السبت 14 كانون أول/ديسمبر 2019

لا أحد ينام في سرير جلجامش

الأحد 01 كانون أول/ديسمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لا تهمني حرائق غابات كاليفورنيا الموسمية
ولا فياضانات نهر المسيسيبي
أومخلفات الأعاصير بألقاب أنثوية
ليست لي قدرة على اسكات هدير الدبابات
ولا نعيق الجرافات لانقاذ زيتونة أو شيخ هرم
سيان عندي ان مشيت فوق الجمر أم فوق الماء
فأنا لا أرى غير أكوام القمامة
كأنها كائنات متشردة في مغارات الزمن
هكذا أمتطي صهوة حواسي الطائشة
وأعيد ترتيب قوانين الجاذبية
وأتفادى السقوط في بئر جافة
أسرج نعالي البلاستيكية
في الصحاري المشتعلة
فلم أعد أثق بخلود أرواث الحيوانات
ولا نبتة الخلود الرابضة في قاع المحيطات
فلم أرى أحدا ينام في سرير جلجامش
لا أنكيدو ولا عشتار
لا شهرزاد ولا شهريار
عبثا أحاول الجلوس مع النرجسيين
وألعن صانعي المرايا
وابصق على شفيف الماء البائت
فليس في حقائبي ما أزفه الى المغرورين
لا أزعم أني طرقت كل الابواب السرمدية
ولا انوي تاسيس امبراطوريتي على انقاض مدينة سومرية
ألست أنا الذي رجحت أن الأرض
قد خرجت من ضلع البحر؟
وأن الكلاب التي لا تنبح في الليل
تنام مرتاحة البال
لتحافظ على مخالبها الناعمة
أما الطيور الأسيرة
التي لقنت نافخ المزمار آخر تغريدة
فما تزال تتدرب على الطيران
والقفز على دجلة والفرات
أكتب مرثية الى وردة
مغروسة في قلب مهجور
لعلي أحظى بفك حزام سروال
حورية في بحر لا يتسع الا لاثنين
وتنفيذا لرهان خاسر
أحرقت كل أوراقي
فكان من نصيبي
منفضة وأعقاب سجاير
وخرق حيض في بيت خلاء…




الكلمات المفتاحية
حرائق غابات سرير جلجامش

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.