السبت 11 تموز/يوليو 2020

استبيان “منظمة رصد لتطوير الاعلام العراقي” حول حرية الصحفيين في العراق

الأحد 19 كانون ثاني/يناير 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

42 % من الصحفيين لا يعملون بحرية بسبب الجماعات المسلحة و20 %منهم بسبب الاحزاب السياسية.

63 % منهم تتعرض مقالاتهم الى الشطب والتحوير بسبب آرائهم و30 % منهم فقط تتم مناقشتهم.

56 % من الصحفيين رفضت مقالاتهم واقتراحاتهم بسبب آرائهم.

13 % تم فصلهم من مؤسساتهم الاعلامية بسبب اختلاف توجهاتهم مع توجهات المؤسسة التي يعملون بها.

41 % منهم تعرضوا لأشكال متنوعة من التهديدات بسبب كتاباتهم وآرائهم.

45 % منهم تعرضوا الى اغراءات مالية لتغيير نوعية كتاباتهم ووجهات نظرهم.

أظهر استطلاع اجرته منظمة رصد لتطوير الاعلام العراقي حول حرية الصحفيين في العراق في كتابةآرائهم في المؤسسات ووسائل الاعلام الاعلامية التي يعملون فيها ، الى إن 63 % منهم تعرضوا الىتهديدات مباشرة وغير مباشرة، وأشار الاستبيان ان 42% منهم يخشون كتابة آرائهم بصورة واضحةتخوفا من جماعات مسلحة فيما اعرب 20% منهم ان ما يتجنبوه اثناء الكتابة هو الاحزاب والمنظماتالسياسية، واظهر الاستبيان 56% منهم قد رفضت مقالاتهم بشكل كامل بسبب الآراء الواردة فيها. وشملالاستبيان 110 صحفيا عراقيا في بغداد من اجيال واعمار مختلفة يعملون في مختلف وسائل الاعلامالمرئية والمقروءة من فضائيات وصحف ووكالات انباء. وتم اختيار تنوع في هذه الوسائل من حكوميةومستقلة باتجاهات سياسية مختلفة. وقد تم إهمال عشر استمارات لعدم توفر المعايير الصحيحة فيتعبئتها. تضمن الاستبيان 14 سؤالاً عن مختلف مساحات عمل الصحفي وأهم المعوقات والحواجز التيتقف أمام التعبير الحر عن وجهات نظره في المجالات الحياتية المختلفة.

السؤال الأول: ماهي نوع الرقابة التي تتوجسها أثناء كتابة موضوعك الصحفي؟

أشار 42 صحفيا الى خيارجماعات مسلحةبلغت نسبتهم 42% من الشريحة التي تم استبيانها، فيماأشار 20 صحفيا الى خيارأحزاب ومنظمات سياسيةوبلغت نسبتهم 20 واختار 15 صحفيا اجابةرئيس القسموبلغت نسبتهم 15% ، فيما اشار 14منهم الى خيارمدير التحرير وبلغت نسبتهم 14% ، ، وأشار 9 من الشريحة الى خيارشخصيات سياسيةوقد بلغت نسبتهم 9%.

السؤال الثاني : ماهي مساحة الحرية التي تكتب فيها مواضيعك الصحفية ؟

كانت الخيارات حسب النسب المئوية ، فأشار 64% الى ان مساحة كتابته لاتتعدى الـ 50 % وبلغ عددهم64 صحفياً، فيما أشار 14% منهم الى انهم يكتبون بحرية تامة 100% وبلغ عددهم 14 صحفياً ، واختار18% منهم خيار الـ 25% كمساحة لحريته في الكتابة وبلغ عددهم 18 صحفياً ، واختار 4% منهم خيارانهم يكتبون في مساحة حرية أقل من 25%.

السؤال الثالث : هل سبق أن تعرضت بعض آرائك الى الشطب والتحوير ؟

تضمن السؤال خيارين فقط همانعمأو لاوقد اختار 63% منهم اجابةنعموبلغ عددهم 63 صحفياً، فيما إختار 37% من الشريحة إجابةلاوقد بلغ عددهم 37 مستبيناً.

السؤال الرابع : إذا نعم : من هي الجهة التي قامت بالشطب أو التحوير ؟

تضمن السؤال ثلاثة خيارات هيرئيس القسم، مدير التحرير ، رئيس التحريرليختار المستبين احداهاالذين اجابوا نعم في السؤال السابق والبالغ عددهم 63 ، واختار 67 % منهم اجابةمدير التحريروبلغعددهم 42 مستبيناً ، فيما اختار 21% منهم إجابةرئيس القسموكان عددهم 13 مستبيناً ، واختار13% منهم اجابةرئيس التحريروكان عددهم 8 مستبينين فقط.

السؤال الخامس: هل تمت مناقشتك على شطب بعض افكارك من مواضيعك الصحفية؟

كان عدد المستبينين 63 من الذين اجابوا بـنعمفي السؤال السابق. وأشار 48% الى خيارنعموكان عددهم 30 مستبينا ، فيما اجاب بـلا” 52% منهم والبلغ عددهم 33 مستبيناً من الشريحة.

السؤال السادس: هل تم رفض مقال لك بشكل كامل بسبب الآراء الواردة فيه؟

اختار 56% اجابةنعموبلغ عددهم 56 مستبيناً، فيما اختار اجابةلا” 44% وقد كان عددهم 44 مستبيناً من الشريحة.

السؤال السابع: إذا نعم. ما هو السبب ؟

شمل السؤال 56 صحفيا ممن أجابوا بنعم في السؤال السابق، وأشار الى خياراختلاف بالرأي معمسؤولك المباشر بشكل شخصي ” 10 فقط وبلغت نسبتهم 18 وهو نفس النسبة والعدد للذين أشارواالى خيارأسباب أخرى بالإمكان ذكرها ..فيما أشار 36 منهم الى خياراختلاف مع توجهاتالخطاب السياسي للمؤسسة التي تعمل فيهاوكانت نسبتهم 62% من الشريحة التي تم استبيانها فيهذا السؤال.

السؤال الثامن: هل تم فصلك من عملك بسبب آرائك واختلافها مع خطاب المؤسسة التيتعمل وتوجهاتها السياسية؟

تضمن السؤال خيارين فقط همانعم، لاوقد اختار اجابةلا” 13 مستبيناً بلغت نسبتهم 13% فيمااشار الى خيارنعم ” 87 مستبينا بلغت نسبتهم 87% من مجموع الشريحة الاعلامية المستبينة .

السؤال التاسع: هل تعرضت الى أي تهديد من أي نوع بسبب آرائك وكتاباتك؟

اختار اجابةنعم” 41 مستبيناً بلغت نسبتهم 41% فيما اختار اجابةلا” 59 مستبينا بلغت نسبتهم“59” مستبيناً.

السؤال العاشر: إذانعمما هو شكل التهديد؟

الذين تعرضوا للتهديدات المتنوعة بلغ 41 كما في السؤال السابق، وقد اختاروا من خيارات هذا السؤالالخيارات التالية:التهديد المباشر عبر الهاتفتعرض له 9 صحفيين من الشريحة المستهدفة بلغتنسبتهم 22 فيما أشار 20 منهم الى خيارعبر مواقع التواصل الاجتماعيوبلغت نسبتهم 49% بينما اختار اجابةمن خلال وسطاء ” 12 فقط بلغت نسبتهم 29%.

السؤال الحادي عشر: ما هو نوع التهديد الذي تعرضت له؟

المستبينون في هذا السؤال عددهم 41 وهم الذين اجابوا نعم في السؤال التاسع، وفد اختار 17 منهماجابةالاعتداء الجسديوبلغت نسبتهم 41% ، فيما اختار 12 منهم اجابةتعرض عائلتك للمخاطروكانت نسبتهم 29% واختار 5 منهم اجابةالقتلوقد بلغت نسبتهم 12% وهو نفس العدد ونفس النسبةلمن اختار اجابةالخطف، فيما اختار اجابةأنواع أخرىاثنان فقط من المستبينين وكانت نسبتهم5% وكان نوع التهديدات التي تلقوها ذات طابع عشائري أو اللجوء الى القضاء.

السؤال الثاني عشر: هل تعرضت الى اغراءات مالية لتغيير وجهة كتاباتك لصالح جهة مابشكل مباشر أو غير مباشر؟

اختار اجابةنعم ” 45 مستبيناً بلغت نسبتهم 45% فيما اختار اجابةلا” 55 مستبينا كانت نسبتهم منالشريحة المستبينة 55%.

السؤال الثالث عشر: هل استجبت ولو لمرة واحدة للتهديدات أو الاغراءات المالية ؟

تضمن السؤال خياريننعم، لاوقد اختار 70% منهم اجابةلاوبلغ عددهم 70 مستبيناً، فيما اختاراجابةلا” 30 مستبيناً بلغت نسبتهم من الشريحة المستبينة 30% .

السؤال الرابع عشر: هل استلمت أي مبلغ مالي من مسؤول سياسي أو حكومي بعد دعوةغداء أو لقاء صحفي أو دعوة لمجموعة من الصحفيين ؟

تضمنت الاجابة أيضا على خياريننعم ، لاوقد اختار 68 منهم اجابةلابلغت نسبتهم 68% فيمااختار اجابةنعم ” 32 مستبيناً مستبيناً بلغت نسبتهم 32% فقط .




الانتقال السريع

النشرة البريدية