الاثنين 16 كانون أول/ديسمبر 2019

مئة عام من الخوف

الاثنين 11 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كيف يخاف القتيل ؟ وهو قدمارس الموت حد الشجاعة ، ليس قبل عام او ينيف ، هو اعتاد ذلك منذ صور الصوت فوق طين المدينة
منذ ارتدى النخل ،
اجتز غدة الخوف ،
خوذ رأس المدينة حذر ذئب الجوار
منذ مئة عام او يزيد.
كلما أوصدت المدن آفاقها بالدخان و طلق الرصاص وحشرجة المختبئين خلف النوافذ،
كلما سارت مجوقلة انقلاب لدار الاذاعة عبر حدائقنا
عند العصارى الكسولة والشاي والبسكويت، وصوت لعب الصغار والامهات طار خوف اسود من عباءات المدينة
حام حول دجلة ، أسقطه القانصون،
كان حلما او بعض حلم،
استحال قبورا في الشوارع تحت جلد الرصيف ، و اقبية الخاطفين،
مات نبض المدينة، غادرتها المسرات ، الى حيث لا عودة
غير ان صباحا ، بينما يكنس السياسي شواربه مثل كل يوم في الكاميرات، تطايرت أعمدة من صراخ، قلب المدينة ينبض ببطء
صار اسرع ، من حرض الصوت؟
صار اقوى ، من اجل الموت؟لكنها لاتموت ، طينها قد تجلط من سحاب الدخان تحت عند جرف الفرات و”المنحنى”
اي خوف يوقف نهرا
او يحرق خيمة من ضياء النهار،
زاد وقع الخطى،
أفرغت احشاءها كل الميادين دفعة واحدة، صاح شيخ كصبي او صبي كشيخ
لايهم ان متنا كلنا دفعة واحده كي نعيش.




الكلمات المفتاحية
الخوف مئة عام من الخوف

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.