الجمعة 2 ديسمبر 2022
16 C
بغداد

ما لم يقله ترامب في الصورة..( تحليل ثلاثي الأبعاد)

في أول ظهور للرئيس الأمريكي بعد القصف الإيراني للقواعد الأمريكية في العراق (يوم 8/1/2020) أطل ترامب عل الصحفيين أمام البيت الأبيض محاطا بمجموعة من الجنرالات وصقور إدارته وقال (أنّه لن يرد على القصف الإيراني وأنّه مستعد للتفاوض مع إيران دون شروط، وتحدث عن السلام العالمي)، ونشر صورة فوتوغرافية للتصريح على صفحته في (تويتر) بنفس التاريخ تنطوي على الكثير من الدلالات والرسائل ومن جهتي أستطيع منح الصورة العنوان السياسي أو الصحفي الآتي: (مجلس الحرب الأمريكي يدعو للسلام)..!!
أما في التحليل الإستراتيجي فأن تقييم (الصورة) مع (القرار) الذي ورد في التصريح المذكور يخضع للتوصيف التالي: أن ترامب آستخدم أقصى تقنيات الدعاية الإعلامية والحرب النفسية في إستثمار وتوظيف الأحداث لصالح واشنطن وهو يلوح (بالعصا والجزرة) ويتظاهر بالهدوء إلا أنه يحمل عصا غليظة، ويضمر غير ما يعلن، ويمارس إنتهازية سياسية ماكرة، تستدعي الحذر والإنتباه، في حين أن قراءة متأنية وعميقة لذلك السلوك واستخلاص ما لم يقله ترامب في تصريحه أنه يسعى بكل الوسائل المتاحة لديه إلى إعادة تأهيل العنصر السياسي تمهيدا لإدخاله مرة أخرى في الصراع المحتدم مع إيران وجعله الخيار الأقل كلفة من غيره.. وذلك يُسْقِط التصوّر القديم الذي يقول إن السياسة قد تتوقف حين استخدام الخيار العسكري أو إندلاع الحرب، وبالعكس فأن كلاهما يسعى إلى تحقيق أهداف سياسية.. أو بمعنى آخر أن السياسة والدبلوماسية مرتبطة بشكل لا ينفصم بالقوة المسلحة ومعبّرة عن موازينها ومصالحها بين الأطراف المتنازعة.. وعليه فأن إحدى الحقائق الناشئة من التصعيد العسكري الحالي هي زيادة الضغط لترجيح فرص الجلوس إلى مائدة المفاوضات بين الطرفين وذلك محتمل ووارد ضمن المدى المنظور وليس البعيد.. لكنه لا ينفي أن المرحلة المقبلة قد تشهد جولة من العنف والحرب السرية وتفجير المزيد من التناقضات السياسية ضمن خطة إعداد المسرح الإستراتيجي الإقليمي للسيناريو المرسوم.. أما العراق ومصالحه فأنها غائبة عن ترتيبات وحسابات ومصالح اللاعبين الكبار وفي إعتقادي أنهم لن يقدموا للعراق لا حلولا من ذهب ولا فضة ولا إعتبار إلا بقدر ما يُظْهِر من حجم الإرادة ووحدة الكلمة والتماسك والإستقرار الداخلي وعوامل الضغط والتأثير والقوة..

المزيد من مقالات الكاتب

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
894متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

السوداني في طهران، متى يكون في أنقرة..!!

تشكّل زيارة محمد شياع السوداني لطهران،فرصة لنزع فتيل أزمة مفتعلة،أرادت طهران بها تصديرأزمتها الداخلية الى الخارج،فكانت تهديدات قائد الحرس الثوري بإجتياح شمال العراق في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

لافروف: أصعب فترة في تاريخ العالم قد جاءت !

 المؤتمر الصحفي الكبير الذي يضم جميع الصحفيين المحللين الروس ، والمراسلين الأجانب المعتمدين في وزارة الخارجية والذين يبلغ عددهم باكثر من 500 شخصية إعلامية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مثلث الرعب للغرب يتشكل في فيينا

تبدو المنطقة محاطة بما يشبه بـ "مثلث رعب" يجعل من إمكانية حدوث تغييرات سياسية متسارعة، وتحالفات جديدة قد تعيد تشكيل الخارطة السياسية للمنطقة ،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

التسوية مع المتهم !

واجب القضاء التطبيق السليم للقانون، وهو ما نتوسمه في قضائنا، ولا سيما في القوانين الإجرائية التي تعدّ عماد الدعوى وأساسها الكفيل بحسن توجيهها، ولهذا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

ايها الشهيد نم قرير العين

ضمناسبة يوم الشهيد العراقي في الأول من كانون الأول. قال تعالى في سورة آل عمران169ـ 170((وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا بَلْ...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نظام الابتذال العالمي

كتب الفيلسوف الكندي آلان دونو عن نظام التفاهة، المسيطِر على العالم، غير إنّ هذا النظام في الحالة العربية، والعراقية، يؤسس لانهيار أعظم. بَلْ قلْ إنّ...