الاثنين 24 شباط/فبراير 2020

حكومة مستقيله ضعيفة… برلمان متناقض …من سيخرج القوات الامريكيه ؟؟

السبت 11 كانون ثاني/يناير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

نفذت امريكا وفق حساباتها ضربتها الموجعه … بعد عمليات غسل الادمغه تمت للعراقين … سواء بالتهويل وحسن اختيار وتشغيل الماكنه الاعلاميه والتقنيات والخبرات بتغير قناعات الكثير من بسطاء الناس ومن يعانون من شظف العيش والبطاله… اقدمت امريكا بارتكاب جريمتها وهي مطمأنه ان لا احد سيرد على اعمالها الاجراميه التي تمارسها…سوى فعاليات الاستنكار والادانه والشجب ولا شي غير ذلك يحسنوه كما عودونا…هكذا تبدو الصوره مستمره والعراقيون يمارسون هذا التوجه دائماً … اسرائيل بدات اعتداآتها بقصف مواقع الحشد عند الحدود العراقيه … اما امريكا فهي لم تقصر بممارسة القصف وبعد تنفيذ ضرباتها …تسرع بطلب تهدئة النفوس وتبريد الجو بعد ان نفذت ما تريده… ويبقى الشعب متحمل للضربات وسفر التاريخ يتحدث عن الاف الضربات حققها العدو وجرى تطيب الخواطر وهكذا… لكن امريكا تحركت بجد دون الاعتذار او مراعات للاتفاقات وحرمة بلد …وهي تبث اخبار هنا وهناك بضرورة تغير نظام الحكم في بغداد… كونه موالي لايران وغير مسيطر عليه ٠
وبالنسبه للوضع الداخلي استطاعت امريكا وبجهود اسرائيليه وخليجيه ان تشن حملات اعلاميه ضخمه مبرمجه وان تسيطر على الشارع البغدادي والمدن العراقية الكبرى … واستطاعت غسل عقول الكثيرين وادخلت الكثير من المصطلحات مستخدمةً محطات اعلامية مختلفه كلها تحرض على الحكومة والحشد الشعبي كاعداء لدودين …واستطاعت هذه الحملات ان تحيد الكثير وتجبرهم على السكوت… ووسط الضجيج الاعلامي يقع مركز محطة الاحتجاج في ساحة التحرير ( المطعم التركي ) وتم نصب محطه تبث من الخارج تديرها اسماء وهمية والمعتقد من اسرائيل ا وخارج البلد ودورها تقديم التوجيهات والمحطة باسم الحريه TV مع تواجد محطات اخرى تمارس انشطه تطالب باسقاط الحكومة ٠٠٠تطورت الاحداث وامتدت المظاهرات الاحتجاجيه فقد ارتفعت شعارات العداء لايران
واحرقت قنصلياتها في البصره وكربلاء والنجف وتم حرق وتدمير بعض مقار الاحزاب الدينيه ووصلت الامور الى الدرجة تحريض الطلبه على ترك الدوام وتهديد بعض الدوائر على ترك اعمالهم … واعتقدت امريكا ان الضروف نظجت و اصبحت ملائمه وان زيارات مكوكيه التي قام بها بعض المسولين الامريكان الى مناطق كردستان وزيارة نجرفان البرزاني ومسوولين اكراد الى الامارات مع وصول ثلاث طائرات من الامارات تحمل السلاح حطت بمطار اربيل وسبايكر للاجتماع ببعض شيوخ الدليم ووعودهم ان مساعدات ستاتي لاصلاح مناطقهم من السعوديه والامارات تم ذلك دون طلب اذن الزيارات من الحكومة المركزيه تمهيد للتغير واحتمالات العودة للتهديد بتقسيم العراق … وبعد فترة تم قصف اريع مقار للوائين (٤٥–٤٦ ) وكانت النتيجة (٣١) شهيد من الحشد و(٧١) جريح وعلى خلاف عادة الامريكان ففي كل مرة يعتذرون ان السبب حدوث اخطاء لكن هذه المره قالوها صراحةً ( مع ان تواجد قوات الامريكان بصفتهم مستشارين) … وتحركت الجماهير وتم تطويق السفاره الامريكيه بالمنطقه الخضراء وتطورت الاحداث فما ان عاد القادة الى مطار بغداد وقرب المطار تم قصف موكب القائد قوات القدس قاسم سليماني وابو مهدي المهندس نائب قائد الحشد الشعبي اعترفت امريكا ان الضربه تحققت بامر من ترامب نفسه لقد اخذ على عاتقه وضع مستقبله السياسي في الانتخابات القادمة… انطلقت حمى تهديدات ايران وكعادتها …لكنها وضعت بحساباتها المواجه من العراق لان الاعتداء حدث من داخل العراق وان قاسم سليماني هو ضيف موجود بدعوه من الحكومة العراقيه وان ابومهدي المهندس هو نائب القائد للحشد الشعبي الذي هو جزء من الجيش العراقي ترى ما هو موقف الحكومة المستقيله وتتسرب معلومات ان رئيس الوزراء المستقيل عبد المهدي قد احيط علم بضربة القائم والضربه الاخيره فلماذا لا يستدعى عبد المهدي الى البرلمان ليوضح الامور ٠
البعض يسال ان كل فترات صراع ايران …لكنها لم تخوض حرب مع الغرب الا انها تحرك الاخرين او كما قيل ان ايران تقاتل بجنود غيرها … لكن مجريات الاحداث على صخبها فعلى العراقين الاطمانان ان الضربه قد لا تحدث لكن ستصعد الامور الى اعلى مدياتها وترك المجال للاخرين لتخفيف التوتر … فقد يتم الاعتماد على البرلمان العراقي اصدار قرار
اخراج الجنود الامريكان او التركيز على مقاتلي الحشد ان يعملوا مابوسعهم وبدعم لوجستي ايراني …اما كبر حجم الحرب والتلويح بانها مدمره …سوف لن تحدث فلا امريكا تريدها ولا ايران ترغب خوضها :-
العراقيون يطالبون بالغاء اتفاقية الاطار الستراتيجي واخراج المستشارين …لكن هل يستطيع البرلمان اصدار مثل هذا القرار ( انا اشك في ذلك )… نعتقد ان بقاء عبد المهدي ضروري بسبب المستجدات الحاليه …ضرورة
تنفيذ الاتفاقيه العراقيه الصينيه …وانهاء مشكلة الاحتجاجات لوضع حد للتدخل الخارجي … حل مشكلة البطاله واعادة النظر بقانون التقاعد ومشكلات البلد الاخرى … لكننا مطمأنون ان حكومة مستقيله ينبغي ان لا نتوقع ان لديها القدره على اخراج الامريكان باي صوره ٠٠٠ وسنرى !!!




الكلمات المفتاحية
القوات الامريكيه حكومة مستقيله ضعيفة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.