الخميس 27 شباط/فبراير 2020

ملصقات على جِدارِ مرأَب

الثلاثاء 26 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ليسَ من عادتِه أَن يسألَ
لِم المَرْأب
يُشبِه سوقَ الإبلِ في فلمٍ قديم
و نقراتُ الدفوفِ تتصاعدُ
كلما اقْتربتْ منه

ثَمَّة وقتٌ للتجوال
وها هي الحافلاتُ تمرُّ
بدلالِ مراهقاتٍ بملابسِ العيد

يُبحلِق الرجالُ على مُلصقِ
– وداعا” للقلق
حبةٌ زرقاءُ , للنِّساء فقط

لم تعدْ في الاحْلام فقط
– بانتظاركمْ جَمعيةْ للمُتعةِ
– السِّريةِ شِعارُنا

كلهَبٍ يمدُ لسانَه للريحِ
( نبيعُ مسدساتٍ , عَبواتٍ ناسفةٍ )
– زوَّرنا المسافةَ أقل من مدى طلقةٍ !!

بوقاحَةِ
لجنَةِ إِغاثةِ السمكِ
– ستْ خياشِم تجلسُ على كراسي

لم ينتَبه او متعَمِّدا
رجلٌ على شكلِ مربعٍ ، يلتقِط سيلْفي
خلفَ ملصقٍ لحَمالاتِ النهودِ

أمرٌ خطيرٌ
كلبٌ ضالُ
يحرسُ اعْلانا لجمعيَةِ اتحاد العوانسِ

وتشتعِل الجُدرانُ
– الوجهُ العبوسُ لماركَة حزب
– ثيابِ سباحةٍ شرعِيٍّ
– دواءٌ ضدَّ حساسيةِ الاخبارِ

فِي أقصى المَرْأَب
غرفةُ , لمَبيتِ الغربانِ, والثعالبِ
يسمعُ منها شتائمَ بين عاهراتٍ ولصوصٍ




الكلمات المفتاحية
ملابسِ العيد ملصقات

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.