الأحد 27 نوفمبر 2022
18 C
بغداد

حديث ” كاتيوشي ” عابر !

على الرغمِ وبِغَضِّ نظرٍ منْ أنَّ صاروخ الكاتيوشا قد جرى البدء في تصنيعه في وقتٍ مبكّر من الحرب العالمية الثانية , وقد اختار الجيش الأحمر الروسي في حينها تسميته بِ ” كاتيوشا ” والتي هي اغنية وطنية روسيّة قام بتأليفها الرفيق ” ميخائيل ايزاكزفسكي ” , كما انّه من المفارقات الزمنية – العسكرية أنّ هذا الصاروخ لا يزال مستخدماً لغاية الآن في بعض الجيوش , رغم فاعليته المحدودة قياساً الى الصواريخ الميدانية الأخرى.

كما بغضّ البصر والنظر عن التفاصيل الفنية لِ V C او السيرة الذاتية لهذا الصاروخ , وبتجاوزٍ لماضيه البعيد والقريب ايضاً , وبقدر تعلّق الأمر بالعراق الحالي .! , فأنّ ” الكاتيوشات ” اللائي يجري إطلاقها على المنطقة الخضراء بينَ احايينٍ واحايينٍ متقاربة , فأنها تختلف عن الكاتيوشات الأخريات اللواتي يجري استخدما في بعض ارجاء المنطقة , فهذه الصواريخ اللاتي جرى منحها الجنسية العراقية او هويّة الأسلام السياسي , فأنّها كاتيوشات مُهَذّبة ومؤدّبة , فهي لاتقتل ولا تجرح وربما ولعلَّ لا تجرح شعور البعضِ ايضاً ! , فَلَم يحدث او لم يصدف أنٍ سَقطَتْ على مكتب رئيس الوزراء او قاعة مجلس الوزراء , ولا حتى على مقرات رئاسة الجمهورية ورئاسة البرلمان , ولعلَّ الأهمّ ايضاً انها لا تطال ولا تصيب مراكز ومباني الأجهزة الأمنيّة والإستخباراتية في هذه المنطقة المخضوضرة او الخضراء حسبما يجري تنسيبها الى اللون الأخضر ,

هذا وإنَّ الأهمّ من المهم او الأشدّ اهميّةً فإنَّ هذه الصواريخ المتواضعة ” والتي اختيرتْ دونَ غيرها ! ” فأنها لا تدنو ولا تقترب من السياج الخارجي لسفارة امريكا او سفارة بريطانيا ولا حتى السفارات الأخريات المتواجدة هناك .

فإذاً علامَ وإلامَ إطلاق صفّارات الإنذار حالما وطالما تطلُّ الكاتيوشات على هذه المنطقة .؟ ألمْ وألا يدركوا أنها دقيقة التسديد والتصويب وإنها صواريخٌ سلميّة .!

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوداني الارادة والواقع

ما يبعث على السعادة والتفاؤل  بالغد الافضل هو التصميم والارادة الموجودة لدى رئيس  مجلس الوزراء محمد شياع السوداني، واجراءاته لتحقيق الاصلاح والتغيير النابع من الايمان باهمية وضرورة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

طباخ السم الإيراني يذوقه

اتهم المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي الولايات المتحدة وإسرائيل بإثارة الاضطرابات. ووفقا لوكالة مهر الإيرانية للأنباء، قال في حفل تخرج مشترك لطلبة جامعات ضباط...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في : تشظيات الأخوة اكراد المِنطقة .!

من بعضٍ من هذه الشظايا السياسية والإعلامية لحدّ الآن , فإنّ اكراد سوريا بعضهم يصطفّ مع حكومة الرئيس بشّار , وبعضٌ آخر يقف الى...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سيادة العراق

- يستخدم سياسيونا ونوابنا وإعلاميون كلمة "سيادة" العراق.. في كثير من خطاباتهم وتحليلاتهم.. فما مفهومها وما مظاهرها؟!! وهل لعراق اليوم سيادة ؟؟ - بداية لابد...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

أدوات وصعوبات الحوار مع (الآخر) العراقيّ!

تحتاج العلاقات البشريّة الناجحة إلى بعض العلوم الإنسانيّة والنفسيّة، ويُمكن اعتبار فنون الحوار والإقناع ومناقشة الآخر والكتابة والتخطيط من أبرز الفنون والعلوم الضروريّة للتواصل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

البعد التاريخي للإسلام المتطرف

لا يغادر مخيلة اهل بلاد الرافدين ما فعله تنظيم داعش الارهابي من جرائم وفضائح ما بين عامي  2014 - 2018 , حتى تم القضاء...