الاثنين 28 أيلول/سبتمبر 2020

سفيرُنا وجه صفيق لحكومة سُرّاق قتلَة مُجاور محكمة الجّنايات الدّوليّة في لاهاي

الثلاثاء 24 كانون أول/ديسمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

سفيرُنا وجه صفيق لحكومة سُرّاق قتلَة جوار محكمة الجّنايات الدّوليّة International Criminal Court، في لاهاي The Hague. وفق وَكالة أنباء Bloomberg News الأميركيّة في نيويورك، عن المُتحدِّث باسم وزارة الخارجيّة المكسيكيّة Roberto Velasco زعمه الدّبلوماسيّ في تغريدة على حسابه في “twitter”، عن سفير مكسيكي (في إحدى دول العالَم الثالث في أميركا اللّاتينيّة)، يُدعى Oscar Ricardo Valero (76 عاماً، برأسِه عيبٌ وشيبٌ)؛ قد استقال لأسباب صحيّة. وأعلنت وزارة الخارجيّة المكسيكيّة، أمس (الاثنين)، قبول وزير الخارجيّة Marcelo Eberard، استقالة سعادتِه واصفاً إيّاه في تغريدة على twitter بأنه “ شخص جليل، يخضع لعلاج خاصّ بالأعصاب وأتمنى له الشِّفاء العاجل”، بعد أن استدعته وزارته في وقت سابق مِن الشَّهر الجّاري مِن الأرجنتين لمُحاولته سرقة كتاب ثمنه 10$ دولارات
(حيث ظهر السَّفير السَّفيه بفعلتِه الصِّبيانيّة في كاميرات المُراقبة يستلّ الكتاب مِن أحد الأرفف ويخبئه طيّ صفحات صحيفة وضعها تأبّطها، ويُفكّر بالانسلال مُتمهّلاً)
، كتاب ضالته عن سيرة حياة زير النساء الايطالي في القَرن 18م Giacomo Casanova، مِن متجر مكتبة شهيرة جوار مقرّ سفارتِه في العاصمة الأرجنتينيّة Buenos Aires (بالإسبانيّة= ريح الصِّبا) في 26 تشرين الأوَّل الماضي كما ذكرت تقارير إعلامية أرجنتينيّة أن سرقة الكتاب تشمل سرقة قميص مِن متجر في مطار العاصمة الأرجنتينيّة الدّولي يوم 10 كانون الأوَّل الجّاري
(قيلَ ثمَّت سؤال لأحد المُتبرّكين بتناول ثريد حُسينيّة الكوثر في لاهاي: “ ما رأي الدّين في سرقة المصحف الشَّريف مِن حُسينيّة خارج العراق ؟”). سعادة سفيرُنا “ «هِشام مُهشِّم الثريد» للهولنديين، والعراقيون في ثورة الجّوع والكرامة ”، سفيرٌ سفيهٌ فشلَ لدى العاصمة التركيّة أنقرة، لأنه في الأصل “ مُتسرّب مِن ملاك وزارة الصّحة ضمِن سياسة الفساد والقتل في الدّاخل ”، وفدَ ليلهو في لاهاي، لتزييف حقيقة الدّاخل المفضوحة في ثورة شهور تشرين وكانون في الخارج، بوجهه الصَّفيق إلى العالَم، يُعوّل على الثورة المُضادّة: تحالف “البناء” سياسيّ شيعيّ على صلة وثيقة بإيران على رأسه ائتلاف “الفتح” بزعامة هادي العامري (47 من أصل 329 مقعداً في البرلمان)، وائتلاف “دولة القانون” بزعامة رئيس الوزراء الأسبق نوري المالكي (26 مقعدا). وتسترّ إعلام ثورة العراق الوطنيّة، خيانة عُظمى لدِماء شبيبته لأجل حقوقنا اختيارنا Our rights Our choice.
https://kitabat.com/2019/11/25/آتنا-غداءنا-لقد-لقِينا-مِن-سفرِنا-هذا-ن/
سفير المكسيك فقط دنيء ضعيف نفس ناتىء نابي – لأجل 10$ دولا لا غير – في روابطه أسفل الفاصل أدناه:
شِبه الوطن عُصفور، كالقلب كالمأسور، أكولُ وعجول، مِحذار كالعُصفور، كُلّ الفضا شبرين أضلاعيَ المِحرابْ… صَلَّيتُ!.
ها هُنا الوادي (النيلُ والرّافدانِ).. أينَ يا أطلال جُند الغالب * أين «آمون» وصوت الرّاهب؟. صُورُ الماضي ورائي وأمامي؛ “ صوت العرب، وصوت الجَّماهير ”، والناطقون «أحمد سعيد وأحمد الصَّحاف ومحمد سعيد الصَّحاف، ومحمد حسنين هيكل». في مصر كاتب قصّة أيضاً اسمُه «أحمد سعيد» كان يُلازم الرّوائيّ الرّاحل «نجيب محفوظ». كتاب “ في بيت محمد حسين زيدان ” (صورة الغلاف الأوَّل واجهة البيت بالقرميد الأحمر، الكتاب طبعة 1، يقع في 369 صفحة حجم 24/ 17، صدرَ في 5 تشرين الثاني 2019م عن دار مدارك) تأليف «طارق فريد زيدان Tariq F. ZEDAN»، ألحقه بكتابه الثاني بعُنوان “ الرَّسائل المغربيّة ” (بمُشارَكة كُتاب عرب مُبرزين)، وكتابه الثالث “ الجُّورنالجي وكاتم الأسرار: محمد حسنين هيكل ومصطفى ناصر، أسرار وذكريات ” (شركة المطبوعات للتوزيع والنشر). ناصر لَبناني عرَّف (صاحب المقال المُستطرَد الاُستاذ) هيكل بصهره المُتخصّص بالشّؤون السّياسيّة والتأريخيّة زيدان، مِن صحيفتيّ الحياة والنهار. مواليد عام1397هـ 1977م. حاصل شهادة بكالوريس هندسة نظم الكمبيوتر جامعة بوسطن – الأميركيّة Boston University, MA. شارك في ندوات ومُؤتمرات. والده د/ فريد بن محمد حسين زيدان المُحافظ السّابق لهيأة تنظيم الكهرباء والإنتاج المُزدوج. جدّه الاديب المُؤرخ الشَّيخ محمد بن حسين بن زيدان، والَّذي مِن أهل البيت يغمس في الزَّيت، وأنا اُصفق؛ إذاً أنا موجود!. مِن مقالاتِه: “ خط بغداد-برلين… القطار الذي غيّر خريطة الشرق الأوسط ”. “ فيلم أميركي إيراني طويل ”.
https://www.msn.com/ar-ae/news/offbeat/ببغاء-يتقن-14-رقصة-متنوعة-دون-تدريب/ar-AAE7JZ7?ocid=spartandhp
Embajador de México en Argentina, lo cachan robando un libro, amigo de AMLO verguenza diplomática






الكلمات المفتاحية
محكمة الجنايات الدولية وجه صفيق

الانتقال السريع

النشرة البريدية