الميليشيات –لادين لها

بدءا على الثوار اعادة توحيد صفوفهم واهدافهم ,,والاعتماد على النخب الاكاديمية المثقفة في خطاباتهم مع الدولة والحكومة والقوات الامنية ,,ومع الافراد الذين ما زالوا يقفون على التل,,مع الاسراع برسم خطط واعية ومقنعة لجذبهم الى ساحات الثورة ,,قبل ان ينظموا للطرف الآخر ,,خاصة وانهم يمثلون نسبة كبيرة من الشعب العراقي ,,

وثانيا,,لا اعرف اي ضربة حظ مكنت البعض من الجهلة والدمويين من تصدر المشهد السياسي العراقي,,ويصبحون قادة وزعماء لكتل واحزاب تمتلك مقاعد وكراسي في الحكومة والبرلمان مع الظهوريوميا في شاشات التلفزة للحديث عن الوطن والديمقراطية وقانون الانتخابات ,,وهم لايستحقون اكثر من ان يكونوا خدم وعملاء لقاسم سليماني ,,الذي اصبح رئيسا تنفيذيا لجميع مؤسسات الدولة العراقية المدنية والعسكرية ,,وبدون ادنى منافس ,,,

والمضحك,,ان هؤلاء ممن لبس العمامة ,,وممن لبس البدلة العصرية ,,باتوا يقرون ويعترفون امام الملأ بعمالتهم وانبطاحهم لسليماني دون ان يشعروا بذرة من الحياء والخجل,,حتى انهم اصبحوا يتسابقون لارضاءه بشتى الوسائل والادوات ,,كقتل العراقيين ,,وسرقة مواردهم وثرواتهم ,,وتهريبها الى ملالي طهران ,,,

ولعل مسميات قذرة ,,ظهرت في الشارع السياسي العراقي,,ترتدي العمامة البيضاء والسوداء ,,اسست لميليشيات القتل والخطف واللصوصية ,,لاتستحق ان تحمل الجنسية العراقية ,,,ولاتستحق ان تشرب من ماء دجلة والفرات ,,,ولاتستحق ان تمثل العراقيين في اي محفل سياسي او ديني,,,اصبحت الآن تمتلك من الاموال والسلاح ,,مايهدد كيان الدولة برمته,,وهذا يجعلنا نضحك من اعماق قلوبنا ,,حينما نشاهد سياسي عراقي يتحدث لنا عن سلطة القانون وقانون السلطة ,,,لاننا بتنا نعرف جيدا ان العراق اصبح بيد العصابات والميليشيات القذرة التي يقودها “سليماني”,,

#دولة –فيطية $

خارج النص-

بينما تفكر طهران ,,,بشخصية مناسبة لتوجهاتها تفوز بمنصب رئاسة الوزراء,,,تخطط واشنطن لدعم بعض القادة العسكريين العراقيين لاجراء انقلاب عسكري,,على جميع افراد الطبقة السياسية الحاكمة ,,والغالب هو الاقوى ,,,

#انقلاب-مستعجل#

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
806متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في الامتحان يكرم مقتدى أو يُدان

لمقتدى الصدر، منذ تأسيس جيش المهدي وتياره الصدري في أوائل أيام الغزو الأمريكي 2003، عند تلقيه شكاوى من أحد الفاسدين، وخاصة حين يكون قياديا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

مظلومية العراقيين… من لها ؟

تعددت المظلوميات التي حُكمنا بها ! بعضها أُعطيت لها أبعاداً طائفيةتاريخية ومنها معاصرة, أُسكتت بالسلاح الكيمياوي لإطفائها ووأدها. مدّعو هذه المظلوميات, الذين أدخلهم المحتل الأمريكي...

التحولات الاجتماعية والنظم الثقافية في ضوء التاريخ

1     نظامُ التحولات الاجتماعية يعكس طبيعةَ المعايير الإنسانية التي تتماهى معَ مفهوم الشخصية الفردية والسُّلطةِ الجماعية . والشخصيةُ والسُّلطةُ لا تُوجَدان في أنساق...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كاتيوشيّاً

طَوال هذه السنين الطِوال , يستغرب بل يندهش المرء لا من اعداد صواريخ الكاتيوشا التي جرى اطلاقها هنا وهناك < دونما اعتبارٍ للمدنيين الذي...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الرئاسة بين الألقاب والأفعال!

لم يتعود العراقيون أو غيرهم من شعوب المنطقة إجمالا على استخدام مصطلحات التفخيم والتعظيم على الطريقة التركية أو الإيرانية في مخاطبة الما فوق الا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

إنبوب النفط العراقي الى الأردن.. ضرورة أم خيانة؟

لكل دولة سياسات ومواقف عامة وثابتة، تلتزم بها الحكومات المتعاقبة، وإن تعددت أساليبها في إدارة الدولة منها: حماية اراضي الدولة وسياداتها، رسم السياسات المالية...