الاثنين 30 آذار/مارس 2020

المهمة المستعجلة لعملاء النظام الايراني

الثلاثاء 28 كانون ثاني/يناير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الاحداث والتطورات الدراماتيکية المتسارعة في العراق والمساعي التي صارت تبدو واضحة من جانب النظام الايراني عبر وکلائها وعملائها في العراق وبطرق واساليب مختلفة من أجل السيطرة على الانتفاضة وإختراقها تمهيدا لإجهاضها ولاسيما وإن غلق الساحة العراقية بوجه النظام الايراني يعني قطع الطريق أمام أهم وأکبر منفذ لهذا النظام کي يبقى واقفا على قدميه.
القيام بتظاهرة سموها بالمليونية وکان هدفها الترکيز على الامريکيين وتجاهل النظام الايراني وعملائه وکذلك قيام قوات الامن بحرق خيم المعتصمين في ساحات العراق والهجمات الاخرى المتکررة ومخططات القتل والاغتيال الجارية ضد المنتفضين بوجه المشروع المشبوه للنظام الايراني وعملائه في العراق، کل هذا يمثل المساعي المشبوهة والخبيثة الجارية من جانب النظام الايراني بعد هلاك الارهابي قاسم سليماني من أجل القضاء على الانتفاضة العراقية التي ترعب النظام الايراني الى أبعد حد.
النظام الايراني الذي يواجه مأزقا حادا ولاسيما بعد مقتل الارهابي مقتل قاسم وتابعه أبو مهدي المهندس، خصوصا بعد أن إنعکست هذه القضية سلبا على هذا النظام وحتى على أذرعه في المنطقة وحتى إن إندلاع إنتفاضة 11 کانون الثاني2020، في إيران والنشاطات النوعية لمعاقل الانتفاضة لأنصار مجاهدي خلق، کانت تأکيد على إن تلك الضربة کانت لصالح الشعبين الايراني والعراقي ولصالح مجاهدي خلق، وإن مضاعفة وتشديد الحملات القمعية والاجراءات الامنية الاستثنائية لهذا النظام ضد الشعب الايراني تحسبا من إندلاع الانتفاضة مجددا ومن نشاطات وتحرکات الشباب الايراني ومعاقل الانتفاضة، ومن هنا فإن النظام يسعى بکل مالديه من قوة وإمکانيات من أجل الالتفاف على الانتفاضة العراقية التي باتت کرمح مصوب لقلب مشروع خميني في العراق والمنطقة ذلك إن نجاح هذه الانتفاضة وإنتصارها يعني إفشال هذا المشروع وفتح الطريق في المنطقة من أجل التمهيد العملي للقضاء على هذا المشروع وهذا هو سر إصابة النظام الايراني بحالة من الجنون وسعيه المحموم من أجل معاداة إنتفاضة الشعب العراقي والقضاء عليها.
الحقيقة التي يجب على الشعب العراقي معرفتها هي إن مايقوم به النظام الايراني وأتباعه وأذرعه في العراق ليست دليلا على قوتهم ومناعتهم وإنما هي دليل واضح على ضعفهم وخوفهم من المستقبل وکونهم صاروا يعرفون بأنهم يقفون على أرض متزلزلة تحت أقدامهم، ولذلك فإن مايقومون به من أعمال ونشاطات وجهود مشبوهة وخبيثة وإجرامية ضد الانتفاضة سوف لن تحقق أية نتائج وستلتحق هذه المحاولات والجهود بنظيرتها التي قام بها النظام الايراني ضد الشعب في سائر أرجاء إيران حيث إنهار جدار الخوف والرعب من هذا النظام وصار الشعب يسعى بکل ماأوتي من أجل إسقاطه.




الكلمات المفتاحية
المهمة المستعجلة عملاء النظام الايراني

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.