الثلاثاء 10 كانون أول/ديسمبر 2019

اقسم بالله انهم لكاذبون

الخميس 21 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كل اجتماعات الحكومة والكتل السياسيه البرلمانيه يطالبون بالاصلاح وبالتغير (دون خجل) ويصرحون ويصرخون في وسائل الاعلام المحليه والدوليه انهم مع الجماهير الغاضبه ويشفقون على الضحايا ويتاسفون على اصابات الجرحى معتقدين ان الناس بليدين بسطاء يمكن خداعهم بالوعود الكاذبه … لكنهم ويالعارهم ظهر انهم اكذب من كاذبين و دون خجل اوحياء … لقد تمخضت اجتماعات الكتل البرلمانيه ان غالبية هذه الكتل لا توافق على اقالة حكومة عادل عبد المهدي وليست جاده بالقيام باجراءآت حقيقية للتغير ومحاربة الفساد وحتى كثرة الاحاديث حول قانون التقاعد لم يتجرئوا ان يذكروا كم ستحصل كل فئه اجتماعيه ( لم يذكروها ولن يذكروها) فكيف سيصدقهم بسطاء الناس بالتغير الشامل … هذه الكتل … اتركونا من ادعاءاتهم كمسلمين اذا وافقوا على التغير الحقيقي واقالة الحكومة هذا يعني انهم حكموا على وجودهم السياسي بالاعدام … كيف سيتنازلوا او سيسمحوا بسحب بساط السرقات والاتاوات والعمولات من تحتهم اذا كان دورهم ( كمسلمين) ان يحموا حتى باعة المشروبات الكحوليه والمراقص وامور كثيره نترفع عن ذكرها … اتمنى ان لا يفشل الاضراب ولا يخذل ابطال جبل احد وساحة التحرير … لذلك فالمطلوب من كل عراقي ان يدعمهم ( قدر استطاعته) لكي يصمدوا فلربما سيتحقق استقلال حقيقي للعراق على ايديهم ويتم تخليص البلد من جشع السراق بلا حدود للمال العام على ايدي هولاء الفتيه … كونهم استقطبوا اكبر عدد من المحتجين اصبحوا يشكلون ظاهره فريده لم تحدث مثلها في تاريخ البلد ابداً… كاحتجاجات بهذا الحجم والزخم …فطوبى للشهداء والعزة والكرامة لصمودكم الاسطوري ايها الابطال !!!!




الكلمات المفتاحية
الكتل السياسيه البرلمانيه كاذبون

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.