الاثنين 24 شباط/فبراير 2020

تضافر ثورتي واديي النيل والرافدين عامي 1919- 1920م و حديث و “ الحدثان ”

الخميس 23 كانون ثاني/يناير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

تضافر ثورتي واديي النيل والرّافدين عامي 1919- 1920م تضافر وتظاهر ثورتي وادييّ النيل والرّافدين عامي 1919- 1920م، أنجزَ جلاء الانتداب البريطاني، وانقلاب «عبدالنّاصر» العسكريّ على «فاروق الأوَّل» “ ملك وادي النيل مصر والسّودان وبلاد النوبة ” (النوبة باللُّغة النوبيّة= وادي الذهب)، فصلَ شَماليّ وادي النيل مصر عن السّودان. وانقلاب «البشير» العسكري على نظام «الصّادق المهديّ» المُنتخب ديمقراطيّاً، فصلَ جَنوبيّ السّودان ذاته!. وتمخض عن الاحتلال الزّائل انفصال الجَّنوب عن الشَّمال الباقي في زمَن ثورة شبيبة تشرين الرّافدين.
بلاد فارس سنة 1935م سُمّيت إيران، دولة ليبيا كانت مملكة ثم جُمهوريّة وجماهيريّة، اُستُحدث شرقي نهر الأردن كدولة عام 1922م تحت الانتداب البريطاني حتى عام 1946م منح الاستقلال. ماي 1946م أعادت السلطات تسمية مملكة شرق الأردن الهاشميّة بالتصديق على مُعاهدة لندن، عام 1949م تغيير الاسم مرّة اُخرى إلى المملكة الأردنيّة الهاشميّة. جُمهوريّة هولندا اسمها الملكيّ الرَّسمي الأرض المُنخفضة Nederland. الإمبراطوريّة الإثيوبيّة، الحبشة، الدّولة الشَّماليّة الحالية لإثيوبيا، أدى تأسيس سُلالة سُليمان من قبل الحبشة عام 1270 إلى تسمية الحبشة، تغيّرت إلى إثيوبيا خلال الحرب العالميّة الثانية من قبل ملكها العاشر Hailesilase. كمبوديا في البداية تُسمى مملكة كمبدويا، ثم جُمهوريّة الخمير، ثم كمبوتشيا الدّيمقراطيّة، ثم كمبوتشيا الشَّعبيّة، ثم كبموديا بعودة النظام الملكي عام 1993م. سريلانكا عُرفت تحت الاستعمار البريطاني باسم سيلان بين عامي 1815- 1948م. وتم تقديم اسم سريلانكا خلال حملة المُطالبة باستقلالها مطلع القَرن الماضي. اُعتُمد رسميًا اسم جُمهوريّة سريلانكا عام 1972م، وغيّرإلى جُمهوريّة سريلانكا الدّيمقراطيّة الاشتراكيّة عام 1978م. اسم الكونغوتغيَّر، في البداية الكونغو الدّولة الحرة، ثم الكونغو البلجيكية، ثم الكونغو- ليوبولدفيل، ثم جُمهوريّة الكونغو، ثم جُمهوريّة الكونغو الديمقراطية. ميانمار حكام العسكر غير اسمها من بورما إلى اتحاد ميانمار، في 27 أيار 1989م. بوركينا فاسو اُعيد تسميتها في آب 1984م من قِبل الرَّئيس توماس سانكارا. أطلق عليها الفرنسيّون اسم “فولتا العُليا” نسبةً إلى نهر فولتا الذي يتدّفق عبرها.
الفنانة العُمانيّة «بُثينة الرَّئيسي»، مُقيمة في الكويت، ونشرت عبر حسابها في الـSnapchat، صوره لسلطان عُمان الرّاحل «قابوس بن سعيد»، مع «صدّام»، فنشرت الإعلاميّة الكويتيّة «مي العيدان»، عبر حسابها الشَّخصي على “twitter”، في (21 كانون الثاني 2020م)، فيديو مِن برنامجها “كشف الحساب”، هاجمت فيه بُثينة الرَّئيسي، بـ“تنشرين صورة لصدّام، معقول خير الكويت ما كسر عينك؟”. وسرعان ما تصاعدت الاحداث والهجمات على الفنانة العُمانيّة مِن قِبل زملائها وبعض الإعلاميين بسبب تلك الصّورة، لتقدم اعتذاراً، وتحذف صورة الرّاحلين السُّبّة !.
رئيس تكليف التشريف «برهم صالح» التقى ترمب Trump على هامش مُنتدی Davos مُخالفاً النائب عن كتلة “صادقون” النيابيّة «حسن سالم» اليوم وتغريدة المسؤول الأمني لكتائب حزب الله العراقي «أبو علي العسكري» على twitter: “نشدد على ضرورة التزام برهم صالح في عدم اللّقاء بالأحمق ترمب، وزمرة القتلة التي ترافقه. وبخلافه سيكون هناك موقف للعراقيين تجاهه، لمُخالفته إرادة الشَّعب وتجاهله الدّماء الزَّكيّة الّتي أراقتها هذه العصابة. وسنقول حينها: لا أهلاً ولا سهلاً بك، وسيعمل الأحرار مِن ابناءنا على طرده من بغداد الكرامة والعز”. صدّام في الرّابط أسفله. تزامنَ ذلك في ذات يوم صورة اُخرى جمعت وزير الخارجيّة «محمد علي الحكيم»، مع الفريق الرُّكن «جميل الشُّمَّري»، المطلوب بتهم قمع المُحتجين في الناصريّة، على خلفيّة مُحاضرة ألقاها الحكيم، في جامعة الدّفاع الوطني للدّراسات العسكريّة في العاصمة الثائرة بغداد، بعنوان “السّياسة الخارجيّة العراقيّة في ظِل مُتغيرات البيئة الاقليميّة والدّوليّة” (“السَّعي لعالَم مُتضامِن ومُستدام Stakeholders for a Cohesive and Sustainable World” شعار مُنتدی مدينة Davos السّويسريّة الإقتصادي 21- 23 کانون الثاني 2020م). يوم (21 كانون الثاني 2020م) “ضابط برتبة مُقدَّم تابع لوزارة البيشمركة، يدعى سلام رضا، معروف بـ(رضا منطق)؛ تعرَّض لمُحاولة اغتيال بـ30 رصاصة على يد مُسلحين مجهولين في مدينة أربيل”. نقابة المُحامين في ذي قار، رفعت في وقت سابق، 200 دعوى قضائيّة ضدّ جميل الشُّمَّري، مِن قِبل ذوي الضَّحايا في المُحافظة. الفنانة الإعلاميّة العراقيّة «آلاء حسين Alaa Hussein» (تُجيد اللُّغة الإنگليزيّة واستنجدت بها بالاُمم المُتحدة ضدّ أوغاد بغداد): “#لاتقتل_اخوك. #ليش_تقتل. كفاكم تجاهل لمطالب الشَّعب”. سيّد مَرجعيّة النجف الفاضل سماحة «عليّ السّيستانيّ» مولود 4 آب 1930م، وسيّد البيت الأبيض الأسود السّابق الرّاجح «بركة حسين أوباما Barack Hussein Obama» (أيضاً مولود 4 آب 1961م وأيضاً مشهودٌ له بالكياسة قياساً لخلفِه الأشقر الأكبر عُمراً – بعُمر أبيه – الأصغر قدراً، السّمسار السَّفيه المحجور المرجوح المفضول الَّذي لا يقرأ قَطّ «ترمب Trump»، مولود مُنتصف حزيران 1946م). أوباما اقترحَ مُطالعة هذه الكُتُب: كتاب “الكثير: قصص Lot: Stories”، تأليف الأسود Bryan Washington (أيضاً مُفردة Lot تعني اسم النبيّ لوط). كتاب “عصر رأسماليّة الرّقابة The Age of Surveillance Capitalism: The Fight for a Human Future at the New Frontier of Power Hardcover”، صدرَ مُنذ مُنتصف كانون الثاني مِن العام المُنصرم. تأليف اُستاذة العلوم الاجتماعيّة في جامعة Harvard، الأميركيّة «Shoshana Zuboff» مولودة 18 تشرين الثاني 1951م (رصينة تقرأ ولا تتطيّر مِن الكتابة وغير حاجبة بمَرجِعيّة افتراضيّة). رأسماليّة المُراقبة مُصطلح حديث يُستخدم لوصف عمليّة شاملة للتحكُّم في السّلوك البشري قصد الرّبح باستثمار وسلعنة الواقع، مِن خلَل التحليل التنبؤي للكثير مِن البيانات الَّتي تصف حياة وسلوك مِئات الملايين مِن الناس، ما يسمح بتحديد الرَّوابط والأنماط السّلوكيّة، والاستدلال على المعلومات المُتعلقةة بالأفراد، والتنبؤ بسلوكِهم المُستقبلي، “محاولات للتأثير على هذا السّلوك المُستقبلي بإعلانات مُوجَّهة خصيصًا للأفراد، ذات فعاليّة تأثير عالية “. تطوير هذا النهج في “الإعلانات القصديّة” عبر “اختبار العديد مِن الإعلانات المُتنوعة على نطاق تجمعات سكّانيّة مُختلفة/ عِلم الـDemography، لمعرفة الأسلوب الأنجع”. مُواطنتها الأميركيّة Casey Cep، وضعت كتاب “ساعات غاضبة Furious Hours”. كتاب “كيف لا تفعل شيئًا How to Do Nothing”، تأليف الأميركيّة Jenny Odell. كتاب أرشيف الأطفال المفقود Lost Children Archive، أيضاً صدرَ العام المُنصرم 2019م، للمكسيكيّة Valeria Luiselli المولودة مُنتصف آب 1983م. كتاب ابن المعلم اليتيم The Orphan Master’s Son، صدرَ عام 2012م، للرّوائي الأميركيAdam Johnson مولود 12 تُمّوز 1967م. رواية “فتاة وامرأة وآخرون Girl, Woman, Other”، صدرت عام 2019م لحيوات 12 شخصيّة لكُلٍّ مِنهُنَّ فصل خاصّ وأكثرهُنَّ نسوة سوداوات، لعدّة عقود مِن الزَّمن في المملكة المُتحدة. تأليف Bernardine Evaristo. كتاب “الفوضى: The Anarchy: The Relentless Rise of the East India Company” (2019م) تأليف المُؤرّخ البريطاني William Dalrymple مولود اسكتلندا في 20 آذار 1965م تخصَّص في شؤون الهند، الشَّرق الأوسط، الإسلام والمسيحيّة الشَّرقيّة. كتاب “شخوص اعتياديّون Normal People”، للرّوائيّة الأيرلنديّة Sally Rooney (مولودة جُمهوريّة أيرلندا في 20 شباط 1991م (درست في كُليّة الثالوث). كتاب “نبضات الرُّكبة الجَّرحى The Heartbeat of Wounded Knee”، تأليف David Treuer.
ملكة جمال مصر عام 1936م موديل بريطانيّة درست التمثيل في معهد “Ráda بلندن”، أوَّل امرأة تظهر في تلفزة “الألوان الطَّبيعيّة”، دائمة السَّفر بين لندن والقاهرة، تزوّجت مصريّ وعام وضعت الحرب العالميّة (8 شباط 1945م) أوزارها، وضعت له الفنان العربيّ المصري المُعتزل عام 2016م «يُوسُف فوزي» (يُجيد اللُّغة الإنگليزيّة، نطقَ بها في بعض أدواره) تزوَّجَ “ مِنَ النِّسَاءِ مَثْنَى وَثُلاثَ وَرُبَاعَ ” (أبناؤه ثُلاثَ: مُنيرة، سارة، وعُمر).
https://kitabat.com/2020/01/22/سلامي-على-اللّي-خالي-مكانه/
https://kitabat.com/2020/01/20/وطن-مِن-زاخو-إلى-الفاو-وكفن-على-كتف/
http://alnoor.se/article.asp?id=361449
​https://www.youtube.com/watch?v=gj88mLDjfmE

أسرار عميل “سي آي إي” الذي لاحق صدام حسين لسنوات | وفي رواية أخرى | ج1
جون نيكسون العميل والمحقق السابق في سي آي إي هو أول من حقق مع صدام حسين بعد وقوعه في قبضة الجيش الأميركي … والشخص الذي يعرف أكبر قدر من الأسرار عن الرئيس العراقي السابق. في الجزء الأول من …
www.youtube.com

من يخرب بغداد ويعرقل إعمارها؟
المعمار العراقي ومخطط المدن المهندس تغلب عبد الهادي الوائلي، يروي فصول تخريب عاصمة العراق المنتفضة. الاشتراك في فيديوهات قناة “RT” من خلال اليوتيوب: https://www.youtube.com/user/RTarabic?sub_confirmation=1 موقع قناة …




الكلمات المفتاحية
الحدثان الرافدين ثورت العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.