الأربعاء 22 كانون ثاني/يناير 2020

شهادة للتاريخ والانصاف وإحقاق الحق ودحر الباطل

الأربعاء 04 كانون أول/ديسمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

أشهد الله على كل حرف وليس على كل كلمة أو جملة أو معلومة كتبتها .. في هذا الرد والتعليق المقتضب أدناه …

واحدة من هذه الأكاذيب في التقرير أدناه … التي أنا واثق ومتأكد منها مليون بالمئة … هي أن الأستاذ صلاح المختار سفير عراقي سابق , ومفكر وكاتب مقاوم معروف في الأوساط الوطنية المقاومة للاحتلالين .. الرجل يعيش في أوربا وليس في أمريكا كما جاء في الفديو المفبرك أدناه !, والمعلومة الثانية التي أنا واثق ومتأكد منها مليار بالمئة هي أن موقع البصرة موقع وطني مقاوم للاحتلال منذ عام 2003 وجميع من ينشر عليه من كتاب عرب وعراقيين أناس قوميون وطنيون شرفاء , والمعلومة الثالثة الشاب العراقي الآشوري ” ستيف نبيل ” الذي جعل عملاء الاحتلالين يفقدون رشدهم وصوابهم كما قرأت عنه صاحب حساب وموقع على الفيس يدعم الانتفاضة وثورة شباب تشرين …

من هنا أنصح جميع العراقيين أن لا يصدقوا بهذه الأكاذيب والخزعبلات والتخرصات والدعايات الرخيصة … كي تتحرروا من الاحتلالين الفارسي والأمريكي – الصهيوني , والدليل على كلامي أسئلوا أصحاب هذه المواقع والصفحات والجيوش والذباب الالكتروني , من الذي مكّنَ إيران وأراذلها وأوباشها وأدواتها من استباحة واحتلال العراق وسوريا ولبنان واليمن , ومن يقتل المتظاهرين السلميين ويفجر رؤوسهم ويقلع أعينهم ويعتقل مئات الآلاف ويعذبهم تعذيب وحشي .. لولا الاحتلال الأمريكي للعراق منذ عام 2003 .

سؤال جداً بسيط أيضاً :

هل كان أوباش وأراذل الاحتلالين المتمسكين الآن بالسلطة والخيانة والعمالة كحراس ونواطير لخدمة أسيادهم التقليديين أمريكا وإيران .. أن يحلموا في يوم من الأيام الوصول إلى الحدود العراقية , أو هل كان يحلم أجبش واحد فيهم أن يكون فراش أو حارس على باب دائرة أو سفارة أو وزارة , أو حتى جايجي على رصيف من أرصفة شوارع بغداد … أو مدلكجي في حمام شعبي ..!!!
وللحديث بقية .

ستيفن نبيل صبي ماثو تولر ومشروع صفقة القرن

احد أهم قيادات مجاميع الفوضى الخلاقة والعمالة لاسرائيل في العراق والمنطقة .. ستيفن نبيل

Gepostet von ‎صبيان السفارة‎ am Samstag, 30. November 2019




الكلمات المفتاحية
دحر الباطل شهادة للتاريخ

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.