الأربعاء 13 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

الايام القادمة .. مفصلية في تأريخ العراق

الخميس 07 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

​​​​​​مسارات جديدة وأبواب , قد تفتحها الثورة التشرينية الخالدة خلال الايام القليلة القادمة , ولكنها سلمية كما بدأت وستبقى ثورة سلمية حتى رحيل رموز السلطة الفاسدة , وأسترداد الوطن العراق .. كل متظاهر عراقي في نازل أخذ حقي , هو قائد لهذا الحراك الشعبي , والثورة في ساحات الحرية والتحرير , قالت كلمتها الفصل للطبقة السياسية الفاسدة , التي تحاول جاهدة كسب الوقت , لبقائها في السلطة فترة أطول .. الاعتصامات والعصيان المدني , مراحل مهمة في ثورة أكتوبر المجيدة , ومشاركة شرائح المجتمع العراقي في هذه التظاهرات السلمية والعفوية , قد أعطت ثورة الشباب زخما وعزما , في أطلاق مرحلة جديدة , وهي على الابواب بأذن الله تعالى , تزلزل الارض من تحت أقدام الفاسدين والمتأمرين , * وقد * تكون بداية لمرحلة مفصلية في تأريخ العراق الحديث ..

ثورة الشباب هذه , لا تتفاوض مع من سرق قوته وأحلامه عبر ستة عشر عاما , والذي يقمع أرادة شبابه بالرصاص الحي وقنابل الغاز المباشرة ويلجم حرية التعبير ويعطي الضوء الاخضر لخطف وملاحقة وأعتقال الشباب الثائر, لا يستحق التفاوض معه .. الكذب والاستفزاز والغدر والتهديد من قبل الطبقة السياسية الوقحة , تعطي دافعا قويا وعزيمة متواصلة للشباب الثائر , للمطاولة والصمود وأبتكار حالات تعبوية جديدة لادامة زخم الثورة ..

الثورة التشرينية الباسلة لا تكترث بما يقوم به الفاسدون والفاشلون من تشكيل لجان لتعديل الدستور وتشريع قانون جديد للانتخابات وتبديل المفوضية المستقلة وأصدار أوامر تعينات بالجملة , ذلك أن المتظاهرين في ساحات الشرف يدركون جيدا أن الطبقة السياسية الكسيحة , رهينة ومقيدة بأوامر من عميد بالحرس الثوري الايراني , الذي بات يفقد قدرته على أدارة ملف العراق , بفعل وعي ورغبة وأدراك العراقيين في أسترداد وطن , بيع من قبل شلة من اللصوص والمافيات , في زمن الغفلة ونشوة الشعب في القضاء على حكم دكتاتوري , تساوى في القمع وأراقة الدماء العراقية وسرقة أمواله من قبل طبقة سياسية حاقدة ومتأمرة على الوطن والمواطن ..




الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.