الأربعاء 20 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

مقتدى الصدر وركوب الموجة

الاثنين 21 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

نسمع من هنا وهناك ان هناك رفضا لتدخل السيد مقتدى الصدر في المظاهرات وانه (يركب الموجة) ولذلك احببت ان ابين بعض الامور والتي منها :
السيد مقتدى الصدر يمتلك اكبر قاعدة جماهيرية فهو غير محتاج لأحد.
السيد مقتدى يمتلك اكبر كتلة سياسية في البرلمان لتمرير اي او رفض اي قرار فهو غير محتاج لاحد .
باستطاعة السيد مقتدى الصدران يملأ الشوارع بملايين الناس بكلمة واحدة فهو ليس بحاجة لركوب الموجة .
اول من سن التظاهر في العراق هو السيد مقتدى الصدر فلا داعي للمزايدة عليه .
عدم تدخل السيد مقتدى الصدر في المظاهرات فهذا يعني انه يرفضها او كما يقال ساكت عنها وفي كل الحالتين فلن يكتب لها نجاح ابدا .
ركوب الموجة تقال للغائب عن الساحة او الذي ينتظر سنوح الفرصة للظهور وهو غير مقتدى الصدر .
العراقيون بأجمعهم جربوا كثيرا من المواقف والاحداث في العراق انها لن تمر بدون موقف للسيد مقتدى الصدر .
اي مظاهرات هذه التي يطلب فيها عدم تدخل السيد مقتدى الصدر اذن فمن يتدخل غيره ؟؟!!.
اعتقد ان الذي يبغض او يرفض السيد مقتدى الصدر بحاجة ماسة الى مراجعة نفسه وافكاره ودينه .
رفض تدخل السيد مقتدى الصدر ووصفه بأنه يركب الموجة اضعاف للمظاهرات وتقوية للجهة المقابلة لها بل اعطاء ذريعة للتصدي لهذه المظاهرات وبقوة .




الكلمات المفتاحية
ركوب الموجة مقتدى الصدر

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.