الخميس 8 ديسمبر 2022
9 C
بغداد

وقت الحوار قد ولى يابلاسخارت

تزداد القناعة يوماً بعد يوم باصرار الشباب الثائر على الظلم والفساد والجريمة بحقهم وبحق العراق لغرض تحقيق مطاليبهم في ازالة الطغمة الحاكمة ومن يساندها.
ان هؤلاء الثوار ومعهم التكتك في محافظات العراق قد اثبتوا ان الطائفية ثوب ليس بثوبهم وانما جلبته شياطين الظلام من واء الحدود منذ عام 2003م وارادوا ان يفصلوه على الشعب العراقي ولكن ثورة الشباب قضت على الفتنة الطائفية المفتعلة، واستطاعوا بجراتهم وتخطيهم لحاجز الخوف ان يوحدوا العراقيين تحت مطلب واحد وهو وطن مستقل لا وطن مسلوب ومنهوب.
الكل يتذكر المالكي الذي جاء الى اعلى منصب في الحكومة وهو يقول بعد ماننطيها (اي مانعطيها) . مدعياً بان مكاسبه دفعها بالدم، وهو مع امثاله جاءوا على الدبابة الامريكية، وتحميهم ميليشيات الحرس الثوري الايراني، وهم بكل جراة يتباهون في خيانتهم وعمالتهم لايران في طهران على حساب العراق وابناءه، وقد بنوا على اشلاء الضحايا العراقيين دولة المافيات العميقة، تحت لافتة مزورة اسمها الديموقراطية.
وكما ضدعوا رؤوسنا جميعاً حول النظام “الطاغية” االسبق وا>ا هم من أدخلونا في متاهات تاريخية وخطابات تحريضية من اجل التمكن من حكم العراق. وبداوا حياتهم السياسية بالدم العراقي واستمروا في قتل العراقيين واسالة الدم حتى يومنا الحاضر، ومازال الشعب الذي خدع يوما بخطاباتهم المزيفة ينزف دما من اجل الخلاص منهم بعداستفاقة الشباب ثورة تشرين حماهم الله على خراب لم يشهد له العراق مثيلا منذ دخول هولاكو بغداد والى يومنا الحاضر
خلال ستة عشر عاما لم يبنوا مدرسة ولا جسرا ولم يعبدوا شارعا
عملوا تخريبا بكل القطاعات، فقد اتل
وقت الحوار قد ولى يابلاسخارتفوا الزراعة وقضوا على الصناعة بشقيها العام والخاص،
وهدموا المدارس، وخربوا المستشفيات.
ثم احرقوا المزروعات وقضوا على الثروة الحيوانية. وحتى الاسماك في الانهر والاحواض لم تسلم من سمومهم.
وعاثوا في الارض فسادا تحميهم ميليشيات الاحزاب العميلة المسلحة، وسرقوا الدولة وتقاسموا المناصب الحكومية بينهم.
ومازالوا مستمرين في كبت الاصوات الحرة الشريفة بقتل الاعلاميين والادباء الشرفاء،
وملؤوا السجون بالمعتقلين،
وافشوا تجارة المخدرات،
وفتحوا دور الدعارة وصالات القمار.
ثم بعد كل ذلك يقولون ان الشباب المنتفض مدفوعين من قوى خارجية او اتهامهم بالبعث او ارتباطهم بدول اقليمية وغيرها من الاتهامات

وقت الحوار قد ولى يابلاسخارت

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةرايد وطن مابيه حرامي …!!!
المقالة القادمةوعدُ … الله… حق…؟

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
892متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

قانون جرائم المعلوماتيه يشكل انتهاكآ صارخآ لأحكام الدستور.. ويعمل على أعادة العراق لعصور الديكتاتوريه..؟

نستقرأ قيام مجلس النواب العراقي بأعادة مناقشة مشروع قانون جرائم المعلوماتيه سيئ الصيت.والذي تم رفضه سابقأ من قبل مجلس النواب في2019 بأستغراب ودهشة شديدين..؟ فالمتابع...

الغترة والعقال تلم شمل الثقافات في مونديال قطر ٢٠٢٢

إن المكاسب والفرص لجماهير كل دولة قادمة إلى قطر لحضور مونديال كأس العالم ٢٠٢٢ محدودة ومرتهنة بالحظ حيال الفوز والترقي في التصفيات أو الخروج...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

بداياتهم .. الكاتب ابراهيم سبتي

القاص ابراهيم سبتي كاتب قصة وروائي وصحفي وناقد معروف على مستوى العراق وباقي البلدان العربية وهو كاتب قصة من طراز خاص ومن عائلة أدبية...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

سنارة السوداني في بحر الفساد

يثار الكثير من الجدل حول قدرة رئيس الوزراء محمد شياع السوداني لتعقب الفاسدين وفتح ملفاتهم التي أزكمت الأنوف، وقبل ذلك أثار ترشيح السوداني حفيظة...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

موازنة 2023 .. بين الإنعاش و الاحتضار

بعد أن غابت الموازنة الاتحادية لسنة 2022 وما سببه هذا الغياب من آلام وأضرار لشرائح عديدة من المواطنين أفرادا ومنظمات ، وبعد أن تشكلت...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

من صفرو:لَـكِ الله يا سَـيِّـدتي

صور بديعة ؛ وخلابة بطبيعة خلـق الله ؛ كانت مترسخة في ذاكرتي منذ الصغـَر عَـن مدينة صفرو. صفرو في الذاكرة ( تلك) الجـَنة على...