الثلاثاء 10 كانون أول/ديسمبر 2019

أريد حقي

الثلاثاء 03 كانون أول/ديسمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

أريد حقي

أفي قمعي واغتيالي

انتصار وشجاعة؟!

أي عرف اي دين

يرتضي تلك البشاعة

أهدروا الأرواح هدراً

بادعاءات مريضة

ملؤها حقد دفين

وامتهان ووضاعة

كيف أنَّ

قتل نفس

دون ذنب

من دواعي الوطنية

كيف أن الغدر والعنف

محض غيره وحمية

هادراً أسمع الشعب

للكون قراره:

لا لمن جعل

الظلم والإفساد

مساره

——————–

مع التقدير

أخوكم \ محمد




الكلمات المفتاحية
أريد حقي الأرواح

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.