النفط قاهر الشعب!!

المعضلة الأساسية الجوهرية الرئيسية التي هي منبع الفساد وأس الإستبداد , تتلخص بالنفط , ومن الأجدى أن يكون من أولويات مطالب المتظاهرين تشريع قانون واضح وصريح يحدد آليات التصرف بعائدات النفط ويطلع عليها الشعب.
فمشكلة العراق الحقيقية هي عائدات النفط المنفلتة , فكل حكومة تتوهم بأنها صاحبة الحق المطلق بالتصرف بها , وتستحوذ عليها وتحسب الشعب عدوا أو منافسا لها , لأنها تسرق حق الشعب في النفط , وتستخدم عائداته لقهر المواطنين.
فتغيير رئيس الوزراء لن يأتي بما هو نوعي , وكذلك تغيير مجلس النواب وجميع أجهزة الدولة , فلن يتغير الحال إن لم يؤكد الشعب على إصدار قانون لضبط عائدات النفط والتحكم الصارم بها.
عندها ستفقد الحكومة آلاتها القمعية ووسائلها الإستبدادية , فالذي يقتلون ويتقوون به هو النفط , وبسبب عائداته الدفاقة تصبح الكراسي عزيزة ولذيذة , فابعدوا الكراسي عن النفظ وستعرفون معنى السيادة والحكومة التي تخدم الشعب ولا تقهره.
فالنفط مصدر السلطات وليس الشعب , والكراسي تستمد قوتها من النفط وليس من الشعب , ولهذا فالشعب لا يعنيها , ويفقد المواطن قيمته ودوره في نظرها , لأن آبار النفط المدرارة تغنيها عن الحاجة للمواطنين.
فالعلاقة مصيرية ما بين الكراسي والنفط , ولكي تموت الكراسي وتفقد قيمتها يجب منع الفط عنها , ولن يتحقق ذلك إلا بعزل النفط تماما عن إرادة الحكومة , ووضعه تحت إرادة الشعب , وبموجب مجلس مهني وطني مخلص نزيه , يضم كفاءات متنوعة , تخطط وترسم خرائط التصرف بالعائدات النفطية بما يخدم المواطنين والوطن الذي ينزف نفطا.
وعلى المجلس أن يكون دقيقا ومسؤولا عن عائدات أي برميل نفط يخرج من بدن الوطن , وهو الذي يكون صاحب القرار للتصرف بها , وأن يطلع الشعب على قراراته شهريا , وتنشر القرارات في الجريدة الرسمية.
عندها ستكون الحكومة مجردة من سلطة النفط وعوائده , التي تسخرها للنيل من الشعب صاحب الحق الأول بالنفط.

فالذي يجلس على كرسي السلطة في وعيه ومفهومه أنه يمسك بعنق عدد من آبار النفط , التي يتناسب عددها طرديا مع مقام الكرسي ودرجته في السلطة.

فكل ذي قوة في العراق يستمد قوته من النفط , وأن تدفق الأموال السهلة يصيب أصحاب الكراسي بالألس!!

فهل سنطالب بمجلس للرقابة على عائدات النفط وتوظيفها لصالح الوطن والمواطنين؟!!

المزيد من مقالات الكاتب

المدكوكة!!

السلوك الأرضوي!!

العروبة لا تغيب!!

الإرادة الوطنية!!

الدُمى قراطية!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
769متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تَعَبُد… ولكن على الواحدة والنص

لم يذق طعم النوم ليلتها بعدما طرقت باب شقته بالخطأ، السكر والإرهاق اللذان هي فيه جعلها تخطأ في رقم الشقة والدور.... لقد كانت على...

ماهي التساؤلات وماذا يمكن فهمه لما بين السطور والطريقة لابعاد صورة وهوية الفاعل والداعم

ابرز ماتحدث به مستشار الامن القومي قاسم الاعرجي خلال المؤتمر الصحفي للجنة التحقيقية المكلفة بالتحقيق بمحاولة اغتيال الكاظمي قاسم الاعرجي"""" سنعرض اليوم التقرير الأولي للتحقيق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

العلم البايولوجي مصدر مهم لاقتصاد الدول العظمى

قد تخونني التعابير احيانا في بعض مقالاتي كونني ليس من ذوي الاختصاص الدقيق ومعلوماتي العلمية في مجالات الادوية والفايروسات محدودة.. ولكنني اكتب ما اشاهده...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رئيسي الفاشل في أکثر من إختبار

عندما أعلن ابراهيم رئيسي عن عدم ذهابه الى الاجتماع السنوي للجمعية العامة للأمم المتحدة وکذلك الى مٶتمر المناخ في سکوتلندا، بحجج ومعاذير أثارت سخرية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

رافع الكبيسي..خاض تجارب العمل الاعلامي فأبدع فيها

رافع عويد الكبيسي هو من تولد ناحية كبيسة 1957 بمحافظة الانبار ، وقد أكمل دراسته الابتدائية والمتوسطة والثانوية فيها .. في عام 1978 دخل كلية...

ماجدوى الاسراع لرجوع للاتفاق النووي مع ايران

لا يُخفى أن المفاوضات مع الإيرانيين حول التوصل إلى اتفاق نووي ليست سهلة على الإطلاق. ولكن إذا أرادت إدارة بايدن إجراء مفاوضات متابعة تتطلب...