الأحد 23 شباط/فبراير 2020

العالم کما يتحدث عن مقتل قاسم سليماني

الأربعاء 08 كانون ثاني/يناير 2020
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لايبدو النظام الايراني سعيدا عندما يجد وسائل الاعلام ووکالات الانباء العالمية تنقل آراء ووجهات نظر الشعب الايراني في سائر أرجاء العالم بشأن مقتل الارهابي قاسم سليماني والذي يسعى النظام بشتى الطرق والوسائل والاساليب للتهويل من أمره وإظهاره وکأنه رمز وطني يتفاخر ويعتز به الشعب الايراني قبل النظام، ولکن مظاهر الفرح والغبطة للجالية الايرانية والتي تقدر بالملايين في سائر أرجاء العالم عموما وفي داخل إيران خصوصا والتي تناقلتها وعکستها وسائل الاعلام ووکالات الانباء العالمية أظهرت صورة أخرى لقاسم سليماني تبدو مختلفة تماما لتلك التي سعى النظام الإيحاء بها ورسمها أمام الرأي العام العالمي.
وکالة رويترز للأنباء کتبت عن تظاهرة الإيرانيين في ألمانيا قائلة: “أنصار المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية في ألمانيا تظاهروا أمام السفارة الإيرانية. إنهم يقولون: قاسم سليماني كان مسؤولا” عن قتل مئات الآلاف من الأبرياء ومجرم ضد الإنسانية.”، أما وکالة(د.ب) الالمانية الرسمية فقد قالت في تقرير لها:” متظاهرون يحتجون أمام السفارة الإيرانية، يحملون لافتات كتب عليها “حان وقت التغيير في إيران” و “قاسم سليماني كان مجرما ضد الإنسانية” .دعا المتظاهرون إلى سياسة أكثر صرامة من قبل الحكومة الفيدرالية الألمانية ضد النظام الإيراني.”، کما نقلت صحف راينر سايتونغ، وبرلينر مرغان بوست، وإذاعة آلمانيا، وزود دويتشه سايتونغ، وتاغس شبيغل، واسبوعية اشترن، وتلفزيون RTL تقارير عن مظاهرات الإيرانيين الأحرار خارج سفارة النظام الإيراني بصورة تٶکد أن الشعب الايراني قد تنفس الصعداء بهلاك هذا الجزار وليس کما يقول ويزعم النظام.
الصورة البراقة والهالة غير العادية التي يريد النظام الايراني أن يظهرها أمام العالم بزعم إن ذلك يمثل رأي الشعب الايراني بقاسم سليماني، لاتتفق أبدا مع الدور الذي قام به خلال الاعوام السابقة ضد هذا الشعب وضد الانتفاضات والتحرکات الاحتجاجية المتواصلة التي کان يقوم بها ضد النظام، بل وإن الشعب الايراني لم ولن ينسى أبدا دوره کجزار خلال الانتفاضة الاخيرة للشعب الايراني والتي إندلعت في 15 تشرين الثاني2019، وکيف إنه کان من ضمن الذين ساهموا بإستشهاد أکثر من 1500 شهيد في مواجهة النظام کما لايجب أن ننسى بأن عمليات القتل والاغتيالات التي طالت المنتفضين من أبناء الشعب العراقي کلها کانت من وراء هذا الجزار، ومن دون شك فإن وسائل الاعلام ووکالات الانباء العالمية عندما تقوم بنقل وعکس هکذا صورة قاتمة عن سليماني، فإنها ومن دون شك هي الصورة الحقيقية والواقعية التي تعبر عنه کما کان تماما.




الكلمات المفتاحية
العالم مقتل قاسم سليماني

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.