الأربعاء 13 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

الفتن تفرقنا … والمطالب المشروعه توحدنا

الخميس 07 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

انها انتفاضه جماهيرية عارمة …هي ثورة شعب لا مثيل لها … استقطبت الكثير من ( اصحاب الحاجات الحقيقيه ) …انها فعلاً ثورة قدمت اجمل واروع تحشد ضم كل مكونات المجتمع وانتماءاتهم وتواجدهم على الساحة العراقيه …لقد وحدت حاجات الجماهير … واظهرت فشل الحكومة ومؤسساتها …كماركزت على الفساد في جميع الدوائر … ثم ان تفرد التظاهرات بمنهج الاطار السلمي قد دفع الى فرز حقيقي بين المطالبين بحاجاتهم المختلفه …وبين المندسين والمتصيدين بالماء العكر وهم العناصر العامله على حرف الانتفاضه عن مسارها المرسوم … من خلال طرح بعض الشعارات التي لا تنسجم مع توجهات الجماهير …كحرق دوائر الدوله وتخريب الشوارع واشعال الاطارات ومحاولات الاعتداء على بعض الدوائر الدبلوماسيه والقنصليات وسد الطرق عن مواقع انتاج النفط ٠
نحن لم نكف عن التحذير من ان تخرج التظاهرات الاحتجاجيه عن مسارها وتتحول الى موجات تخريبيه ( لاسمح الله)ولذلك نحذر بشده من المندسين وخاصةً من ينفثون سمومهم من خارج البلد …ومن يعيشون على الفتن وتفرقة الصفوف …وخلق ظروف تشجع على قيام حرب اهلية ( والعياذ بالله) … ان هدف التظاهرات الاحتجاجيه هي بجوهرها اقتصاديه اجتماعيه … لذلك ندعوا اخوتنا المتظاهرين الى الابتعاد عن طرح وترويج الشعارات المتطرفه والمطالب التعجيزيه ٠
ان عدو شعبنا الحقيقي هو امريكا واسرائيل وبعض عربان الخليج …وليس ايران ولنقولها بوضوح و بصراحه …ايران وقفت بكل ثقلها معنا عندما هددت المنظمات الارهابيه اغلب المدن العراقيه بما فيها بغداد العاصمه … من قبل داعش التي صنعتها امريكا واسرائيل وعربان الخليج … فلتتوحد كل الجهود الخيره من اجل انتزاع حقوق المواطنين وحاجات البلد المشروعه … ووضع حدٍ لمآسيه …فلننظر ونرى..




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.