الثلاثاء 01 كانون أول/ديسمبر 2020

ثورة وطن

الخميس 31 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
طباعة

***
الماءُ والخميرةُ والتُكْتُكُ يُسعِفُني
الداعشي و الأمريكي والعَجَمُ
زارَ رصاصُ غَدرِهِم نخلةَ موطني
بصدري ضيفتُها درعا لعودِ العلمِ
فهبَّ صاحبُ التُكتُكِ ادهمُ ذو شيمِ
رصاصةُ قناصِهم بصدرهِ قاسَمَني
فادركتُ بقُذلةِ البراعمِ وشيبةِ الهرمِ
عراقاً حراً شامخاً كريماً بهم نبني
رسَموا بساحةِ التحريرِ هكذا للأممِ
واحدُهم كانَ للسلام منهجَ نبي
جيشاً كان خصمَهم من مهابتهم انهزموا
وكان سائق التُكتُكِ مسعفاً ذكي
يسبق ملكَ الموتِ و هو للموتِ يبتسمِ
فانتفضَ مرجعُ ديني وحاكمٌ غبي
لحصادِ ملكِ الموتِ يدعي ربَّهُ
حتى ماتَ بالمسجدِ يلطمُ
انا العراقي
السّاترُ والبنادقُ والصحفُ تعرفني
والله وجدْنا كلَّ شيءٍ
من بعدِ ابو التُكتُك عدمُ




الكلمات المفتاحية
الصحف تعرفني ثورة وطن

الانتقال السريع

النشرة البريدية

User IP Address - 66.249.74.9