الجمعة 15 تشرين ثاني/نوفمبر 2019

ارحلوا ايها الطغاة واتركونا نعيش بسلام

الاثنين 21 تشرين أول/أكتوبر 2019
عدد القراءات: التعليقات
حفظ طباعة

كفاكم تزويق وترتيق للحقائق,,
كفاكم تغريدات ومناشدات ومطالبات,,

كفاكم اتهامات واعتقالات وتغييب وتشريد وتطريد,,

فقد بلغ السيل الزبى ولم نعد نحتمل خستكم ونذالتكم وعمالتكم لامريكا وايران ,,,

لم نعد نحتمل ميليشاتكم واحزابكم التي امتهنت القتل والخطف والترويع والترهيب كما تمتهن عاهرة عاداتها امام مرآى الناظرين ,,,

بفضل حماقاتكم وعمالتكم وخيانتكم اصبح العراق من اكثر الدول فسادا في العالم ,,والاكثر فقرا بين دول العالم الثالث,,,والاكثر انتهاكا لحقوق الانسان,,,والاكثر قتلا وخطفا للصحفيين والناشطين والمعترضين على فساد النظام السياسي برمته,,والاضعف اقتصاديا وعسكريا وامنيا حتى بالمقارنة مع الصومال وجيبوتي,,,

وبفضل تكالبكم على المناصب والحقائب الوزارية والدبلوماسية ,,اصبح صغارنا بدون مدارس ,,واصبح مرضانا بلا مستشفيات وبلاعلاج ,,,واصبح شبابنا بلاعمل,,,واصبحت نساء العراق يفترشن الارصفة والطرقات بحثا عن رحمة المارة وعطفهم ,,

ولعل افضل ما حققتموه لنا ,,هو تسيد الميليشيات التابعة لايران على الشارع السياسي والاقتصادي العراقي في بغداد وجميع المحافظات,,,فشرعوا في تأسيس المدارس والجامعات الاهلية ,,,وشيدوا المصارف الاسلامية ,,واستولوا على العقارات والمتنزهات وجميع المولات ,,وسارعوا الى تحويل ارباح تلك المؤسسات الى ايران بطرق شيطانية ملتوية عجزت حتى المخابرات الامريكية عن كشف اساليبها ومصادرها ,,,

ثم تجرأت تلك الميليشيات لتدخل العملية السياسية وتشارك في الانتخابات ,,لتمتع بحصانة برلمانية ودبلوماسية ,,,تساعدها على قتل العراقيين وخطفهم وابتزازهم

دون ادنى رادع ,,,

كل هذا نزر يسير من جرائمكم وفسوقكم,,وما خفي اعظم ,,,

وبالتالي ,,,سيكون من الاسلم لكم ان ترحلوا وتتركونا نعيش في وطننا بسلام وطمأنينة ,,,والاسيكون حسابكم عسيرا وقاسيا ,,,ليس في 25اكتوبر وحسب,,,وانما في جميع الايام القادمة ,,

وقد اعذر من أنذر ,,,

خارج النص…

حسن نصر الله في لبنان,,,ومقتدى الصدر في العراق,,,معممان في روح شيطان,,,فلا تنخدعوا بخطاباتهم وتغريداتهم ,,,لانهم مطايا لقاسم سليماني,,,وهدفهم الحفاظ على نظام الملالي في ايران ,,حتى لو ابيد نصف الشعب العراقي ونصف الشعب اللبناني,,,




الكلمات المفتاحية
الطغاة نعيش بسلام

الانتقال السريع

النشرة البريدية

تعليقات فيس بوك

تنويه لابد منه: ايماناً منا بحق القارئ فى التعليق على الاخبار و المشاركة الفعالة بعرض وجهات النظر المختلفة، فقد اضفنا خدمة التعليقات بواسطة حسابك على الفيسبوك.

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأى ادارة الموقع و يتحمل كتاب التعليقات المسئولية الاخلاقية عن محتوى تعليقاتهم.