الجمعة 12 أغسطس 2022
42 C
بغداد

الانتصار يتحقق بالتظاهرات وليس بالحماقات

من المعلوم أن التظاهرات والاحتجاجات السلمية حق مشروع للمواطنين كفله الدستور الذي تمت كتابته بأيدي السياسيين أنفسهم . وهي أكبر وسيلة ضغط من أجل تحقيق الاصلاح الحقيقي الشامل . ولكي تكون التظاهرات ذات قيمة مؤثرة يعترف بها العدو والصديق لابد من خلوها من ردود الأفعال العنيفة ومن جميع أنواع الهمجية والفوضوية وارتكاب الحماقات التي لا تصب في صالح المتظاهرين . جميع شعوب العالم ومنظمات الأمم المتحدة تشاهد كل التفاصيل اليومية في ساحات التظاهر في بغداد وفي المحافظات الأخرى ، وهي تراقب ما يجري هنا وهناك ، وهذا يتطلب من الأخوة والأخوات المتظاهرين الالتزام الكامل بشرعية المظاهرات وبقدسيتها وعدم فسح المجال للعابثين بأمن وسلامة البلد لتشويه صورتها أمام الرأي العالمي وأمام شعوب الأرض . ان العراق بلد الحضارات وتاريخه مليء بالكثير من الصور المشرقة الزاهية ، والواجب الوطني والأخلاقي يفرض علينا تقديم صور رائعة جميلة للعالم أجمع يكشف عن حقيقة وجوهر العراقيين الأصلاء الشرفاء . ومن يتصور أن البطولة والشجاعة تتمثل بإشعال النيران والمساس بمؤسسات وأبنية الدولة هو واهم ولا يملك أي ذرة من الشجاعة والنخوة . لأن تلك المؤسسات والأبنية ملك الشعب وليست ملك الحكومة أو أي سياسي ، والمحافظة عليها واجب وطني يفرضه المنطق علينا ان كانت لدنيا فعلا نوايا حقيقية للتغيير والاصلاح . كما أن ارتكاب الحماقات الصبيانية واشاعة الفوضى و السماح لكل من هبّ ودب للعبث بالحياة العامة سوف يفقد التظاهرات شرعيتها ويسحب البساط من تحت أقدام المتظاهرين ، وفي نفس الوقت يعطي الضوء الأخضر للفاسدين بالاستمرار على نهجمهم بذريعة فشل التظاهرات وخروجها عن المسار الصحيح . جميعنا نعلم علم اليقين أن هناك جهات كثيرة لا تريد للعراق أن يهدأ ويستقر ، وتحاول خلط الأوراق مع بعضها وتأجيج الوضع خارج حدود التظاهر السلمي المشروع ، كما أن البعض من وسائل الاعلام تشترك في هذه المهمة غير الأخلاقية وتريد أن تجعل من المتظاهرين حطبا لنار لن تخمد . ولذلك على المتظاهرين القيام بإفشال جميع المحاولات لتشويه صورة التظاهرات وعزل الصالح من الطالح وعدم فسح المجال للمخربين من التحرك بحرية بينهم . ان الأجواء المرتبكة غير الواضحة المليئة بالخراب والدمار لن تكون أجواء صحية ملائمة لتحقيق الانتصار وفرض ارادة الجماهير من أجل التغيير والاصلاح الشامل ، بل العكس من ذلك تماما سوف تضيع حقوق المواطنين في زحمة الحماقات التي لا مبرر لها على الاطلاق .

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
868متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

السوح السياسي يعجّ ويضجّ بأرتالِ تظاهرات

< الإحتقان السياسي المضغوط في العراق لم يعد ممكناً تنفيسه إلاّ بتشظٍّ يُولّد تظاهراتٍ تقابل تظاهرات اقتحام البرلمان والمنطقة الخضراء > . كألسنةِ نيران في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

كلمات وشذرات

كلمات وشذرات (من كتابي .......): * ربما يكون القول أفضل وأكبر تأثيرا من الفعل ! فليس دائما يكون الفعل أفضل من القول كما هو شائع عند...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

معاناة محامي ( 5)

الجزء الخامس ... إقحام كاتب العدل في القضية ؟ المكان : محكمة تحقيق في بغداد اليوم: الأحد تاريخ 7 /أب/2022 الوقت: الساعة الثامنة صباحاً المحامي : مجيد القاضي :...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

نكبة ..التغيير السياسي ..في عراق ..التدمير الى أين ..؟

عشرون عاما مضت علينا نتيجة التغيير السياسي في عراق المظاليم منذ 2003 والى اليوم ..في عملية تغييرية كلية شاملة سموها بالعملية السياسية ولا زالوا...

في علم النفس: ما هي الذات؟

  ترجمة:  د.احمد مغير   الذات :هو محور سلوكنا اليومي وجميعنا لدينا مجموعة من التصورات والمعتقدات عن أنفسنا, يلعب هذا النوع من مفهوم الذات دورا مهما في...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

منهل العلم .. تحصد نتائج التفوق والتميز بتربية الكرخ الثانية بمنطقة الدورة

مدرسة " منهل العلم " بحي الشرطة المجاور لحي آسيا بمنطقة الدورة ، هي إسم على مسمى ، وقد تسلقت تلك المدرسة الإبتدائية المتميزة...