الجمعة 28 شباط/فبراير 2020

مليونية الفرج

الخميس 16 كانون ثاني/يناير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ما زلت من الرافضين لما يتم تسميته ظلما بالمظاهرات لأسباب قد يطول المقام بنا لذكرها واما ما حدث من دعوة السيد مقتدى الصدر لمظاهرة مليونية فاعتقد انه من الواجب على كل عرقي غيور المشاركة فيها لعدة اسباب منها :
الشخص الذي يقود هذا المظاهرة هو السيد مقتدى الصدر وهوكما يقال نار على علم .
الجهة التي ستخرج للمظاهرة هي التيار .
لم تكن الدعوة حكرا على التيار او موجهة لجهة معينة وانما هي عامة للشعب العراقي .
وقت المظاهرة ومكانها محدد .
هدف او اهداف المظاهرة محددة .
لا يمكن ان يتصدر مشهد المظاهرة(حسون ضاغطهم او حمودي الوسخ وغيرهم) بسبب وجود ابناء التيار الواعين والمنضبطين .
لا يوجد في اجندة المظاهرة رفع صور شخصية واهانتها او الكتابة عليها .
ليس في اجندة المظاهرة الهجوم على مكان معين عام او خاص .
السلطات الامنية ستكون الراعي والمحامي للمظاهرة لأنها تعرف من هم المتظاهرين ولمن ينتمون .
لم تتصدى اي وسيلة اعلامية من وسائل الاعلام المغرض لتغطية هذه المظاهرة .




الكلمات المفتاحية
السيد مقتدى الصدر مليونية الفرج

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.