الأحد 23 شباط/فبراير 2020

عن اي يوم نصر يتحدثون؟؟

الأربعاء 11 كانون أول/ديسمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

عار سيبقى يلاحق السفاح المالكي وشرذمته عندما فر من الموصل كالجرذ هو وقادته وتشكيلاته أمام 300 إرهابي تاركين اسلحتهم خلف ظهورهم نازعين رتبهم العسكرية لتطأها الناس بأحذيتهم وتتبرز عليها اجلكم الله الكلاب في قارعة الطريق ، وعار على عادل عبد المهدي الفاشل المجرم ومن قبله العبادي أن يزف بيان الانتصار ثم يأتي، عادل زوية ليجعل من يوم 10 كانون الأول ديسمبر
مناسبة وطنية لطرد داعش وهي في حقيقة الأمر قد تبخرت وسلكت طريق سوريا وجبال حمرين ولم تطرد ولم يقضى عليها كما يدعون ولم أجد اي موجب لهذا اليوم لاتخاذه عطلة رسمية ولم يتحقق فعليا النصر على الارهاب ولم توضع نهاية له في العراق وأكاد أجزم أن السبب لاعلان هذا اليوم عطلة وهو اليوم المصادف لتدفق جموح الشعب لمليونية عظيمة لزلزلة عروشهم، فارادوا بذلك التشويش وخلط الاوراق ،، ولنعد الى الموصل المنكوبة الذين يتبجحون بتحريرها فما زالت جثث الآلاف من الضحايا المدنيين من اهلها مرمية في حفرة الخسفة العظيمة في ضواحي الموصل واخرى جثث مقطعة ومتفحمة تحت الانقاض!! وساحلها الايمن مدمر عن بكرة أبيه وحدبائها التأريخية تئن مستلقية بين الالغام وجسورها غاطسة في دجلة ومستشفياتها وكنائسها ومساجدها ومطارها ومحطة قطارها وبناها التحتية محطمة كالجريح تنزف دون مسعف أو منقذ ،وقد مضى على ذلك ثلاث سنين عجاف وانتم تدعون انه تحريرا
ولم يكن سوى انتقاما وتدمير !!
بالضبط كما ادعى كبيركم الذي علمكم السحر بوش اللعين عندما دمر العراق واسماه زورا ديمقراطية وتحريرا !!
كفاكم كذبا ونفاقا وتغييبا للحقائق فقد صحى الشعب العراقي من سباته العميق !!..
عن أي نصر تتحدثون يا مجرمي العصر وانتم اليوم تنحرون الشعب الذي خرج سلميا منذ شهرين ينادي بحقوقه وصارخا بوجوهكم الكالحة لظلمكم وفسادكم وجبروتكم وخيانتكم وانتم تتعاملون معه بكل قسوة وإجرام فقد غلبتم حتى الصهاينة في قمعها للابطال الفلسطينين !
وقد سبقتم المغول والتتار بقبح صنيعكم وحقدكم،
والله إنكم لأنتم داعش وداعش أنتم…




الكلمات المفتاحية
السفاح المالكي يوم نصر يتحدثون

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.