الخميس 24 أيلول/سبتمبر 2020

نجل السيتاني يبشر العراقيين بأوضاع صعبة للغاية

الاثنين 06 كانون ثاني/يناير 2020
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

لم ينزل الوحي في الجمعة الماضية على نجل السيد السيستاني بالخطبة السياسية لهذا اكتفى ممثل المرجعية بإلقاء الخطبة الدينية وكان يمكن ان يتكرر نفس الحال في اول جمعة من العام الجديد ٢٠٢٠ ، ولكن حصول حدث جلل في العراق تمثل باغتيال والي العراق والشام لدولة ولاية الفقيه مما خلخل الأوضاع الامنية في السماوات والأرض وهذا ماجعل الوحي يقطع إجازته الصيفية في السماء العاشرة ونزل على عجل في المدينة القديمة بالنجف حيث يقيم نجل السيستاني واجرى الرجلان مباحثات معقمة وطويلة عن الآثار المحتملة لعملية الاغتيال على الساحة العراقية وقد استفسر نجل السيد السيستاني اثناء اللقاء مع السيد الوحي السماوي عن مدى استعداد الملاكات الإدارية في ( الجنة ) لاستقبال عشرات الالاف من الشهداء الذين يمكن يذهبوا في العراق جراء اي صراع محتمل بين وكيلة روسيا والصين ( ايران ) وامريكا فوق الأراضي العراقية . فذكر السيد الوحي ايه الله العظمى نجل السيستاني بان ( الجنة عرضها السماوات والأرض ) ولكنها لم تعد للعراقيين ولكن أعدت للمتقين . فرد عليه نجل السيد : ولكن هؤلاء الشهداءضحايا صراع بين الحق والباطل ، فرد عليه الوحي مولانا ( هي شليلة وضايع رأسها ) اريد اعرف منو على حق ومنو على باطل ، فرد عليه نجل السيستاني بارتباك ( ايران الاسلامية على حق وامريكا على باطل ) فرد عليه الوحي السماوي : مولانا خلي نترك ( الدين ) ونتكلم سياسة : هل تعتقد ان سلطنة عمان وقطر دول مستقلة ذات سيادة ام محميات أمريكية – فرد عليه نجل السيستاني : هذه ليست دول انها محميات أمريكية !؟ فرد عليه الوحي : يمكن تفسري لي مولانا العلاقة الغرامية التي تجمع بين المحميات الامريكية ( سلطنة عمان ، قطر ) مع الجمهورية الاسلامية قائدة محور المقاومة . فرد علية نجل السيستاني : هذه علاقات تكتيكية ، فرد عليه الوحي / مولانا هل تعرف حتى الشيطان لم يخلط الدين بالسياسة مثلكم وحتى الشيطان لم يتاجر بالدين مثلكم . وحتى الشيطان لم يتسبب بقتل هذا العدد الرهيب من الناس مثلكم ، وحتى الشيطان لم يشوه سمعتنا مثلكم فنحن لن نسمع اتباع الشيطان يهتفون ( باسم الدين باكونة الحرامية ) ولكننا سمعنا اتباعكم يهتفون. وبعد صمت طويل قال نجل السيد للوحي ( ماذا سنلقي على المؤمنين بخطبة الجمعة بخصوص عملية الاغتيال الغادرة ) فقال الوحي ( الجمعة الماضية (زعلت ) على الشعب والحكومة وأضربت عن الخطبة السياسية .. افعل نفس الشيء هذه الجمعة ( غليس مولانا) وكتفي بالخطبة الدينية !؟ فرد عليه نجل السيد ( انت تعرف صهري بطهران جواد الشهرستاني قال الجو عندهم متكهرب وهنا قادة المليشيات تليفوناتها ماتنقطع ( مولانا ندد بالعدوان ) والسفارة الايرانية بعثت لي الخطوط العريضة للخطبة بسري وعاجل للغاية واني هسة بورطة اذا سكت وغلست مرجعية قم تغضب علية واحتمال اروح بأبو زعبل ، اندد بالعدوان مرجعية لندن تزعل علية !؟ وياخذون ايدورون علية دفاتر عتك ، فقال له الوحي : مولانا لقد انقلب السحر على الساحر .




الكلمات المفتاحية
السيستاني نجل السيتاني

الانتقال السريع

النشرة البريدية