الجمعة 28 شباط/فبراير 2020

انصروهم بأقلامكم

الأحد 03 تشرين ثاني/نوفمبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يعيش العراقيون اليوم ملحمة تاريخية يسطرها أبناؤكم الصناديد وفلذات أكبادكم الشجعان الذين جادوا بأنفسهم وحملوا أرواحهم فوق راحاتهم وضحوا بكل مالديهم من أجل وطن حر آمن ولم ترعبهم هجمات الفاسدين وطلقات الفاشلين وحصون المهزومين..

ولذلك على كل عراقي يحب وطنه ويرغب بدولة كريمة ويريد العيش بكرامة أن يشارك هؤلاء الأبطال كل من موقعه ومسؤوليته سواء بتقديم الخدمات أو بالمال والإمدادات أو بالضغط على المؤسسة التي تعمل بها أو بعصيان الأوامر التي تقتل المتظاهرين أو بكل موهبة وهبها لك الله.. فحين يجتمع العراقيون الشرفاء كالبنيان المرصوص أمام الظالمين والفاسدين والفاشلين سينفرط عقدهم ولن ينفعهم بعد ذلك ركن الشر الذي يتسلحون به ويحتمون تحته أذلة صاغرين..

ومن هنا أدعو كل قلم وطني شريف وكل قاص وروائي وشاعر وناثر وكل كاتب مقالة وتحقيق وكل صحفي واعلامي وكل صاحب كلمة أن يكتب عن هذه الملحمة ليس في نصرتهم ومدحهم فحسب بل في توثيق ملاحمهم وبطولاتهم وقصصهم فلكل بطل من هؤلاء قصة ورواية ولكل مشارك في سوح الانتفاضة التشرينية بطولة وصولة ..

اكتبوا عن كل شيء يحدث في هذه الملحمة عن كل بطل سالت دماؤه وعن كل امرأة شاركت أخيها وعن كل فتى وفتاة صدحت أصواتهم بحب الوطن وانطلقت حناجرهم مع العراق وسكبت أعينهم دموع الظلم والنصر.. اكتبوا عن قصص البطولة والفخر فهذا هو تاريخ العراق الأصيل الذي لوثته ثلة من الفاسدين والمنافقين حين حكموا العراق بمكرهم وخداعهم… اكتبوا أيها العراقيون .. كي يبقى العراق حرا أبيا كريما ..
والسلام من عراق السلام




الكلمات المفتاحية
الفاسدين ملحمة تاريخية

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.