الثلاثاء 28 كانون ثاني/يناير 2020

نعيب على الدول . ونشتم الدول . والعيب فينا

الأحد 24 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لو الحكومة التى يرأسها رئيس الوزراء الشيعي سنت قوانين تخدم العراقيين جميعاً .بلا استثناء .ما علاقة إيران والسعودية وأمريكا والصهيونية بهذة القوانيين . ناخذ على سبيل المثال .هل هذه الحكومات هي التي سنة قوانين فرقة بها الشعب العراقي لا هذه الدول ليس لها دخل بالقوانين ابدا .بل هذه الدول منها ادخلت الارهاب على العراق .ومنها ساعدت العراق وقاتلت الارهاب مع القواتنا المسلحة .
لكن عندما استلم السلطة المالكي شرع عدة قوانين فرق بها الشعب الى نصفين .راتب الشهيد يختلف عن راتب الشهيد الجديد رواتب المتقاعدين القدماء تختلف عن رواتب المتقاعدين الجدد .القديم ٤٠٠ الف دينار .. والجديد تجاوز المليون دينار .وبعض القوانيين قانون السجناء السياسين نصفهم ( كلك ) وقانون رفحا .توزع رواتب على عدد افراد العوائل وهم مترفين خارج العراق . اضافة الى مجانية الحج والعمرة عدة مرات لانه تابع لهذه الاحزاب ..
وبهذه الامتيازات استولوا على ثروة العراق وقسمت كغنائم بين المسئولين فأكثر من 60 بالمائة ذهبت رواتب وامتيازات ومكاسب خاصة بهم ومن حولهم وما تبقى بددت صفقات تجارية ومشاريع وهمية وأصبح المواطن بلا عمل بلا علاج بلا مدرسة بلا امن بلا استقرار بلا سكن .بلا نظام .وبلا خدمات . في حين المسئولين يعيشون حياة باذخة مرفهة منعمة لم يعشها اي فاسد اي لص في التاريخ حتى أصبح الكثير منهم يملكون أموالا وعقارات وحسابات مصرفية تعادل ميزانية دول ليس في العراق بل في بلدان الخليج وأوربا وأمريكا وغيرها .
انا اسأل هذا الشعب الذين يتصارعون بينهم البعض تتهم إيران بالمسؤولية والبعض تتهم السعودية بالمسؤولية والبعض تتهم الصهيونية وأمريكا بالمسؤولية .هل هذه الدول هي التي سنت هذه القوانين المجحفة التى فرقة الشعب بين غني حد التخمة وبين جائع يأكل من النفايات ومتسول .لا ايها الإخوان هم هولاء الاحزاب الصوص قاموا بهذا العمل المشين لتفريق العراقيين لابد من محاسبتهم وتشكيل حكومة جديد بلا محاصصة والمجرب لايجرب شلع قلع .وانتخاب رجال من الكفائات بدون محاصصة والسارق يحاسب من اين لك هذا لان كل الذين شاركوا بالحكم سراق .




الكلمات المفتاحية
العيب فينا نعيب على الدول

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.