الأربعاء 14 نيسان/أبريل 2021

العراق يتعافى بأهله وشعبه

الأحد 19 كانون ثاني/يناير 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

كان العراق تحت حكم الدولة العثمانية التركية لقرون من الزمن حاله حال بقية الدول العربية _ وعندما سقطت الدولة العثمانية وجاءت فكرة الاوطان ومنها العراق _ قالوا ان الحال لن يستقر ابداً؟ !! لكن بعد سنوات قليلة استقر الحال وتم تأسيس الدولة العراقية بنظام الملكية الدستورية _ ثم بعدها جاءت فترة العسكر والجمهوريات_ فسقطت الملكيةسنة1958 _ وقالوا ان العراق لن يستقر ابدا ً؟ !
ثم جاء انقلاب آخر سنة1963_ وقالوا إن العراق لن يستقر ابدا ً_
وجاء حكم الروؤساء
عبدالسلام عارف
عبدالرحمن البزاز
عبدالرحمن عارف
احمد حسن البكر
صدام حسين وكان اسوء رئيس اخطاء كارثية من حروب اقليمية منها احتلال الكويت والتي كلفت الدولة العراقية مليارات الدولارات وذهب ضحيتها مئات الآف من العراقيين ومحاصرة العراق اقتصاديا بتجويع شعبه وموت أطفاله بسبب نقص الدواء والغذاء _
ثم جاء الاحتلال سنة 2003 وأصبح الرئيس _ بول بريمر _ سيء الصيت _ الذي قسم العراق على اساس مذهبي وقومي لتولية حكم العراق الذي سُمي بعدها مجلس الحكم _
وقالوا لن يستقر العراق ابدا ً_
لكن العراق استقر نسبيا ً رغم زعزعة الامن فيه وذهاب الآف الضحايا _ وسرقة المليارات وهدم البنى التحتية بسبب بعض اللصوص والطائفيين الذين حكموا _ فتظاهر الناس من شدة اليأس أقول شعرا ً :

عفوية الآمال تبدو ثورتي
متظاهر ٌ سأقولها وطن أبى
فالعراق سيتعافى
لأن لعبة بريمر انتهت لعبة ادخال الدين والمذهب في الحكم _!؟
الآن كل العراقيين يريدون وطنا ؟
اين كل الذين حكموا العراق ذهبوا ؟! وبقي الوطن_
الاشخاص زائلون والاوطان ثابتة _
الجسور ثابتة
المشافي ثابتة
المدارس ثابتة
الامن والسلم الاهلي ثابت
الشوارع ستكبر القرى ستصبح مدنا ً
ولا يبقى الا الوطن .
نحن جميعا سنذهب ويبقى الوطن لابنائنا
الوطن الذي يجد
فيه الخائف آمانه.
المتعبد والكاتب والمفكر حريته.
المريض علاجه .
المتدين طقوسه .
المتعلم والطموح غايته.
التاجر والمستثمر ربحه وتجارته .
الارملة والأيتام الحد الأدنى للعيش لهم.
هذه ليست احلاما وليس العيش بالقمر.
كل ذلك ممكن في العراق
لأنه غني بالنفط والثروات
غني بالطاقات الصناعية
غني وثري بالتاريخ
فيه حكماء وعلماء و وشباب بأمكانهم تحويل العراق الى الافضل _
واترك مقولة العراق لن يستقر!!




الكلمات المفتاحية
العراق يتعافى حكم الدولة العثمانية التركية

الانتقال السريع

النشرة البريدية