أي مصير مؤلم ينتظر النظام الإيراني وقادته!

نظرة على وقائع واحتمالات انتفاضة الشعب الإيراني القادمة ضد الملالي

على طول انتفاضة نهايات عام 2017 وانتفاضة نوفمبر2019، كان هناك نقطة أخرى يشعر بها النظام الإيراني قبل الجميع، وبشعر بالخوف الشديد منها. انتفاضة ستكون مختلفة تمامًا عن المراحل السابقة. لماذا؟

إحصائياً، يمكن الإجابة عن هذا السؤال بوضوح. إن نظرة على الاتجاه التصاعدي للأرقام في الرسم البياني لتصاعد الانتفاضة لا يحتاج إلى أي تفسير أو توضيح:

من عدد المدن المنتفضة التي كانت نتاج عمل معاقل الانتفاضة والدعم الشعبي لها، إلى عدد الشهداء والمصابين والمعتقلين.

من سرعة ردة فعل على خامنئي والمسؤولين الآخرين، إلى قطع الإنترنت وإحصاءات المراكز الحكومية التي أحرقها الشعب الإيراني.

والأهم من ذلك كله، لجوء الشعب لحمل السلاح والبداية التي سرقت النوم من أعين مسؤولي النظام!

الآن الوضع في إيران أكثر تفجراً من أي وقت مضى. يزداد غضب الشعب الإيراني ضد نظام آيات الله كل يوم. لم يعد لديهم أي ثقة في الفصائل والأجنحة الحاكمة أو تصريحات السلطات والمسؤولين، لكنهم أيضًا لا يخشون من الدعاية التي تهدد بها الأجهزة القضائية وقوات الأمن. لأنه لم يبق لهم شيء يخسرونه.

في إيران، تحت حكم الملالي، لم ينهار الاقتصاد فحسب، بل أصبحت الأسر الآن على وشك الانهيار، وأصبحت حياتهم صعبة ومميتة. تنقسم إيران إلى أقلية حاكمة صغيرة جداً (أقلية أقل من نصف عدد الأصابع) وأغلبية تشمل 95٪ من الشعب. إن الاقتصاد والأمن وجميع أجهزة الجيش والدولة تحتكرها وتسيطر عليها هذه الأقلية الحاكمة، وتتمثل مهمتها في قمع الشعب وحماية والحفاظ على بقاء النظام الذي يريد الشعب الإطاحة به.

الوجه المختلف للانتفاضة الأخيرة مع انتفاضة العامين الماضيين له أهمية قصوى. من اتقاد الغضب والاستياء الشعبي على النظام وإحراق المراكز الحكومية وقتل عدد من المسؤولين الحكوميين، إلى الروح القتالية للشعب، وخاصة شجاعة الشباب والنساء الإيرانيات في مشهد الانتفاضة، وانهيار معنويات الملالي.

تشير المعلومات الموثوقة إلى أن العديد من القوات المسلحة للنظام، رفضت المشاركة في قمع وقتل الناس، خشية أن تتم محاسبتهم على يد الشعب لاحقًا، من جهة ومن ناحية أخرى، هرع المسؤولون والقادة الحكوميون، خوفًا من انهيار نظامهم، لتجهيز طائرات للفرار إلى أحد الدول المجاورة لإيران مع عائلاتهم، في حال انهارت الحكومة.

بالطبع، مثل هذا الوضع كان ولا يزال متوقعًا لدى الشعب فيما يخص النظام. في الأشهر الأولى من انتفاضة 2018، عندما تحولت بسرعة المطالب المعيشية للشعب إلى مطالب سياسية، ونادى الشعب بشعارات “أيها الإصلاحي وأيها الاصولي، انتهت القصة”، أو “الموت لخامنئي والموت لروحاني، والموت للديكتاتور”، أدرك خامنئي وقادة النظام الآخرين بسرعة أن هناك صلة وارتباط وثيق بين انتفاضة الشعب والمقاومة التي نظمت الشعب، وأنهم غير راضين بأقل من الإطاحة بالنظام.

إذا أردنا تلخيص وجه الفرق والتمايز بين انتفاضة 2018 وانتفاضة هذا العام، يمكن القول إنه “في انتفاضة هذا العام أراد الشعب المضطهد تطبيق شعارات ومطالب الانتفاضة الأولى في هذه الانتفاضة، وبالإضافة إلى معاقبة المسؤولين والعملاء الحكوميين وإشعال النار في المراكز الحكومية، تمكنوا في بعض الحالات من نزع سلاح قوات النظام ومقراته ومراكزه، ومعاقبة عدد من المجرمين والقامعين على أفعالهم! ”

الآن السؤال هو ماذا سيحدث في الانتفاضة القادمة؟

قانون العلم الرياضي يقول بأنه “بوصل نقطتين نحصل على خط مستقيم”. بهذا القانون فإن هذا الخط الذي يحمل نقطة أو نقاط أخرى على طول امتداده، يدخلنا لمجالات أخرى من العمل الاجتماعي والسياسي والفلسفي، ومع استمرار هذا الخط في التقدم، سيلجأ الشعب أكثر فأكثر إلى عنصر الغضب وحمل السلاح. خاصة أن نظام الملالي لا يملك قدرة جل القضايا الاقتصادية والاجتماعية للشعب، حتى أن طبيعته الرجعية لا تسمح له بنشر مبادئ الحريات السياسية في إيران.

والنتيجة هي أن الشعب قد وصلوا إلى مستوى من الوعي السياسي بأن “الحرية متاحة وممكنة” والآن “بعد أربعين عامًا من القمع والقتل والنهب والسرقة، لا توجد وسيلة أخرى سوى حمل السلاح!” خاصة أن هذه الضرورة والحاجة الملحة للشعب تتناغم وتتناسب مع استراتيجية المقاومة الإيرانية، التي وسعت الآن من انتشار معاقل الانتفاضة في جميع أنحاء إيران وتتمتع بتنظيم فريد من نوعه. لذا يجب القول… “أيُّ مصير مؤلم ينتظر هذا النظام وقادته!”

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةمهدي مرعي وناقة صالحة
المقالة القادمةكراسي الفرص الضائعة!!

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
798متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

هكذا يدخل الخراب في بيوت الذين يقاطعونالإنتخابات رغماً عنهم

80% من الشعب العراقي لا يشتركون في الإنتخابات، بحجج مختلفة منها "كلهم حرامية" و "أمريكا جابتهم و هية تريدهم" و "تنتخب ما تنتخب همة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قصة لها بداية مجهولة النهاية

قصةٌ ذاتَ مَغزى كبير، تحمل في طياتها الكثير، مما يستحق الإعادة والتذكير، ويدعو الى التأمل والتفكير، بأسباب التخلف في المَسير، وفشل تحديد الإتجاهِ والتقدير،...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

حديثٌ رئاسيٌّ رئيسي .!

وَسْطَ احتداد واشتداد المنافسة الحادّة بين الحزب الديمقراطي الكردستاني , والإتحاد الوطني الكردستاني على منصب رئاسة الجمهورية , والى حدٍ لا يحدّهُ حدْ ,...

كردستان ؛ المقارنة بينها وجاراتها والحلّ !

الجزء الأول لعلَّ الوعي بمعضلةٍ ما ، أو قضيةٍ ومشكلةٍ هو نصف الحلِّ لها تقريباً . أما النصف الآخر فهو مرهونٌ بالوقوف على المعادلات والعوامل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

اجعلوا الكلمة الطيبة صدقة لشعبكم

اخطر الإشارات في الرسالة الإعلامية لأي مثقف أو كاتب وهو يخاطب عقول الرأي العام تلك التي تحمل وصايا أو مواعظ وربما نصائح للترويج لهذه...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

النغمُ والشدو الغنائي يعانق أريج القصائِد في أصبوحةِ نادي الشِّعر

التأم نادي الشِّعر في الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق بأصبوحةٍ شِّعريَّة مائزة، غرست بجمال قصائِدها، ومَا قيل في ثناياها مِن نصوصٍ صورًا مليئة...