الجمعة 15 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

منتدى النخب والكفاءات..صمت الأموات

الأربعاء 23 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

لعل المنتدى العراقي للنخب والكفاءات ،في غمرة تقربه إلى السلطات الحكومية، تأثر بمنهج الحكومة واقتبس منها أسلوب الصمت أمام النقد والإحتجاج ثم العودة إلى سابق العهد ببرود وهدوء.
نسوق هذه المقدمة مدخلاً لتناول وضع هذا المنتدى الذي بدأ بشعارات جاذبة وأهداف معلنة كبيرة ثم انزوى بعد حين ليتحول إلى (كافيه) لعدد محدود من الرواد هم الذين يديرونه ويتحكمون بشؤونه بطريقة بيروقراطية عتيقة دونها طريقة الأفندية من موظفي الأربعينيات والخمسينيات!.
لم تستجب إدارة المنتدى للنقد الشديد الذي تعرضت له، ولم تأبه لمغادرة خيرة العقول صفوفه، فالمهم لديها -كما أكدت الأيام – هو استمرار انتفاع الشلة ( الطليعية ) في المنتدى بالسفر والإقامة المجانية هنا وهناك وإرضاء عقدة الزعامة لدى البعض ممن عاشوها في العهد السابق وفقدوها وما زال الحنين إليها يراودهم رغم تبدل الأحوال.
إصرارهم شديد على اتخاذ ( الحياد السلبي لا الإيجابي ) تجاه قضايا الوطن الكبرى كي لا يغضب أصحاب القرار في بغداد٠
كم مر من الأحداث الجسام على العراق والمنتدى متفرج صامت غير آبه ولا معني !٠٠ أحداث جسام تمس حياة العراقيين وتلامس واقع العراق والتخلف الذي يعيشه في كل الميادين٠ لكن، رغم أهمية تلك الأحداث كنّا نلتمس بعض الأعذار لنكوص المنتدى واكتفائه بدور المتفرج،غير أن أحداث التظاهرات الأخيرة التي شكلت زلزالاً أخذ شكل الثورة الشعبية مثٌلت الإختبار (النهائي) لهذا المنتدى وأكدت فشله الذريع ، وهو فشل لا يعود إلى فكرة المنتدى بذاتها وإنما يعود إلى مجموعة (القيادة) فيه،التي خططت منذ البدء – كما أكدت المواقف -لاتخاذ المنتدى وسيلة للوصول والإنتفاع متناسية أنها تولت مسؤولية قيادة علماء وذوي كفاءات وخبرات أسهمت من قبل في بناء التجربة العلمية النهضوية العراقية الكبيرة،. جسدت بذلك بدرجة (متقدمة) من درجات الإستهانة بالمصلحة الوطنية، وها نحن نرى صمت المنتدى أمام مخاض وطني يجب أن تلعب الكفاءات فيه دور الريادة في التمهيد للتغيير ثم الإنتقال إلى مرحلة الإصلاح الحقيقي والبناء الشامل مستعينة بمن تطوع من خلال المنتدى لهذه الرسالة الكبيزة٠
لقد ذق جرس الإنذار وآن الأوان لأن تراجع نفسها قبل أن يبعد شعور الإحباط من بقي من الأعضاء وقبل أن يعلن هذا الصمت موت المنتدى وتشييعه٠




الكلمات المفتاحية
صمت الأموات منتدى النخب والكفاءات

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.