
٤- تعيين الآلاف من الخريجين والعاطلين عن العمل في مختلف الدوائر والوزارات
٥- آلاف قطع الأراضي وزعت وستوزع تباعاً.
٦- تعديل سلم الرواتب لبعض الوزارات
٧-نشر ثقافة المواطنة في قلوب العراقيين من خلال الممارسات الثقافية في شتى المجالات.
٨- اختفاء نبرة الطائفية وظهور الحس الوطني العراقي من خلال نشر ثقافة الجسد الواحد.
٩- ظهور مبدعين جدد الى الساحة بأعتبار ساحات التظاهر فضاء مفتوح للأبداع.
١٠-الثورة اثبتت للعالم اجمع ان العراقيين احرار ينتزعون حقوقهم بسلمية تظاهراتهم…
والكثير من الثمار ربما يصعب عليّ تعدادها لكثرتها والثمار القادمة اجمل بأذن الله…ومن الانصاف القول بانّ الثورة لاتخلوا من السلبيات هنا وهناك مثلها مثل اي ثورة لكنها سجلت للتاريخ أروع صورة من صور الاباء والاصرار لتكون ( ثورة الأبطال لجيل الاحرار)
الرحمةوالخلودلشهدائنا_الابطال
الشفاء لجرحانا.
آملين من كل الشعب تضافر الجهود لأنجاح هذه الثورة ومساندتها.

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةالمفخخة الأيرانية الأخيرة
المقالة القادمةالوطن

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
864متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لماذا ننتخب إذن؟

  لا يحدث في دولة تحترم نفسها وشعبها أن يتمكن الخاسرون في الانتخابات من وراثة الرابحين، فيمتلكوا الأغلبية، ويتفردوا في التصرف بالبلاد والعباد دون وجع...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تعطيل وعي المواطن في ظل غياب القوانين

(( من المسئول عن هذه الضحايا التي تذهب من جراء إصابتها بالحمى النزفية وهذه الأعداد الكبيرة والمتزايدة التي نفتقدها من أبنائنا منذ شهور وما...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من يبادر لتعبئة رأس المال الفردي لاغراض تنموية؟

في العراق توجد الكثير من الثروات الشخصية ( بغض النظر عن مصادرها ومدى شرعيتها)، يجري انفاقها وتبذيرها بطرق مختلفة معظمها استهلاكي غير ضروري. كيف يمكن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الريبة والكراسي!!

الريبة: الظن والشك والتهمة. الكراسي: كراسي المسؤولية أو المناصب لا يوجد كرسي لديه سلطة أو مسؤولية ولا تحيطه زوبعة من الشكوك والظنون , فهذا طبع السلوك...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سياسيو العراق .. أنبـيــاء .. ولكـن !

يتصور سـاسة العراق الحاليين ..بل لنقل الأحزاب التي وصلت إلى السلطة بعد العام 2003 إنهم ملح هذا البلد وخميرة الخير فيه . على أساس...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حكومة الصمت بلا قانون

عندما تكون في بلد يحكمه القانون تشعر بأمور ثلاثة، الأمان، العيش الرغيد، والاطمئنان على جميع ماتملك . عكس الأول ترى تسود الفوضى والرعب وعدم الاطمئنان...