الاثنين 16 كانون أول/ديسمبر 2019

ساحات الاعتصام وصحة معارضة النظام

الأحد 17 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

المعارضة ، وفق علم السياسة ، رفع الفيتو ، او إعلان مواقف مغاييرة لمواقف السلطة إزاء قضية ما ، والمعارضة عادة ماتأخذ أشكالا متعددة او تتمظهر بأساليب يحددها الطرف المعارض ، وهو عادة الاحزاب في الديمقراطيات الغربية ، واليوم تتجلى معارضة الحزب الديمقراطي على تصرفات الرئيس الامريكي الجمهوري بأن فتحت له باب التحقيق بشأن ضغطه بأساليب ترقى إلى الرشوة على الرئيس الأوكراني للإيقاع بغريمه السياسي الديمقراطي جون بايدن ، او معارضة حكومة الظل المتمثلة بحزب العمال لاساليب حزب المحافظين بشأن الخروج من الاتحاد الاوربي معارضة بلغة القانون او ان تظهر المعارضة في البرلمان لقانون مقترح او إجراء متخذ، وعندنا تغيب المعارضة البرلمانية او تغيب حكومات الظل ، وبسبب اتفاق كل الجهات الحاكمة على توزيع الأدوار والأساليب فاسدة ، عندها تنتقل المعارضة من الأطر الإجرائية إلى الأطر التمردية والتي تتجلى بالتظاهر والإضراب او الاعتصام ، او أخيرا العصيان ، وهذا ما ذهب إليه العراقيون ، بعد ان ثبتت الاحزاب الحاكمة مواقفا موحدة تجاه القضايا وتعاطفت بأسلوب فاسد ضد مطالب الشعب ، ولم يجد المواطن معارضة حقيقية برلمانية تحول هو نفسه إلى معارضة ، بدأت عام 2011 ، ليعلن للسلطات الحاكمة ان معارضته لم تعد بحاجة لوكالة ، إنما هي معارضة مباشرة ، صرحت بلغة الناموس الخفي بين الشعب والقانون الطبيعي بالعودة الى سلطة ارادة الكل ضد ارادة الجزء الحاكم بأمر الفساد ، لتحكم بالإعدام السياسي وتطالب بأعادة الأموال المسلوبة ، وصدر القرار بإجماع كل المهمشين ، وصار لهم المنبر ، وعلى الجميع تنفيذ الأحكام ، وهنا نعود لنذكر بالثورة الفرنسية التي أطاح فيها الشارع يملك فرنسا العنيد والتاريخ تغيره معارضة الشعوب لا المعارضة البرلمانية….




الكلمات المفتاحية
ساحات الاعتصام معارضة النظام

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.