الأربعاء 13 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

العلم والقلم!!

السبت 09 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

العَلم يتكلم والقلم يتلعثم , واللسان يتفحم , والشعب العراقي يتقدم , فما قيمة الأقلام أمام ثورة الأعلام؟
فلا مقام للغو الأقلام , لأنها مفصولة عن نبض الشارع ولا تضاهي ما تكتبه الأعلام على أديم وطن إهتز بدنه وثارت ذرات ترابه , وتوثب شبابه وتعاظم نداء ميادينه وصدحت الحناجر وهتفت القلو بحب الوطن وإستعادته من سارقيه.

العَلم يقول العراق دين العراقيين وعقيدتهم وحزبهم ومذهبهم وهويتهم وعنوانهم , والقلم لا يعرف ما يقول!!

القلم يكتب بمداد البهتان والعَلم يرفرف بإرادة الإيمان!!

القلم جبان والعَلم من أشجع الشجعان!!

لا تستغربوا من الكلام , والشعب يتوحد بالأعلام , ويرسم لوحة الحاضر والمستقبل المقدام , ويعلنها بشجاعة وإصرار وتواصل أن الوطن قائدٌ وإمام!!

الأقلام تنام , والأعلام خفاقة على الدوام , تصافحها الريح وتتفاخر بها الأنسام , وتغرد بلسانها الأحلام.

تحية للعَلم , والعتاب على القلم , لأنهم يكتبون به بمداد الإنتقام , ويمتطونه في دروب الإحباط والسأم , ويتفاخرون بإبداعات الوجيع والألم.

العَلم متفائل والقلم متكاسل وبمعاني أكون جاهل!!

العَلم وطن والقلم ينبوع مِحَن!!

العَلم ترفعه سواعد الأبطال والأشبال , والقلم يستعبده الجهلة وتكبله الأغلال.

العَلم يرتفع حرا شامخا ومعناه واضح ورمزه راسخ , والقلم يُباع ويُشترى وأداة لكل دجال مضلل للبهتان ناسخ.

فاكسروا الأقلام , وحققوا المرام , وحطموا الألجام , وإمحقوا الإحجام , وعانقوا السلام , وجابهوا الخدّام , وخاصموا الإبرام , وأوقدوا الأيام , بالفعل والإحكام , فالفعل سبّاق الكلام , يا أيها الكرام , بعلم تحوطه الأعلام!!

وعاش العَلم حرا عزيزا خفاقا , ولتستيقظ الأقلام!!




الكلمات المفتاحية
الشعب العراقي العلم والقلم

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.