الاثنين 09 كانون أول/ديسمبر 2019

النصر للمنتفضين والخلود لشهداء انتفاضة الجسور العراق

الجمعة 22 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

مجدي دعيبس الوزر المالح 100%

‌‌الزوجة‌ ‌العذراء..‌ ‌وتشظية‌ ‌السارد‌ ‌العليم‌ ‌
‌(الوزر‌ ‌المالح)‌ ‌للروائي‌ ‌مجدي‌ ‌دعيبس‌ ‌
إلى‌ ‌غالب‌ ‌هلسا..‌ ‌ضيّفته‌ ‌ُ‌ ‌البصرة‌ ‌آنذاك،‌ ‌وألقى‌ ‌محاضرة‌ ‌ً‌ ‌حول‌ ‌السرد‌ ‌الروائي،‌ ‌ ‌
قدمه‌ ‌للجمهور:‌ ‌الدكتور‌ ‌زاهد‌ ‌العزي،‌ ‌في‌ ‌المركز‌ ‌الثقافي‌ ‌لجامعة‌ ‌البصرة‌ ‌
(*)‌ ‌
ما‌ ‌جرى‌ ‌لمريم‌ ‌وهي‌ ‌أجمل‌ ‌نساء‌ ‌الريف،‌ ‌لا‌ ‌يعتبر‌ ‌زواجا،‌ ‌بل‌ ‌اغتصابا‌ ‌مسلفنا،‌ ‌بحيلة‌ ‌فقهية،إذ‌ ‌
انتزعها‌ ‌الضابط‌ ‌العصملي‌ ‌سليم‌ ‌إكرات‌ ‌من‌ ‌عائلتها،‌ ‌مستقويا‌ ‌بوظيفته‌ ‌في‌ ‌الدولة‌ ‌العثمانية‌ ‌.ما‌ ‌
جرى‌ ‌لمريم،‌ ‌هو‌ ‌مقايضة،‌ ‌إطلاق‌ ‌سراح‌ ‌يحيى،‌ ‌وأعفاؤه‌ ‌من‌ ‌العسكرية‌ ‌العصملية‌ ‌بشرط‌ ‌أن‌ ‌
يتزوج‌ ‌الضابط‌ ‌سليم‌ ‌من‌ ‌مريم،‌ ‌فالذين‌ ‌ينتزعهم‌ ‌الأستعمار‌ ‌العثماني،‌ ‌بتوقيت‌ ‌الفجر‌ ‌من‌ ‌بيوتهم،‌ ‌
ليزجهم‌ ‌في‌ ‌حربه!!‌ ‌لا‌ ‌يعودون‌ ‌على‌ ‌قدميهم،‌ ‌أو…..‌ ‌فالأمبراطورية‌ ‌ليس‌ ‌في‌ ‌غريزتها‌ ‌
العسكرتارية‌ ‌أي‌ ‌إعتبار‌ ‌لسواها،لذا‌ ‌سيكون‌ ‌مصير‌ ‌يحيى‌ ‌لا‌ ‌يختلف‌ ‌عن‌ ‌مصير‌ ‌شقيقه‌ ‌غازي‌ ‌
الذي‌ ‌لم‌ ‌يعد.(هل‌ ‌هناك‌ ‌حل‌ ‌آخر‌ ‌لما‌ ‌نحن‌ ‌فيه؟/‌84‌)‌ ‌تسأل‌ ‌مريم‌ ‌أباها‌ ‌فيواجهها‌ ‌بنحيبه‌ ‌ِ(وكأن‌ ‌
أحدهم‌ ‌نمى‌ ‌إليه‌ ‌خبر‌ ‌وفاتي)‌ ‌على‌ ‌حد‌ ‌قولها.‌ ‌الأب‌ ‌في‌ ‌حيرة‌ ‌ٍأجلسته‌ ‌على‌ ‌خازوق‌ ‌عصملي،‌ ‌
يعلن‌ ‌عن‌ ‌محنته‌ ‌لزوجته‌ ‌(أخاف‌ ‌إن‌ ‌وافقت‌ ‌أن‌ ‌أندم‌ ‌على‌ ‌مصير‌ ‌مريم‌ ‌المجهول،وإن‌ ‌رفضت‌ ‌أن‌ ‌
أموت‌ ‌قهراً‌ ‌على‌ ‌يحيى.‌ ‌سأظل‌ ‌أقول‌ ‌إنه‌ ‌كان‌ ‌بإمكاني‌ ‌أن‌ ‌أجنّبه‌ ‌العسكرية/‌85‌)‌ ‌عادل‌ ‌شقيق‌ ‌
مريم،‌ ‌يحتج‌ ‌أخلاقيا‌ ‌(ماذا‌ ‌سيقول‌ ‌عنّا‌ ‌أهل‌ ‌القرية؟‌ ‌باعوا‌ ‌البنت‌ ‌للعصملي؟/‌ ‌86‌)‌ ‌
(*)‌ ‌
هكذا‌ ‌رواية‌ ‌جميلة،‌ ‌دفعتني‌ ‌إلى‌ ‌تصنيع‌ ‌فهرسة،‌ ‌لقراءتي‌ ‌المنتجة‌ ‌وفهرستي‌ ‌تعقبت‌ ‌الشخوص‌ ‌
بعد‌ ‌تكرار‌ ‌قراءتي‌ ‌للرواية‌ ‌:‌ ‌
العسكر‌:‌ ‌
*الجنرال‌ ‌إدموند‌ ‌هنري‌ ‌ألن‌ ‌بي،‌ ‌والمعروف‌ ‌عربيا‌ ‌:‌ ‌الجنرال‌ ‌..اللنبي‌ ‌/‌7/55‌/‌ ‌75/135‌ ‌
*الضابط‌ ‌سليم‌ ‌إكرات‌ ‌/‌ ‌15/47‌/‌ ‌145/158/170‌ ‌
*الجاويش‌ ‌مصطفى‌ ‌:‌ ‌61/98/139‌ ‌
*المختارأنور‌ ‌:‌68‌/‌ ‌98‌/‌ ‌
عائلة‌‌ ‌‌مريم‌ ‌
*مريم‌ ‌:‌ ‌80/124‌/‌ ‌152‌/‌ ‌164‌/‌ ‌177‌ ‌




الكلمات المفتاحية
‌السارد‌ ‌العليم‌ ‌ النصر للمنتفضين شهداء انتفاضة الجسور العراق مجدي دعيبس

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.