السبت 23 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

العراق ينتفض ….. نقابة المحامين واتحاد الكتاب وعودة الكارزما

الثلاثاء 22 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

يحدثنا التاريخ الحديث عن القيمة الاعتبارية في المجتمع للمثقف والاكاديمي والمحامي والطبيب والمهندس ووو .. ، يحدثنا ليقول ان المعلم اذا ذهب الى مضيف شيخ عشيرة فان شيخ العشيرة يقوم من مجلسه ويجلسه مكانه ، هذا كان قبل تسلم البعث السلطة سنة 1968 ، وكانت الساحة الثقافية في المجتمع العراقي تختزن الجدل بانواعه ، فكانت صحف ومطبوعات ومنتديات تمثل كل اتجاه فكري سواء قومي او بعثي او سيوعي او اسلامي رائجة في المجتمع مما ولد جدلا معرفيا والذي من ثمراته ارتقاء الوعي ، وبعد تسلم البعث السلطة عمل بالتدريج السريع على منع اي جدل معرفي من خلال منع عمل اي حؤركة سياسية او فكرية خلافه ، وكما هي البركة فان كانت امواجها تتلاطم تروق وان ركدت فانها تأسن ، وهكذا بدأ العد التنازلي للوعي وتم اشاعة الامية الثقافية في المجتمع ليضرب المجتمع الضربة القاصمة جراء الحروب العبثية والحصار على العراق ، فوصل الامر بالاستاذ الجامعي حينما يسأل بائعة السمك عن سعر سمكة تجيبه ارحل فهذا ليس اكلك !! ، دلالة على انها تدرك انه لايملك ثمن سمكة ، بينما ان اتاها حرفي كميكانيكي سيارات ( فيترجي ) وما شابه فانها تهش له وتبش لمعرفتها بانه قادر على دفع الثمن ، وحينما رأى الاب العراقي ذلك حث ابنائه على ترك المدرسة والذهاب لتعلم حرفة او صنعة ، فرجعت الامية الابجدية بعدما تم القضاء عليها نهاية حكم البكر ، لتضاف امية ابجدية الى امية ثقافية عارمة ، هنا فقد المثقف والاكاديمي بشتى اصنافه الكارزما ، ولذلك حينما سقط صدام ونظامه بفعل الغزو الامريكي بحث المجتمع عن القائد فلم يجد من يعطيه الكارزما ، فلجأ الى ذاكرته التاريخية ليجد صنفين من اصحاب الكارزما هما شيخ القبيلة وشيخ الدين ، ولذا بعدما كانت الفعاليات الاجتماعية من تظاهرات واحتجاجات تخرج من الجامعات والنقابات والاتحادات والمعامل ووو .. اخذت تخرج حصرا من المساجد ومضارب قبيلة بني عبس !!!! ، ومن المعروف ان الصنفين غير مؤهلين لبناء دولة معاصرة وبالتالي استطاع بعض المتاجرين واهل الارتزاق الضحك على ابناء الشعب البسيط ليمعنوا به سرقة واذلالا امتدادا لمنهج الديكتاتورية وفي ظل نظام ديمقراطي وللاسف الشديد ….
اليوم وبعد بيان نقابة المحامين التي دعت اعضائها الى وقفة احتجاجية يوم الاربعاء 23- 10- 2019 في ساحة التحرير ومن الساعة الثالثة ظهرا الى السادسة مساءً لنصرة المظاهرات الشعبية ولتكون درعا قانونيا وغطاء قانوني لهذه التظاهرات المباركة ، فانها بذلك تخطو الخطوة الاولى نحو عودة الكارزما الى المثقف والاكاديمي واضرابهم ، وللاسف الشديد ورغم صحة موقف اتحاد الادباء والكتاب الى وقفة احتجاجية لمناصرة التظاهرات الشعبية الا ان الاتحاد لم يكن موفقا في اجراء اعتصامه بموعد اخر وفي مقره العام ، فكان الاجدى والاولى ان يدعو اعضائه الى مساندة ومعاضدة الوقفة الاحتجاجية لنقابة المحامين والوقوف خلفها لما تحمل من رمزية القانون الذي يجب ان يحترمه ويقدسه كل انسان متحضر ، ومن اكثر تحضرا من الادباء والكتاب ؟؟؟ وفق ماهو جاري في المجتمعات ؟؟؟!!!
على العموم ان الوقفة الاحتجاجية لنقابة المحامين يجب ان تدعم وتساند من قبل جميع الالوان الثقافية والاكاديمية للتعجيل بعودة الكارزما لاهلها الطبيعين ….
حفظ الله العراق وازاح عنه البلايا والرزايا التي اتحفنا بها ساسة الفشل والفساد.




الكلمات المفتاحية
العراق ينتفض الكارزما

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.