الأربعاء 18 مايو 2022
30.1 C
بغداد

مجلس النواب العراقي

فورا ,فورا, فورا
بالامس هتف البرلمانيون وبصوت عالي فورا , فورا , فورا لحضور السيد عادل عبد المهدي لقبة البرلمان.

ونحن اليوم نهتف معهم:

· فورا , فورا, فورا لاصدار امر فصل جميع النواب االلذين تخلفوا عن حضور الجلسات الاخيرة .

· فورا, فورا, فورا لالغاء جميع القرارات الصادرة بتثبيت او تعيين الدرجات الخاصة من درجة مدير عام فما فوق .

· فورا , فورا, فورا للوقوف بوجه كل من يريد العودة لممارسة الخطأ المتعمد ومخالفة الدستور في مسالة اختيار رئيس مجلس الوزراء .

· فورا , فورا, فورا لتشكيل مجاميع من البرلمانيين لزيارة عوائل شهداء التظاهرات .

· فورا , فورا, فورا لايقاف البرلمان عن اصدار القرارت السريعة .

· فورا , فورا, فورا للعمل على تشكيل مفوضية جديدة للانتخابات بعيدا عن المحاصصة .

· فورا , فورا, فورا للشروع بكتابة واقرار قانون جديد للانتخابات البرلمانية .

· فورا , فورا, فورا لمفاتحة القضاء العراقي حول اعادة النظر في كيفية تحديد الكتلة الاكبر التي تاخذ على مسؤوليتها تشكيل الحكومه .

· فورا , فورا, فورا لمراجعة قانون الاحزاب فليس من المعقول ان يصل العدد الى اكثر من مئتي حزب وتعداد نفوسنا لايزيد عن ثمانية وثلاثين مليون نسمه .

· فورا , فورا, فورا للعمل على تقليص عدد اعضاء مجلس النواب القادم وبما لا يزيد على مئتي نائب مع الغاء الكوته للنساء

· فورا , فورا, فورا لوضع سلم موحد لرواتب جميع الموظفين مع تحديد المخصصات التي يستحقها كل موظف حسب شهادته وليس حسب الوزراة التي يعمل فيها لكي لا تتميز وزراة عن اخرى .

· فورا , فورا, فورا لاصدار التعديل على قانون التقاعد الذي تحدث عنه كثيرا السيد النائب وجيه عباس.

· فورا , فورا, فورا للاستعداد للتغيير القادم الذي وضع اسسه المتظاهرون والذي سيشمل جميع مفاصل العملية السياسية .

المزيد من مقالات الكاتب

المادة السابقةشعب يرقص على جراحه
المقالة القادمةهم ثلاثة للمزابل يروحون

ترك الرد

من فضلك ادخل تعليقك
من فضلك ادخل اسمك هنا

تواصل معنا

450,712معجبيناعجاب
856متابعينتابع
1,900المشتركينالاشتراك
- اعلان -

أحدث مقالات ساحة الرأي

القاعة الدستورية واليات حل الازمة/ 2

الحاكم والمحكوم هما طرفا معادلة السياسة، وهذان الطرفان هما الاحزاب والشعب، وبترجمة هذا الواقع على تجربتنا الديمقراطية، نجد مسلسل خسائر طالت الطرف الثاني جراء...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

خطابُ الصدر..إنسدادٌ أم إنفراجٌ…!!

فاجأ السيد مقتدى الصدر، العراقيين والرأي العام، بخطاب، أقل مايقال عنه أنه ،هجوم غير مسبوق على الإطار التنسيقي، الذي وصف عناده وتصرفه (بالوقاحة)،بعد أن...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد بين الطريق الى ليلة السكاكين الطويلة وتوازن الرعب

(( .ذالك الذي يقتل الملك وذالك الذي يموت من اجلة كلاهما عابد أصنام ))برناردشو 0(( .الحرية تعني المسؤولية وهذا هو علة الخوف الذي يبدية معظم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

قوانين السياسة كقوانين الحياة لا يتنبأ بها احد إلا بالتجربة!

عندما اضطرت روسيا لغزو اوكرانيا , كانت دول الناتو بقيادة واشنطن قبل ذلك تبحث عن اراذل ومناكيد واصاغر ليكونوا بدائل لسياسيين اوكرانيين لتصنع منهم...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

الانسداد السياسي وتضوع المواطن

ضياع فرصة ببناء دولة كان هو الثابت الوحيد في سلوك السياسيين في العراق منذ سقوط نظام البعث في عام 2003 ذلك النظام الدكتاتوري الاستبدادي، ولا...
https://kitabat.com/wp-content/uploads/2017/06/kitabat-logo-1.png

تصحر العقول وغبار المسؤول

يقول المثل الشعبي ( ناس تأكل دجاج وناس تتلكًه العجاج)، ويضرب للإختلاف بين الناس، ومنهم من يعيش الرفاهية على حساب شقاء الآخر، وأحياناً يُقال...