الخميس 21 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

ماذا يفعل الصحفي الحر والمتظاهر

الثلاثاء 22 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

1_ جذرية الفكر : على المتظاهرين الإبتعاد عن الهويات المغلقة والتركيز على اللامساواة الوحشية في العراق وضرورة محاكمة حيتان الفساد الكبار
2_ مجابهة أساليب الضغينة ومذهب القضاء والقدر وتجنب العنف
وتعطيله بوسائل إنسانية , الرؤية الواضحة تستبعد الحقد الأعمى ومايخلقه من يأس , لاتذيعوا شيئا ً يثير الكراهية
3_ الرفض : طرح صيغ للرفض فكل الإكراهات لن ترغم فكرا ً يضمر
النقاء كي يقبل على نفسه أن يصير محتالا ً ولاتنشروا الا ماهو حقيقي وعليكم التسامي ولاضرورة للشتائم
4_ السخرية : كوسيلة ضد الديكاتورية والقمع والصمت ومقاومة البلاهة
والخمول المنظم والغباء العدواني
5_ العناد والصمود : عدم التنازل ضد كل ماهو
سلبي لأجل بلوغ العدالة
6_ المثابرة صوب الحرية والكرامة
7_
الحراك الشعبي ليس له أي علاقة باي حزب إنما هو حراك من أجل الحرية والكرامة وضد القتلة واللصوص ,لاتجعلهم يغيبون وعيك أعداء الحرية في العراق يروجون لمثل هذه الأقاويل , البعث انتهى لأن أفكاره هي هراء لاتوجد أمة عربية واحدة هذه كذبة كبيرة نحن العراقيين الجنوب والوسط والشمال جذورنا الجينية والحضارية هي السومريون وقد ظهرت دراسات علمية تثبت هذا الكلام , كذلك جذور آكادية وآشورية وآرامية بالمناسبة لبنا ن الذي يشهد الآن تظاهرات نسبة العرب فيه جينيا هي مجرد 17% وأما شمال أفريقيا تونس والجزائر والمغرب فأكثر من 90 % أمازيغ ومصر ليست عربية وسوريا كذلك العروبة والاسلام كلاهما كذبتان كبيرتان بل حتى اللغة العربية أبجديتها ليست من العرب وهي واللغة العبرية من بنات اللغات في وادي الرافدين والشام
المصدر : البير كامو ماهية الصحافة الحرة
8_ نصيحة لأبناء شعبنا العراقي : تحرروا من الحنين الى الجلاد المستبد والمازوخية وتبديل سيد بسسيد أنت انسان حر ؟ تحرروا من الهويات المغلقة الطائفية والمناطقية وعليكم العمل لتحقيق دولة علمانية ومجتمع إنساني وإدارة البلد بإنتخابات شعبي في كل المحافظات حيث يرشح من الثوار في كل منطقة ممثلين يجتمعون في بغداد , منهم تنتخب قيادة شعبية مشتركة هي من تعين لجنة لدراسة الدستور وتعديله وأما القوات المسلحة والشرطة فينبغي أن تخضع لأرادة المجلس الشعبي الذي أنتخب من كل الشعب فيما بعد ويعين وزير للدفاع والداخلية ممن يتصفون بالنزاهة والشجاعة , أما من جاء بعد 2003 فيعرضون على محاكم وقضاة عدول ومن ثبت أنه نظيف اليد ولم تثبت عليه تهمة فساد أو جريمة يكون له حق الترشح ضمن منطقته ولايحرم من ممارسة السياسة والشأن العام , الهدف الحقيقي هو تحقيق الحرية ونصرة الحقيقة وردم هوة اللامساواة الوحشية وحرية المرأة ومساواتها بالرجل وحقوق الطفل ,لابد من تغيير هذا النظام الفاسد حتى النخاع هذا النظام الذي جاءت به أميركا وإيران وهما تتحملان المسؤولية الأخلاقية والقانونية أمام العالم تجاه شعبنا وماجرى له والنصر للحياة والناس
9_مع إحترامي لك الحسين هو فقط قائد لك وليس لي وأنا كمواطن حر وعراقي لا أنتمي لأي طائفة سنية أو شيعية أنتمي للانسانية , أنت من حيث لديك وعي بما تنشر أو بلا وعي تقسم شعبنا على أساس ديني ,الدين مسألة شخصية وأنت تفرض علينا ماهو مقدس لك أنت وهذا خطر يقسم البلد على أساس ديني , هل تعلم أن ولي الفقية خامنئي إختزل الشعب الايراني والعراقي في أهل البيت والحسين قائدنا وكذلك فعل حسن نصر الله وهذه هي الفاشية الدينية لاترى سوى ماتراه هي لن يكتب لنا النصر ونحن تحت هيمنة تحالف الكهنة والسلطة
هل تعلم أن أيران والعراق في حرب طاحنة , الديكتاتور صدام كان يصيح الله أكبر ويضع على العلم كلمة الله أكبر ويبدأ بيانات الحرب ب الله أكبر وخميني يستخدم شعار الله أكبر وآيات قرانية دمرا الشعب العراقي والايراني وأنت بعد كل هذا الخراب تعيد لنا نفس القوانة المشروخة وهي المقدس مع هذا أنت حر قدس من تشاء لكن كن حرا وعلينا أن نكون مجتمعا إنسانيا كفى شعارات دينية رجاء
10_ في بحث قدمه كاتب إيراني شاب في مجلة التايم قبل أيام معدودة بما معناه : النظام في إيران يزداد ميلا ً صوب الثيوقراطية الدينية والفاشية العسكرية ( الحرس الثوري ) والذي يحتكر ثلث الإقتصاد الإيراني فيما يزداد الشعب الإيراني ميلا ً صوب العلمانية وأغلبيتهم شباب




الكلمات المفتاحية
اللامساواة الوحشية المتظاهر

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.