الاثنين 18 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

اما النصر واما الشهادة يا ابناء الرافدين الغيارى

الثلاثاء 22 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

ليس هناك شيء نخسره ,,بعد ان عشنا طوال السنوات الستة عشر ,,,الذلة والهوان,,,على ايدي الحكومات الفاسدة,,التي انبثقت بتقنين امريكي-فارسي خبيث ,,

هذا يجعلنا لانخشى المجهول بعد انتصار ثورة 25اكتوبر ,,,وتحقيق اهدافنا في اسقاط النظام السياسي الفاسد ,,,وكتابة دستور جديد بايادي عراقية خالصة,,,لاتحكمها المرجعيات الدينية ,,,ولاتتدخل في صيغتها الميليشيات التابعة للمرشد الفارسي “خامنئي”,,مع تشكيل حكومة انتقالية من المستقلين التكنوقراط ,,,الذين لم يشاركوا في العملية السياسية من قبل ,,وليس لديهم اي ارتباط معنوي او فكري مع الاحزاب والميليشيات التي حكمت بلاد الرافدين منذ عام 2003وليومنا هذا ,,

هذه الحكومة الانتقالية ,,تهيء لاجراء انتخابات عامة في البلاد لاختيار رئيس جمهورية ,,قادر على ادارة البلاد ,,,وتعيين محافظين ومدراء للمؤسسات الاعلامية والاقتصادية والدبلوماسية ,,,وحسب المواصفات المناسبة ,,,

هذا أمر,,,

الأمر الثاني,,,يجب تشكيل لجنة قضائية من اعلى المستويات ,,,لمحاكمة ومحاسبة جميع قادة وزعماء والاحزاب والميليشيات التي قتلت وفتكت وسرقت وهجرت وشردت وخطفت ابناء شعبنا ,,في محاكم خاصة وعلنية ,,,امام مرآى جميع وسائل الاعلام المرئية والسمعية ,,,سواء كانت محلية او عربية او اجنبية ,,,مع مطالبتهم بارجاع جميع الاموال المسروقة والمهربة الى الخارج ,,,

وهذا يتطلب منكم ياثوار الحرية والكرامة الثبات الثبات ,,,حتى تتحقق جميع مطالبكم المشروعة ,,,مثلما يتطلب الامر تقديم التضحيات,,,فلا نجاح لاي ثورة الا ببذل الانفس والارواح في سبيل التحرر من ربقة الفاسدين والعملاء والخونة,,,

وليكن شعاركم

“ننتصر او نموت “,,,

خارج النص-

ابتداءا من يوم الثلاثاء,,سيغادر جميع اعضاء البرلمان العراقي مع عوائلهم ,,الى الخارج,,,بعد اعلان الامانة العامة لمجلس النواب عطلة رسمية مفتوحة ,,,وهذا دليل واضح وكبير على انهزاميتهم المسبقة امام ثورة 25اكتوبر,,,

وزغردي يابلاد الرافدين,,,,




الكلمات المفتاحية
الرافدين الغيارى الشهادة

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.