الاثنين 24 شباط/فبراير 2020

شفيع العراق

السبت 18 كانون ثاني/يناير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

في سلسلة():قصائد من تحت الوسادة،سلسلة جداريات شعرية، سلسلة قصائد لكنها مقالات مفكرة00

انا اكتب، إذن انا كلكامش( مقولة الشاهر) ()
من فضل ربي مااقولُ واكتبُ** وبفضل ربي للعجائبِ أُندَبُ( بيت الشاهر)
قصيدتي حمالة الشعر القديم، ورافعة الشعر الجديد( مقولة الشاهر)
انا من غنيس، بيد أنهم لايفقهون( مقولة الشاهر)
سلاما أيّها الأملُ

بما ذَرفَتْ لكَ المُقَلُ

فأنتَ الحلمُ صدّاحٌ

وأنتَ الصبرُ والجبَلُ!

أرادوا ان نموتَ فكُنْـ

تَ عيسى يحيي من قُتِلوا

فلو فَرَغتْ أمانينا

دعاؤكَ ماثلٌ عَسَلُ!

مليكُ الصبرِ في وطني

بمِلءِ القلبِ يبتهِلُ!

قوافيهِ مُجَنّحةٌ

بفتوى الخيرِ يرتجِلُ!

تمادتْ عندنا فِتَنٌ

وقلّتْ عندنا الحِيَلُ

بلادي أغرِقتْ بدَمٍ

إذا قُمْنا بدا الشللُ!

هي الأيامُ تركُلنا

علينا تعتدي الدُوَلُ

**

**
سلاما أيّها الأمَلُ

فدتْكً الروحُ والقُبَلُ!

زمانُ القَهرِ أتعَبَنا

بما فعلوا ، وما نَكلوا؟!

عراقُ الظَهْرِ مكسورٌ

بماذا يهتفُ البطَلُ!

هُنا الأوجاعُ تُدْمينا

هُنا البلوى هنا العِللُ!

هُنا للطفِ مِيعادٌ

هُنا العُتْبى ، هنا الطَللُ!

فياأيامُ سلّينا

فلا سَلوى، ولا أملُ!

ولكنْ كُلما عسُرتْ

فبعدَ العُسرِ نكتحِلُ!

سلاما أيها الأملُ

بما ناجيتَ نبتهلُ!




الكلمات المفتاحية
رافعة الشعر الجديد شفيع العراق

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.