الخميس 24 أيلول/سبتمبر 2020

غلقتُ البابَ في داري

الأربعاء 08 كانون ثاني/يناير 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

خاطرة عراقية قديمة ماقبل الزواج :شعر آخر الحياة ( ارتجالي)، وبيتان للمعري العظيم في معنى غلق الباب:

غلقتُ البابَ في داري****فغدرُ الناسِ أقداري
و هذا االناسَُ أجناسٌ**فيجعل عــــارهُ عاري
فكمْ من كاعبٍ عبثتْ****وكنتُ أعـفُّ أدراري
فهذي معزةٌ بطنــــــتْ*** تمعمعُ خشيةَ العـارِ
وهل عارُ كعار البو***ح عن فحشٍ بإشهارِ!!
ويسترُ ربُّنا الفحشا*** ءَ كي يسمو بنو (الدارِ)
وهذا الله يشهدُ لي***** وإنّهُ أقــــرب الجـــــارِ
فكمْ ثقــــــلتْ بأوزارٍ****فخــــفّف ربّي أوزاري
وهذا شــــــأنُ ثانيـــــةٍ***بعصرٍ خـــان أوتاري
وإنْ نشـــــأتْ بمكرمةٍ***توالى(!) ألف إعصارِ
تخلّف بعــــدها خـُـــلقٌ*** وضيعٌ، قبحـهُ جــارِ
تســــلّم غربتــــــي نهبًا***لأموالي وأســراري
ووجهُ أخٍ قبيـــــح اللؤ***مِ في طعنٍ بغــــــدّارِ
لك اللهُ… لـــك اللهُ***بيســــــرٍ. أو بإعســــــارِ
………………………………………….
يقول المعري العظيم:
أراني في الثلاثة من سجوني*** فلا تسألْ عن الخبر النبيثِ
لفقدي باصري، ولزوم بيتي***وكون الروح في الجسد الخبيثِ
لماذا المعري العظيم لزم بيته منذ وفاة أمه 400 هـ حتى وفاته 448 هـ، وذلك للنفاق الاجتماعي الرهيب الذي كان يسود عصره، وعصرنا الحالي أمر وأدهى للصراعات السياسية والطائفية ، والأقليمية والدولية.
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
(1) توالى مجزومة بحذف حرف العلة، ولكن أشبعته للضرورة الشعرية




الكلمات المفتاحية
ارتجالي الحياة داري

الانتقال السريع

النشرة البريدية