الاثنين 16 كانون أول/ديسمبر 2019

النظام والدولة والجيش!!

الخميس 14 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ثلاثية الأوطان الضرورية لقوتها وهيبتها وتحقيق إرادتها , فالثابت في الوطن هو الدولة والجيش والمتغير هو نظام الحكم.
ولا يمكن لوطن أن يكون ويبقى إذا تحطمت فيه الدولة والجيش , لأن الهيكل العظمي للوطن يتحطم , ولا يمكن لمن يفقد هيكله العظمي أن يتمتع ببعض القوة والقدرة على الحياة.
ولو تأملنا العديد من الأوطان التي خاضت حروبا وواجهت شدائد وإندحارات , فأن الواضح فيها ثبات الدولة والجيش , وتغير طبيعة أنظمة الحكم.
وعندما تُستهدف الدولة والجيش , فأن الأوطان تدخل في مرحلة إضطرابات خسرانية مريرة تستنزف طاقاتها وقدراتها وتتحول إلى عصف مأكول.
والأمثلة متعددة , فليبيا فقدت دولتها وجيشها ونظامها فأصابها الذي أصابها , وكذلك العراق الذي جرى له ما جرى بسبب هذا السقوط المدوي الشامل , بينما مصر تغير نظام حكمها وبقيت دولتها وجيشها , وكذلك تونس , والسودان.
ولهذا فأن الشعوب الحية تحرص على دولها وجيوشها ولا تفرّط بهما , وفي بعض بلداننا نشأت حكومات بلا قدرة على بناء الدولة المعاصرة الوطنية الحريصة على مصالح الوطن , فجعلت من الفساد دعائم لها مما تسبب بخسائر وإحباطات ومقاساة متراكمة , إستهدفت الشعب وأفرغته من قدرات الحياة الحرة الكريمة.
كما أنها إرتضت حل جيش الوطن وتفكيكه وتحويله إلى موجود ضعيف , وأوجدت المليشيات والفئات المسلحة كبديل عن الجيش الوطني , وفقا لرؤى طائفية وتوجهات مذهبية عقيمة , مناوئة للوطن والتعبير العملي عن صدق الوطنية وبناء الحياة العزيزة.
وبسبب ذلك صارت الدولة عبارة عن كينونات تخضع لفصائل مسلحة تابعة للآخرين , الذين يسيرونها وفقا لما تقتضيه مصالحهم وأهدافهم المرسومة.
وبهذا فقدَ الوطن هيبته والدولة قيمتها والجيش دوره , وتمكنت من الواقع اليومي قوى ذات أجندات فئوية نفعية إستحواذية لا تعنيها شؤون الوطن , وما تريده أن تغنم ما تستطيع , لكي تثرى وتتجبر وتهين المواطنين.
وعليه فأن الحكومات التي تدّعي الوطنية عليها أن تحافظ على كيان الدولة والجيش , وتعرف أن من واجبها خدمة المواطنين والحفاظ على سيادة الوطن , وأن يكون الجيش فيه يتمتع بصفة وطنية مستقلة خالصة للوطن.
فحافظوا على هيبة الدولة وقوة الجيش , لأنهما ثوابت القوة وأدوات تقرير المصير!!




الكلمات المفتاحية
الدولة والجيش النظام

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.