الثلاثاء 12 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

بيان تظاهرة 25 تشرين الأول 1/3

الثلاثاء 22 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يوم الخميس الماضي وصلني على الـ WhatsApp منشور أو بيان صادر موقع باسم «انتفاضة تشرين – 25/10/2019»، ويبدو إنه صادر من قيادة الحراك الشعبي الشبابي، أو إحدى قياداته، في حال تعددها، وربما يكون معبرا عن مبادرة شخصية.

وقد استهل البيان بالعبارة الآتية: «تظاهراتنا بعد زيارة الأربعين ستكون مطالبها ليست خدمية، لأن الخدمات واجب مفروض على الدولة توفيرها، وهذا أبسط حقوق المواطن.»، مما ينم عن قدر كبير من وعي الشباب الثائر.

واشتمل البيان على ثلاثة وعشرين مطلبا، وأكثر هذه المطالب، وبالتحديد ثمان وعشرون منها، ما يتفق معها أكثر المطالبين بالإصلاح أو التغيير. ولكن خمسة منها، مما يجب الحذر منه لأن تلك المطالب تختزن خطورة العودة إلى الديكتاتورية، مما لا يريده الشباب الثائر بكل تأكيد، ولكن المطالبة بها جاء نتيجة لبس أو خلط حصل بحسن نية عند الجهة التي صاغت هذا البيان. وسأقسم المطالب الثلاثة والعشرين إلى ثلاثة أقسام، أجعل كل قسم في حلقة من ثلاث حلقات من مقالتي هذه. فالنقاط الثماني عشر المتفق عليها، أقسمها إلى قسمين، قسم ليس لي عليه تعليق، وهو الذي يشتمل مطالب مشروعة ومهمة، وإن كانت كما يعي أكثر شباب الحراك الشعبي المطالب بالتغيير، متفاوتة في درجة أهميتها. والقسم الثاني من هذه المطالب المتفق عليها بتقديري، أدرجت فيه شيئا من التفصيل والشرح.

وكتبت هذه المقالة اليوم الأحد 20/10 بحلقاتها الثلاث، لأني أحتمل إن فريقا من الشباب المشارك في الحراك، أو ربما أكثرهم، يرون أنفسهم أن يلتزموا بالتعليمات والمطالب التي وردت في البيان المذكور، بثلاث وعشرين نقطة.




الكلمات المفتاحية
الحراك الشعبي الشبابي انتفاضة تشرين بيان تظاهرة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.