هل ورّطنا غوغل ب جبل اُحد !؟

لابدّ أنّ الجميع او الغالبية من المتابعين لأبعاد وحيثيات < الرمز > الستراتيجي الذي اختيرَ كمقرٍّ متقدّم للتظاهرات في بناية ما يسمّى خطأً بِ ” المطعم التركي ” , والذي من غير المعروف مَنْ هي الجهة الذي غيّرت تلك التسمية الى ” جبل اُحد ” وما هو الحجم النوعي والكمّي لتلك الجهة التي نسجّل ونحتفظ لها بأقصى درجات التقدير ” لوطنيتها اولاً , ولإزاحتها عبارة – مطعم تركي – غير الموضوعية وغير اللائقة ايضا ً , لكنّنا هنا ومع الإدراك المسبق لأهمية وقدسيّة اقتباس واستلهام عبارة ” جبل اُحد ” كبديلٍ عن تسمية برج المتظاهرين ب ” المطعم التركي ” الفاقد لأيّ طعمٍ او نكهةٍ تمثّل الثورة العراقية الحالية العارمة والمنطلقة , إنّما تحفظاتنا هنا عن التسمية الجديدة التي تسرّع ” غوغل ” عاطفياً وسوسيولوجياً في الإستجابةِ لها ” مأجوراً ! ” , فنشير : –

A \ أنّ ” جبل أحد ” التأريخي – الأسلامي فأنما يعود الى الحجاز والجزيرة العربية وحالياً الى المملكة العربية السعودية , ولا علاقة للعراق بذلك لا من بعيد ولا من قريب , ولا حتى من بينهما , فلماذا وما معنى اختيار هذا الجبل دون سواه من مرتفعات الجغرافيا خارج حدود العراق .!

B \ في الأختيار الموضوعي المُعبّر لتسميةٍ واقعية وجماهيرية للمتظاهرين الذين يمتطون هذا المبنى المرتفع بجوار جسر الجمهورية , فمن الضرورة الأنتباه والألتفات أنّ اعداداً من الأخوة المواطنين المسيحيين يشتركون بفاعلية في هذه الحركة الأحتجاجية , ويتصدروهم قساوسة وكبار رجال الدين من مختلف الكنائس , والى ذلك ايضا فمشاركاتٌ بائنة من الأخوة المواطنين الإيزيديين والصابئة في هذه التظاهرات المندلعة والمتّسعة يوماً بعد آخر , فلا ينبغي هضم حقوق الآخرين المشاركين في الثورة وحصرها فقط في الجانب الأسلامي ومن زاويةٍ ضيّقة الأفق .!

C \ من خلال ما مفترض في تغيير تسمية المبنى بجبل أحد , فيجب أن ندرك كيفية توجيه رسالة عراقية اعلامية الى الرأي العام العالمي عن وحدة الشعب العراقي لكافة الذين يحملون هويته وجنسيته وجواز سفره , ودونما تفرقةٍ او تمييزٍ في الديانات والأعراق والمذاهب , والتي كلّها منصهرة في خريطة العراق .

D \ وإذ لا اتفاق مطروح ” لغاية الآن ” عن تسميةٍ بديلة للمطعم والجبل ! ولا كيفية إقناع محرّك البحث غوغل ” بالّتي هي احسن ” بأعادة تغيير الأسم مرةً اخرى , فتقتضي المقتضيات وتفرض الضرورات لإجراء مداولةٍ بين النشطاء والخبراء المثقفين وسواهم لطرح مقترحات جديدةٍ لإختيار تسميةٍ دقيقةٍ لهذا المبنى الشامخ ومعبّرة عن كلّ العراقيين , وفي الواقع هنالك من مسمياتٌ وتسميات شتى تجمع وتلخّص صورة العراقيين منذ فجر التأريخ < كحمورابي وآشور بانيبال وأسد بابل , والعشرات من غيرها > لكنّ الأمر متروك في الأختيار لذوي العلاقة الأكثر سخونة في ساحة التحرير , وبشكلٍ اكثر خصوصية للذين يرابطون في طوابق المبنى الخالية من الجدران والمكشوفة صدورهم ورؤوسهم للرصاص والقذائف المتنوعة .!

إنّ مجرد الأتفاق على تسميةٍ جديدة ومعبّرة , فيكفي كتابتها ” بالعربية والأنكليزية ” على يافطةٍ او ” لافتةٍ ” عمودية ! وجعلها تتدلى مرفرفةً على طول وارتفاع المبنى , فستجعل سماحة السيد غوغل يسارع الى تبنّيها ونشرها على خرائطه , ويلغي ما سبقها ويبعثها الى عالم النسيان الفكري.

إذ يمثّل برج ” إيفل ” رمزاً لباريس , وبرج ” بيزا ” في روما رمزاً لعراقة ايطاليا , ولا نريد التطرّق لتمثال الحرية في نيويورك ! , ولا بأس للإشارة لبرج خليفة في دبي , بالرغم من أنّ دولة الإمارات برمتها تشكّل رمزاً للتمدّن والتحضّر , إذن فلنجعل من مبنى ” الجبل – التركي ! ” رمزاً متألّقاً للثورة العراقية التي تتحدى تحديات الأعتبارات الأقليمية والدولية المجهّزة بأدوات وآليات قتل وتفجير العراقيين , سواءً بشكلٍ مباشر او عبر الذيول المتّسخة التي نصبوها ونصّبوها لتتحكم بمقدرات هذا الشعب .!

المزيد من مقالات الكاتب

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
773متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تجربة سمكية !

قد يأتيك الثراء من سمكةٍ تشتريها، وحين تفتح بطنها تجد لؤلؤةً ثمينةً ! أقنعتنا جدتي بذلك، وهي تُعيد علينا تلك الحكاية مساء كل يوم، فنغفو...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

متظاهرو ومعتصمو ” المنطقة الخضراء “

مع كلّ ما يتحمّلوه اولئك السادة المتظاهرين من أناء التحمّل النفسي والإنتظار الطويل , الذي لا يبدو له ايّ سقفٍ زمنيٍ في القريب العاجل...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

يجب ان يحاسب كل الشعب العراقي من اين لك هذا ؟

المال وسيلة ويحاول الكل الوصول اليه لتحقيق أهداف لكن عندما يتحول لغاية يفقد الانسان انسانيته وهنا نتسائل بعيدا عن المال لاننا لم نسمع يوما...

الرؤية والطموح لما بات حاضرا في العراق ورغم التداخلات صراع تحديات مسلحة ام عدد مقاعد برلمانية

تمارس الجماعات والأحزاب الموالية لإيران "لعبة مزدوجة" ويبدو أن المتغيرات الداخلية أثرت بشكل كبير في قوة الفصائل الولائية لا يبدو تأثير سلاح الميليشيات الموالية لإيران...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

في جنوب العراق، يعيشون على النفط ويموتون بسببه

  ترجمة: د. هاشم نعمة يعتمد جنوب العراق على النفط، وهو يعاني بشكل كبير من غاز آبار النفط الذي يُحرق ويلوث الهواء. الشباب على وجه الخصوص...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خاطرة مواطن عربي

خلقني الله في وطنٌ تكثر فيه الازمات والمحن.. في بلادنا تكثر الثروات الطبيعية التي منحها الله لنا ويكثر معها الفقر بسبب سوء تصرفاتنا بتلك...