السبت 14 كانون أول/ديسمبر 2019

خارطة طريق المتظاهرين ومماطلات السلطة

الثلاثاء 03 كانون أول/ديسمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

قد وضع المتظاهرون بكافة صنوفهم ومن يساندهم شعبيا” مطالب سياسية واضحة وناضجة بشكل كبير ، ويمكن وصفها بانها خارطة طريق سياسية للحفاظ على بقاء الدولة ونظامها تحت الاطار الديمقراطي . 

فمطلب اقالة الحكومة ووضع قانون انتخابات عادل ، واستبدال المفوضية وحل البرلمان ، هي خطوات سياسية متتالية لاستبدال الطبقة السياسية عبر الادوات الديمقراطية وبديل آمن وسلمي عن الثورات المسلحة التي لا يمكن التنبؤ بمسارها ونهاياتها او حتى مستقبلها ، كما ان من ميزات هذه الخارطة بانها تمثل حل حكيم وواعي لادارة مستقبل العمل السياسي وادارة البلد وابعاد مخاطر التنازع والتصارع على السلطة كما يحدث في نهاية كل الثورات والانتفاضات ، وكأن العراقيين والمتظاهريين منهم تحديدا” قد عايشوا الديمقراطية لسنوات عديدة وتغلغل في عقولهم مفاهيم الديمقراطية وادواتنا ، وهذا ما يدعوننا للفخر . 

في ضفة النهر المقابلة لساحة التحرير وحيث مقرات الحكومة والدولة يعيش السياسيين وانظمتهم حالة من الارباك الواضحة من خلال خطاباتهم ومبادراتهم الغير واقعية والتي لا تنسجم مع الحدث واهميته ، فاما انهم يعيشون حالة هلامية لا واقعية غير مستدركه للواقع السياسي الجديد الذي فرض نفسه بالقوة ، او انها حالة من الاستغباء السياسي والمماطلة المقصودة والرهان على تقاعس المتظاهرين وانتهاء موجة التظاهر تدريجيا” . 

الا ان احداث الناصرية الاخيرة واحداث النجف ، وظاهرة حرق مقرات الاحزاب والمسؤولين وحتى مراقد رجال الدين في النجف ومطاردة معميين في ازقة الحلة ( سواء كانت هذه الاحداث مدبرة او عفوية ) قد تترجم كرسالة من المتظاهرين الى رجال السلطة ورموزها ، ويمكن اعتبار ( السكوت الاجتماعي او الشعبي العام عن ممارسات المتظاهرين العنيفة الاخيرة ) هي نوع من انواع القبول والتأييد الاجتماعي ، ويعتبر رد واضح من المتظاهريين والمؤيديين لهم عن التسويف والمماطلة من قبل احزاب السلطة ورموزها . 

فلا يمكن للمتظاهرين قبول حالات المماطلة واستمرار التحايل القانوني والشرعي من قبل رموز السلطة عبر تبني وكتابة مشروع قانون جديد او تدوير شخصية اخرى لرئاسة الوزراء . 




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.