الخميس 09 تموز/يوليو 2020

مولانا دخيلك طوختها

السبت 23 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

خطيب المنبر الناطق بإسم المرجعية في #النجف #الكربلائي يحذر من زوال الحكم بسبب سفك الدماء ولا يتطرق للحكومة الفاسدة وللأسباب التي دفعت الشعب للتلاحم والإنتفاضة بوجه الطغاة!
معقولة سيدنا ما تعرف ما يجري ولا احد يوصل لكم الحقيقة كما هي؟؟
معقولة يا مولانا أن ما يهمكم هو الحفاظ على هذه الطبقة العفنة من الطغاة والفاسدين من السقوط!!
والحث على عدم زوال حكمهم لانهم من طائفتكم فماذا قدموا للطائفة ام ماذا قدموا للعراق؟؟
ياسيدنا كلامكم محبك وكل كلمة فيه مدروسة بدقة، فقولكم انكم تهسون من زوال الحكم وتحذرون منه يعني انه بات يقينا لديكم زوال الحكومة وهو الحد الادنى وهذا ما لا يرضي به الشعب الذي يريد ازالة النظام، فما فائدة اسقاط الحكومة وبقاء نفس الكتل والاحزاب التي ستدفع بألعن منهم؟؟
معقولة يا مولانا التمسك بهم مقدم عندكم على الدماء التي تسفك والشعب الذي تستباح ارضه وخيراته ويذبح يوميا دون ان يحرك فيكم الوازع الديني والخلقي والانسانية ؟؟
سيدنا ترى الشعب ما رايدهم وداعتك وراح يقتلعهم وعارفين انهم غير قادرين على اصلاح انفسهم، فكيف يطلب منهم اصلاح بلد عظيم كالعراق وهم من دمروه؟؟؟
مولانا السيد تذكر إنها أمانة، والشعب كالقدر يغلي فلا تزيدوا في النار حطبا لتطيلوا من عمر العمالة وترسخوا اوتاد الخيانة…




الانتقال السريع

النشرة البريدية