الخميس 28 أيار/مايو 2020

حقيقةُ الولاء للعراق في ضمير العقلاء

الخميس 05 كانون أول/ديسمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

الشائعات سلاحٌ أزليٌ فتاكٌ تستخدمه قوى الشر والظلام لمواجهة رسل الخير والنور، ولها نتائج كارثية على الشعوب والأوطان لأنَّ استهداف دعاة الخير والنور يُشكِّل استهدافًا للقيم والمثل السماوية والأخلاقية والإنسانية والوطنية التي يسعى المصلحون الصادقون الى نشرها وترسيخها في ثقافة المجتمعات من أجل بنائها وسعادتها وتكاملها ورقي وازدهار أوطانها،

وهذا بطبيعة الحال لا يروق لقوى الشر والظلام التي تبنى عروشها على تخلف الشعوب وحرمانها واضطهادها، فلذلك نجدها تحاول وبكل الطرق والوسائل- ومنها ترويج الشائعات- ابعاد الشعوب عن المصلحين الصادقين، والتأريخ البشري والواقع المعاصر حافل بالشواهد والصور التي تحكي عن حرب الشائعات القذرة التي استهدفت المصلحين.

في هذه الحرب الشعواء يُسجل العقلاءُ الشرفاءُ موقفًا مهنيًا موضوعيًا لمواجهة الشائعات وكشف حقيقة المروجين لها من جهة، وبيان حقيقة من استهدفته من المصلحين من جهة أخرى، لتفادي وقوع نتائجها الكارثية على المجتمعات والأوطان.

أحد النماذج العاقلة تصدت للشائعات الكاذبة المغرضة التي استهدفت الأستاذ المفكر روَّج لها مثيرو الفتن المتصيدون بالماء العكر للنيل من وحدة العراقيين وتمزيق لحمتهم من خلال اثارة نار الاقتتال بينهم، فقد انبرى العقلاء والشرفاء وبصورة مهنية وموضوعية لبيان حقيقة الصدارة العلمية للمفكر المعلم بالدليل والأثر العلمي والمنهج الذي تمسك به القائم على أساس العلم والاعتدال والوسطية والسلام واحترام حرية الرأي والمعتقد والولاء للعراق وشعبه والتفاعل والتواصل الصادق مع العراقيين بمختلف مكوناتهم وأطيافهم ومشاركتهم آلامهم ومعاناتهم والمطالبة العملية بحقوهم وقد قدم الدماء والأرواح والتضحيات الجسام من أجل ذلك.

إن المواقف المبدئية العلمية الأخلاقية الشرعية الانسانية الوطنية التي تمسك بها المفكر والمثبتة والمؤرخة والتي اعتمدها العقلاء الوطنيون الشرفاء كانت كفيلة في اثبات بطلان وخبث تخرصات وشائعات من لا يروق لهم المنهج الوطني العلمي الانساني الذي تسعد به الشعوب وترتقي وتزدهر الأوطان.

صوت الوطن والولاء له ولشعبه وحقن الدماء بالقول والعمل سور عظيم تتحطم أمام أمواجه شائعات قتلة العراق مثيري الفتن الذين ينصبون العداء لكل وطني صادق.

أوقفوا قتل العراق..

أوقفوا سفك الدماء..

أوقفوا قتل الشباب ..

شبابنا عراقنا وطننا

شبابنا عزتنا كرامتنا

شبابنا مستقبلنا أملنا..

شبابنا قادتنا فخرنا..

السلام على شباب العراق

السلام على شباب العراق

المفكر.

انتفاضة العاقل الوطني للعراق وشعبه.

كلام مهم جدا جدا للعشائر وخصوصا شيخ عموم الشويلات بسبب المجزرة التي كادت تحصل يوم امس

Gepostet von ‎علي العراقي‎ am Sonntag, 1. Dezember 2019




الكلمات المفتاحية
الولاء للعراق ضمير العقلاء

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.