السبت 14 كانون أول/ديسمبر 2019

ما أشبه اليوم بالبارحة

الثلاثاء 03 كانون أول/ديسمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ما أشبه اليوم بالبارحة ، هذه المقولة الشهيرة يرددها الكثير منا على لسانه لاسيما عندما تتشابه الحوادث وتتكرر المواقف وتتبدل الأراء والمبادئ، ما يجري اليوم وإلى حد بعيد يشبه ما كان يجري البارحة .

فمثلما اباد البعثيين الشعب العراقي أنذاك اليوم هؤلاء أعادوا نفس الشيء بأبادتهم ثورة تشرين على أيادي السفاحين من ازلام الحكومة العميلة لتفيض دماء ابناء الناصرية وتروي ارضها بعد أن سطروا اروع ملحمة بالوقوف ضد الفاسدين والمنافقين وتتحدث عن اروع القصص لشبابها المجاهد والذي بذل النفس في سبيل الحرية وبناء وطن خالياً من الفاسدين والملطخة ايدهم بدماء الشباب الثائر .

اليوم الشعب العراقي وقف وقفة كبيرة برفضه هذه الزمرة الطاغيه التي تسببت بدمار البلد ونهب خيراته فالشعب العراقي لم يرضى بهذا الظلم بعد ان عجزت هذه الزمرة من توفير ابسط المستلزمات ولذلك خرجت هذه الثورة من رحم هذا الشعب ولم يرضى ان تكون مسيسه او تدعي الى حزب من هذه الاحزاب الفاسده التي نهبت البلد وكان شعارهم واضح للجميع بأننا نريد وطن لكي نعيش فيه ولكن اصحاب المصالح هي التي تتحكم بنا واما الدول فلا حاجه لذكرها لان القاصي والداني يعرف كيف دمرت هذه الدول بلدنا بالتدخل بأبسط الاشياء مع حكومة عميله بمعنى الكلمه وكل طرف يعمل مع دوله لتحقيق مصالحها على حساب الشعب العراقي …

لكن اليوم الشعب قال كلمته وخرج من صمته لانه تعب السكوت وزلزل الأرض تحت اقدام الفاسدين وقام بطردهم الواحد تلو الآخر و أتمنى ان تكون هذه الثورة هي الملاذ الآمن لهذا الشعب وينتصر ليعيش في وطن ينعم بخيراته في ظل حكومة تكون حاميه وأمينة لمقدرات هذا الشعب المظلوم . رحم الله شهداء ثورة تشرين وحمى الله العراق والعراقيين من الفاسدين والمنافقين .




الكلمات المفتاحية
البارحة الشعب العراقي

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.